تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
لمراسلة الموقع

لمراسلتنا

 
صوت وصورة

مداخلة النائب البرلماني اسماعيل البقالي عن دائرة شفشاون


مقلد و خليفة المعلق"عصام الشوالي"في مباراة شعبية لكرة القدم بإقليم شفشاون

 
أدسنس
 
 


خلاصة بحث في تسمية مدينة شفشاون


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 ماي 2013 الساعة 42 : 23


خلاصة بحث في تسمية مدينة شفشاون لأحمد بن ميمون


الشاعر المغربي : أحمد بلحاج آية وارهام تعليقا على المقال :'لله درك سيدي أحمد،لقد أصبت الحقيقة،ووصلت إلى جرثومة التسمية.فالتسمية هي الوجود الخالص،ومن لم يعقلها لم يعقل وجود المسمى.وشفشاون هي فردوسنا المغربي الذي نباهي به كل الحواضر'. 


 
تأمل الناس الذين اهتموا بتاريخ شفشاون ، بمحاولة تفسير اسمها ، فمنهم من يرى أن فيه تركيباً مزجياً مكوناً من لفظتين إحداهما عربية والأخرى أمازيغية، بحيث تعني : شف بالعربية: انظر،وتعني شاون في الأمازيغية قرون أو قمم جبال ، و رأى آخرون أن اسمها هو تحريف لعبارة (شف شأوَنا) أي: أنظر همتنا وغايتنا. وأنا أستبعد هذين الأمرين معاً لاعتمادهما على مجرد التخييل البعيد   .
لكن إذا افترضنا أن منطقة شفشاون كانت جهة عبور العرب إلى الأندلس ، بدليل وجود مسجد طارق بن زياد بقرية الشرافات القريبة منها، فربما أطلق بعض العرب على المنطقة التي تقع فيها المدينة حالياً اسم (الشَّوَانُّ )فخفِّفَ اللفظ إلى (شَوَانَّ) ثم خففت ثانية لتصبح (شاون) ثم أدخل عليها (أل) للتعريف ، ويسهل بعد هذا أن يكون من وقف بمنطقتنا بين العرب منقال لصحبه (شف شَوانَّ)، فمزج اللفظين،  
لكن ماذا يؤيد هذا الافتراض؟
يؤيده عندي أن لفظة الشَّوَانُّ تعني في العربية الفصحى: مسايل الجبال التي تَصُبُّ في الأودية من المكان الغليظ، واحدتها شانَّة ؛ والشُّناُن: الماء البارد .
وكل هذه الأمور مجتمعة في هذه الجهة من أرض المغرب الحبيب التي تسمى حالياً بـ: شفشاون. وليس غريباً أن يُنسى الأصل أو يهجر في غمار التداول.
اللهم لا تحرمني من الأجر الواحد ، فما قولي هذا إلا اجتهاد
.

ذ. أحمد بن ميمون

 

 







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- إعجاب

Stehat

ما أجمل هذه العبارات  ! و خاصة ذلك الدعاء في الختام  ! !

في 24 ماي 2013 الساعة 12 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- [email protected]

عبد الرحيم الزموري

لكنك نسيت يا سيدي أن طارق بن زياد أمازيغي و أن من فتح الأندلس أمازيغ، و بالتالي نستبعد هذا الاقتراح.

في 13 دجنبر 2014 الساعة 52 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



خلاصة بحث في تسمية مدينة شفشاون

اصلاح التعليم و تحديات المنظومة التربوية

اجتماع بالبلدية لتقييم الموسم السياحي بشفشاون

هل ماتت بني احمد بموت صاحبها ؟ سؤال للنقاش عبر حلقات

العدد 8 من سلسلة دليل "البيّاع"

سلسلة دليل "البيّاع": العدد مع يوسف السمار10

عبد الكريم الطبال في حوار مع السفير: الريادة مجرد وهم

وفد من وزارة الوظيفة العمومية وتحديث القطاعات يزور فضاء خدمات المواطن

حديث في السياسة : حكومة زعيم المصباح والبديل الحضاري

حديث في السياسة 33 : الأغلبية والمعارضة خطان لا يلتقيان أبدا

خلاصة بحث في تسمية مدينة شفشاون





 
مساحة إعلانية

مؤسسة بوراس لتعليم السياقة بتطوان...تقنيات حديثة مع تسهيلات في الأداء

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
البحث بالموقع
 
أدسنس
 
مقالات وأراء

الوزيرة العجيبة