تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
لمراسلة الموقع

لمراسلتنا

 
صوت وصورة

رأي تجار السمك بتطوان حول حملة المقاطعة


رأي تجار السمك بتطوان حول حملة المقاطعة

 
أدسنس
 
 


واشنطن بوست: 80 ألف أسرة شمال المغرب تعيش من عائدات زراعة الحشيش


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 أكتوبر 2014 الساعة 58 : 23


 

واشنطن بوست: 80 ألف أسرة شمال المغرب تعيش من عائدات زراعة الحشيش

 

 

ذكرت صحيفة "الواشنطن بوست" الأمريكية، أن مزارعي الكيف في المغرب يعيشون في فراغ غريب، ويواجهون باستمرار مضايقات رجال الدرك"، مشيرة إلى أن المشروع الذي قامت به إحدى الفرق النيابية بالبرلمان حول إمكانية تقنين استعمال هذه النبتة لأغراض طبية وصناعية، قد يشكل الأمل الوحيد لهؤلاء المزارعين رغم المعارضة التي يواجهها هذا المقترح في بلد محافظ مثل المغرب. 
  
وكشف المصدر ذاته أن هناك حوالي 80 ألف عائلة في جبال الريف شمال المغرب تعشن من عائدات الكيف، وذلك وفق تقديرات هيئة الأمم المتحدة"، مضيفة أن منطقة الريف تشكل أكبر مصدر للحشيش في العالم، إلى جانب أفغانستان، والمصدر الأول للحشيش بالنسبة لأوربا، مشيرة إلى أن هيئة الجمارك العالمية  أشارت عام 2013 إلى أن 65 في المائة من الحشيش مصدرها المغرب.

 

سكوبريس



loading...




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- تعليق المعلق

م.أ

الصحيفة قالت أن 80 ألف أسرةتعيش من عائدات الكيف ونعلم أن الأسرةتتكون من الأب والأم والأولاد وقد يكون الجد والجدة وعلى هاذايكون سكان الشمال كلهم يعيشون عيشتا واحدتامن المضايقات والإبتزاز
والذل والقهر والإطهاد.من رجال الدرك وغير ذالك.فالإنسان في الشمال يعيش الذل والمهانة ليس مثلهافي العالم في الوقت الحاضر. من يعيشها وءان الأوان.أن يعيش جميع المغاربةمتساوين في الحقوق والواجبات وعلى الحكومة أن تلتفت
إلى سكان الشمال وتنصفهم .والمسؤل عن هاذه المأسات هي وزارت العدل.فعليها أن
تسحب تهمت زراعت الكيف من التداول بحيث تصبح زراعت الكيف لا يعاقب عليها القانون.في إنتظار التقنين أو البديل.
وتقطع الطريق على ضعاف العقول من موضفي النيابة العامة والدرك الذين لايهتمون إلا بالشكايت التى تكون فيها
زراعت الكيف.وهاذا لا يتطلب مزانيتا وإنما يتطلب قرارا.وتكون أنصفت سكان الشمال وأنقدت المجتمع من أشياء خطيرتا فالإنسان عندما يعيش في ضغط واقهر هو وأولاده.فهل يكون إنسانا
صالحالمجتمعه ولوطنه.فالبرلمانيون لا يهمهم إلا بالإنتخبات.فالمثقفون والحقوقيون هم الذين يجب عليهم إنقاذ المجتمع.فالإنسان في الشمال بدء يتزوج
بدون زوجية ويمكن أن ينجب. ماذايكون مصير الأطفال.فالمقاربت الأمنية يجب إعادت النظر فيها بحيث تقتصر على تجار
المخضرات.الذين يدخلون السموم المدمر لشبابنا.أما الكيف فلا تضر أحدامثلها
مثل السجارة بل هي أحسن منها لتدخين
إذا أستعملت بدون تصنيع.فالفلاح لايستفيد منها شيء لذالك يجب رفع الضلم عنه.في إنتضار التقنين أو البديل .فالحيات في الشمال لا يمكن أن
تستمر بهاذ الحال .ولاسيماإذاقلنا أنها تستعمل في الأغراد الطبية والصناعية.
فعلينا أن نقيسها بالعنب والكرموس
والقياس ركن من أركان الفقة الإسلام.
وأعتظر عن التطويل وشكرا...



في 14 أكتوبر 2014 الساعة 51 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



واشنطن بوست: 80 ألف أسرة شمال المغرب تعيش من عائدات زراعة الحشيش

أي مستقبل للديمقراطية بعد انتخاب ترومب

توقيع اتفاقية شراكة لتحويل شفشاون إلى مدينة ذكية

الليـغا

واشنطن بوست: 80 ألف أسرة شمال المغرب تعيش من عائدات زراعة الحشيش





 
البحث بالموقع
 
مساحة إعلانية

عروض مُغرية في معرض تطوان أوطوموبيل

 
أدسنس
 
مقالات وأراء

السوكان حربي

 
إعلان