تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
صوت وصورة

شركة قهوة كاريون تتوج الفائزين في مسابقة العمرة بتطوان


سجن اسبانيول بشفشاون

 
أدسنس
 
النشرة البريدية

 
 


زهرة الغريب ديوان شعر جديد للشاعر الشفشاوني عبد الجواد الخنيفي


أضيف في 17 أكتوبر 2014 الساعة 14 : 22



 

زهرة الغريب ديوان شعر جديد للشاعر الشفشاوني عبد الجواد الخنيفي

 

زهرة الغريب ديوان شعر للشاعر المغربي عبد الجواد الخنيفي ، وقد صدر عن منشورات بيت الشعر في المغرب سنة 2014 . لوحة الغلاف من إنجاز الفنان والشاعر عزيز أزغاي ، الذي صمم وأخرج هذا الديوان في حلة جميلة تبهج العين . على ظهر الغلاف مقطع شعري مأخوذ من قصيدة تحمل عنوان : عبد الجبار السميحي ص 56 . كتبت نصوص هذه المجموعة الشعرية بين 2009 و2013 . عدد الصفحات 72 صفحة من القطع المتوسط . 
قبل الخوض في هذا الديوان ، أشير إلى أن الشاعرعبد الجواد الخنيفي من مواليد مدينة شفشاونالزاخرة بجمالها الأخاذ ، وبمدعيها الوازنين ، ويأتي في طليعتهم الشاعران الكبيران عبد الكريم الطبال وأحمد بنميمون.
الشاعر الخنيفي خريج كلية الآداب بمدينة تطوان ، تخصص الأدب العربي . نشر منذ ما يزيد على عقدين إبداعاته في العديد من المنابر الوطنية والعربية . صدرت له سنة 2007 عن وزارة لثقافة المجموعة الشعرية الأولى « الخيط الأخير»، وذلك ضمن سلسلة الكتاب الأول . في ذات السنة حصل على جائزة إذاعة طنجة للإبداع الشعري ، كما حصل على جائزة الشاعر الرائد محمد الخمار الكنوني للإبداع الجامعي سنة 2009 .
عنوان الديوان على المستوى التركيبي جملة اسمية بسيطة ، وهو نوع من الأقحوان الزاهي بألوانه وبرائحته العطرة ، وبشكله الدائري ، الذي يحاكي الشمس في إشراقها . على المستوى الدلالي هذه الزهرة البرية ترمز إلى الحب ، والوفاء ، والإخلاص ، والجمال ، وكلنا يذكر زمن المراهقة حين كنا ننزع وُريْقاتها الصغيرة قائلين تحبني / لا تحبني .
عندما قرأت هذا الديوان وجدت أن أحد المداخل الممكنة لمقاربته هي المكان في بُعْديْه الفيزيائي والشعري . الأول يتجلى من خلال احتفاء الشاعر بأمكنة عامة وجزئية ، ومفتوحة ومغلقة . نلمس ذلك في عدة قصائد منها على سبيل التمثيل قصيدة « أول الضوء «، وهي مهداة إلى مدينة شفشاون ، وفيها يقول : « عشبك الذي يرثي السحابَ / حجلٌ في المدى ../ هو صباحك الأبعدُ / من أيادي الكلام ،/ كم يوقظ فينا الدهشةَ / يلبسُ / شجر الريح / ويجعل الطرقاتِ / نافذة للقنص .» ص 68. وفي المقطع الأول من قصيدة مرايا يقول عن أصيلة :» وحدها الأشجارُ/ عاريةٌ / في ذهولك / وأنت تمعنين في التجلي «. ص 15.
ومن الأفضية المغلقة أسوق هذا المقطع ، الذي وضع له عنوان : البيت . « ضوءٌ / وعزلة ٌ / ومناديلُ ترعى/ الذكرى / في الممرات./ أفتح بيت الطفولة / وأشتهي غيما / يشرد على الباب ... « ص 46.
ثمة أمثلة كثيرة دالة على المكان ، وذلك من خلال حقل معجمي نمثل له بما يلي : المدينة / البستان/ المقهى/ الشرفة / الرصيف/ البيت / حدائق/ الشرفة / العتبة / طريق / دروب / النهر / البحر/ الجبل ..إلخ.
هذا عن المكان الفيزيائي بمكوناته المادية المحسوسة ، أما المكان الشعري ، فهو مكان شفاف متخيل ، ولا يوجد إلا في القصيدة ، فهو لا يدرك بالعين كالمكان الفيزيائي ، يدرك بالبصيرة ، والقدرة على رؤية ما وراء الحُجُب والسُّتُر، كما نقرأ في هذا المقطع من قصيدة غيم لا يتذكرني « المكانُ / سحابٌ عابر/ والمرايا موحشة / وقاتلة / لا شمس تدخلها / لا جسدَ أو رمادَ / على نصلها «، إلى أن يقول : مطري عطش يرعى خيوله .» ص 31 . وفي ختام قصيدة أوراق الظل يقول : «كنتُ / وكانت الحقول / تعوي في الأفق ،/ والمكان ظل مائل .» ص 37. وفي مقطع « باب الكلام « من قصيدة « أمطار ومرايا « يقول : « قالت : لماذا لا ترسم / حديقة للمكان / وعشبا على ساعدي / وغيمة فوق / ظلال الجدران ؟ « ص 42 .
من التيمات الملحوظة في هذا الديوان تيمة الطبيعة ، فلغة الشاعر تكاد لا تتنفس غير ما تزخر به الطبيعة من عناصر تحيل على وجع الشاعر كما مسراته . يتخذ منها جسرا للعبور إلى قارة القول الشعري ، ومنها يشكل عالمه الشعري الشفاف . هذه العناصر الموظفة ساعدت الشاعر على التعبير عن العابر والهارب على الدوام . أليس الشاعر، والفنان عامة عينا لا تنام على الوقت ؟ هذه العناصر الأكثر حضورا في الديوان تدل في عمومها على التحول ، وعدم الاستقرار على حال ، مما يفسر وجود بعد أنطولوجي في الديوان . هذا البعد الذي بدونه تفقد كل كتابة عمقها المطلوب . هذه العناصر التي تكررت في متن المقروء تجاوزت معانيها الجاهزة في القاموس لتصبح أيقونات دالة على عالم شعري ، وعلى رؤية خاصة للعالم وموجوداته . هذه العناصر هي الريح ، والسحاب ، والغيم ، والظل ، والعشب ، والنهر، والجسر، و» الشجر الهارب «، و» حجل في المدى « ، و» نجمة ترحل «، و» موج يتسع « ، و» لم يبق في المكان مكان « و « قُرانا الصغيرة احدودبت ريحها ، وهي تباعد ظلا ، وتنأى / و «صوت العشب في الطرقات المهجورة . «.. إلى آخر القائمة الطويلة . يعاضد هذا الحقل من حيث الدلالة الحقل الدال على الزمن ، وهو زمن متحول بدوره ، وقد دلت عليه العديد من المفردات والتعبيرات ، كما هو واضح من هذه الأمثلة : غروب / عبور/ لم يبق أثر لهم / ثلاثون خريفا / عقرب الساعة / الفصول تمضي / ليل هارب / الذين مروا قبلي ، ومروا بعدي/ كان الوقت يسرح بنا في العراء / في خطى الغروب / يشتعل الوقت بكل هذا الشتات ... إلى آخر الإحصاء .
من التيمات المركزية في هذا الكراس الشعري تيمة الموت ، ونلمس ذلك من خلال إحساس الشاعر بالزوال الذي يهدد المكان ، كما الإنسان . هذه التيمة حاضرة في قصيدة غروب ، وهي القصيدة الأولى من الديوان ، وفيها تكررت عبارة « لم يبق في المكان مكان « أربع مرات ، كما لو أنها لازمة . أختار للقارئ الكريم هذا المقطع : « لم يبق في المكان / مكان / لم يبق عشب / يدل الغرباء / على مقابرهم / أو قمر/ يضيء / غبار كلامهم / تركوا / الندى / والنهر/ والزهر / وغيمة الأماني .» ص 3. الموت وإن لم يفصح عنه صراحة حاضر في عدة قصائد ، أكتفي بالإشارة إلى قصيدة « الشجر الهارب « ، التي يقول فيها عن الراحل الشاعر محمود درويش : « كان محمودُ / جسرا من اللؤلؤ / تخضر الأيام قربه / وتشرد المجراتُ / في لهيب الدم .» ص 20 . وفي قصيدة الكاتب الراحل « عبد الجبار السحيمي « ، وقصيدة « مطر أخضر» المهداة إلى الشاعر الراحل محمد الماغوط ، وهما مرثيتان ، لكن ليس على الطريقة التقليدية .
في الختام وبعجالة أشير إلى أن الشاعر اشتغل كثيرا على اللغة ، فهي من البساطة بمكان من حيث التركيب ، لكنها من حيث الدلالة والبعد الرمزي عالية وشامخة لما تضمنته من صور مبتكرة أخاذة . إن اللغة وحدها تستحق منا وقفة متأنية لاستخلاص أفقها الجماليزهرة الغريب ديوان شعر للشاعر المغربي عبد الجواد الخنيفي ، وقد صدر عن منشورات بيت الشعر في المغرب سنة 2014 . لوحة الغلاف من إنجاز الفنان والشاعر عزيز أزغاي ، الذي صمم وأخرج هذا الديوان في حلة جميلة تبهج العين . على ظهر الغلاف مقطع شعري مأخوذ من قصيدة تحمل عنوان : عبد الجبار السميحي ص 56 . كتبت نصوص هذه المجموعة الشعرية بين 2009 و2013 . عدد الصفحات 72 صفحة من القطع المتوسط . 

 

الإتحاد الإشتراكي

محمد بوجبيري

 







 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اغتصاب جماعي لفتاة بضواحي الجبهة التابعة لإقليم الشاون

شفشاون على صفحات الانباء الكويتية: المدن العتيقة فضاء لتلاقح الحضارات

لأول مرة بتطوان مع الفنان السوري موسى مصطفى

النسيج الجمعوي بشفشاون يتعزز بميلاد جمعية الجوهرة الزرقاء.

مهرجان رياضي بمركز أمتار بالجبهة

تفاقم مظاهر اختلاس الكهرباء بإقليم شفشاون

شفشاون تحتضن الملتقى الأول للفنون التراثية- مع البرنامج الكامل-

علماء مغاربة و أجانب وشخصيات سامية تتباحث بشفشاون في الملتقى الثاني للثقافة الصوفية

الدوري الوطني الأول في رياضة التيكواندو بجماعة باب برد

الفنانة Guillermina Sanchéz Oró يعرض لوحات عن شفشاون بمورسيا

زهرة الغريب ديوان شعر جديد للشاعر الشفشاوني عبد الجواد الخنيفي





 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

شبح البكالوريا

 
أدسنس