تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
صوت وصورة

منطقة جبلية شاطئية ساحرة تعيش بين الإصلاح والتهميش


وادلو في زمن الحجر الصحي

 
أدسنس
 
النشرة البريدية

 
 


العماري: لا نقبل بالظلم الممارس في حق ساكنة "الشاون"


أضيف في 03 ماي 2015 الساعة 05 : 23



العماري: لا نقبل بالظلم الممارس في حق ساكنة "الشاون"

 

ذكر ذ.إلياس العماري نائب الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، في مدخل كلمته خلال المهرجان الخطابي الذي نظمته الأمانة الإقليمية للحزب بشفشاون، يوم السبت 02 أبريل الجاري، (ذكر) أن الحكومة ما تزال على حالها منذ عرفها المواطنون المغاربة للوهلة الأولى، بل وصل الأمر برئيسها لكي يردد في تجمع خطابي له بمناسبة فاتح ماي أنه يقود "حكومة البركة" مستشهدا بآيات من القرآن الكريم في هذا السياق.
 

- العماري: لا نقبل بالظلم الممارس في حق ساكنة "الشاون"

الشاون بالأمازيغية تعني القرون، وتاريخيا كانت المدينة تحمل مشعل المنطقة برمتها، والتاريخ يشهد على صفحات من الصمود والمقاومة في مواجهة المستعمر، والريافة واجبالة كانوا يدا واحدة  من أجل الكرامة والحرية.
العماري أوضح أن التجاوزات التي التصقت بالمنطقة لم ترتبط بموضوع الكيف بل وجدت قبل أن يكون الكيف، وكان المنتمي إلى المنطقة "مدان" قبل أن تثبت إدانته، وكلما تعلق الأمر بمزارع للكيف كان التدخل القضائي والأمني سريعا، في حين أن هذا التدخل يتأخر لساعات وربما شهور في الحالات الإنسانية، وحتى التظاهر السلمي مطالبة بالحقوق يواجه بالتدخل السريع، في حين تتأخر الجهات المسؤولة في التعامل مع مشاكل المواطنين وما قد يصادفها من كوارث وحوادث.
هذا البلد ضحى من أجله الجميع -يقول العماري- ولم يحرر بالمال بل بالتضحية والنضال، ونحن لا نرضى أن نكون مواطنين من الدرجة الثالثة، كما لا نرضى أن يكون هناك مواطنون من الدرجة الثانية والأولى. ولا نقبل استمرار الظلم في حق ساكنة المنطقة، وفي هذا الإطار أوضح العماري أن الفريق البرلماني للحزب قدم مشروعي قانون، يتعلق أحدهما بتقنين الكيف والثاني بإصدار العفو العام على كل المزارعين المتابعين.
وأضاف العماري أن كل هذه التحركات ليس القصد من وراءها المزايدة بل رفع الظلم والحيف عن المنطقة، والحزب سيقوم بكل مجهود في هذا الشأن، وسيدافع عن الشاون وغيره من الأقاليم التي تعيش التهميش، مؤكدا في الأخير على أن الحقوق يجب أن تنتزع بذكاء ورزانة وتفكير هادئ، مستحضرا في ذلك مقولة تاريخية لمحمد بن عبد الكريم الخطابي جاء فيها: "فكروا بهدوء واضربوا بقوة"

-العماري: مصالح المواطنين لا تحتاج إلى "الشفوي" بل للعمل
العماري رد على رئيس الحكومة بما جاء في حديث رسول الله عندما قال للأعرابي "اعقلها وتوكل"، والحكومة لم تعقلها حتى تتوكل، وبدأت حملة انتخابية سابقة للأوان من خلال إطلاق الاتهامات في حق المعارضة وغيرها. هذه هي الحكومة الوحيدة في العالم التي تتحدث أكثر مما تنصت، ورئيس الحكومة -على سبيل المثال- لم يزر إقليم شفشاون مطلقا، والحال أن كل مسؤول مهما كان شأنه يجب أن ينصت إلى المواطنين ويتفاعل مع رسائلهم وشكاويهم.
العماري شدد على أن مصالح المواطنين لا تحتاج إلى "الشفوي" بل للعمل، وعبر عن أمله في أن تتمكن الحكومة فيما تبقى من ولايتها من إنجاز ما تستطيع إنجازه مما وعدت به في برنامجها خاصة في المناطق المهمشة.

واضاف في معرض كلمته أمام الجماهير:
-العماري: العمل الأساسي بالنسبة للحزب هو الدفاع عن مصلحة الوطن
العماري أوضح في سياق آخر أن حزب الأصالة والمعاصرة يقوم كغيره مع الأحزاب المشكلة للمشهد السياسي بما يستطيع القيام به، يجتهد، يعمل، ينصت، ويمضي اليوم بخطى ثابتة ويحاول التطور والتقدم إلى الأمام، وهذا لا يعني أنه معصوم من الخطأ لأن الذي لا يخطئ هو من لا يمارس ويكثر فقط من الكلام وينسى العمل.
العمل الأساسي بالنسبة للحزب يتجلى في الدفاع عن مصالح الوطن، ونحن لم نأت للحصول على مناصب أو منافع، وما يجمعنا هو كيفية التفكير الجماعي في مصلحة الوطن والدفاع عنها، التفكير في الارتقاء بأوضاع الجماعات، الأقاليم، المدن والجهات إلى الأفضل -يوضح العماري-.

 

دنيا الوطن







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- العماري لامس الجرح وعليه أن يتبنى الملف

م.أ

العماري لامس الجرح .بقوله أن المخزن يتدخل بسرعة حينما تكون الشكاية فيها زراعت الكيف ولا يتدخل عندما يشتكي المواطن دواور القلعة نضمو وقفتا إحتجاجية ضيض الشيخ والمقدم الذين كانو يبتزونهم وأكثر من 400 مواطن إشتكو إلى السيد العامل ولاكن لم يفتح تحقيق نزيه في ملفهم وأدخل إلى تلاجة المحكمة في إنتضار الدفن فعلى السيد وزير العدل أن يفتح تحقيقا في الملف وتكون لجنة خارجة عن الشاون لأن المواطنين يشعرون بالتلاعب والتأمر على ملفهم لأن أعوان السلطة المشتكى بهم ماكانو يسطادون لأنفسهم ولذالك نجد من يتستر عليهم فعلى الحزب الذى إلتفت إلى سكان البادية مشكورا وهناك حديث شريف من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم .فالحكومة إن لم تزور المنطقة فعليها أن تفتح نقاشا مع المواطنين وتتعرف على مشاكلهم ومأسيهم فأعوان السلطة والدرك ليس بعفريت ولا تمسيح حتى لا تستطيع الحكومة محاربتهم وهم الذين يقومون بخرق القانون عندما يذهبون لمنازل السكان بناء على شكاية إنتقامية وقد يدفعون هم من يشتكي كما فعل شيخ القلعة دفع 500درهم لشخش واشتكى بنصف الدوار بدون سبب لأن الشيخ يريد أن ينتقم منهم.فعلى الأحزاب والجمعيات الحقوقية أن تتبنى ملفهم وتدافع عنهم في المحاكم حتى لا يضلمون فسكان البادية ليست لهم كرامة ولا من يلتفت إليهم .والله لا يضيع أجر من أحسن عملا ..

في 04 ماي 2015 الساعة 59 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- مفارقة غريبة  !

خليل العباسي

ما يجدر بإنسان عاقل أن يهتم بمثل ما "تخزعبلت "به قارحت الوافد الجديد على الشاون،لولا هذه المفارقة الغريبة،وتمعنوا يرحمكم الله :قالكم هذا اليساري الكاسب لرزقه في حزب مبهم الهوية بأن الشازن تعني القرون التي هي من اختصاص بعض الحياوانات كالبقر،والغنم والمعز.. !وهو محق،فإذا كنا نحن ساكنة الإقليم أبا عن جد لم نكن نعرف هذا"الإكتشاف"فنحن في مخيلته المثقوبة من صنف حاملي القرون كالثور والحولي،وهو دون ذلك  !الله يلعن لي مايحشم.وهنا تستحظرني واقعة أوردهاالمرحوم العربي اللوه،إبن إقليم مول التراكتور في مؤلفه'المنهال في أبطال الشمال"،إذ يحكي .ذ.اللوه:كنت أحفظ القرآن الكريم بقبائل غمارة المجاهدة،فكان زملائي يسألونني مازحين"واش أنت ريفي ولا مسلم..؟"،سياق كلام المؤلف المحن والدسائس والغدر وكل الأهوال التي تكبدها المرحوم الخطابي في موجهة أباء وأجداد أصحاب"الذاكرة المشتركة " !لواه قالك تقنين الكيف (وافد جديدمن إقليم الحسيمة )،ورفع الظلم عن ساكنة الشاون (ولم يقل الإقليم ).أما صاحب التعليقم.أفمن يخشى الكشف عن إسمه ولقبه،فيمكن جره بسهولة من قرنه..وراء التراكتور.انتظره يتبنك الملف  !

في 14 ماي 2015 الساعة 00 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



شفشاون على صفحات الانباء الكويتية: المدن العتيقة فضاء لتلاقح الحضارات

وفاة عامل صباغة بعد سقوطه من علو مرتفع بالشاون

النسيج الجمعوي بشفشاون يتعزز بميلاد جمعية الجوهرة الزرقاء.

ومضة : معرض تشكيلي بدار الثقافة لفنانين من الشاون والمدن المجاورة

مقدم الزاوية الدرقاوية بشفشاون في ذمة الله

الزاوية القادرية البودشيشية تعزي في وفاة الحاج العمارتي

ضوءٌ من الذَّاتِ ، على صُوَر ٍ مِمَّا فاتَ.

مسجد أبي خنشة: معلمة تاريخية تفتح أبوابها للمصلين

توضيح بخصوص خبر: ٍالإعتداء على مستشار جماعي بمركز قاع اسراس

واقع الحال لمنطقة الجبهة

العماري: لا نقبل بالظلم الممارس في حق ساكنة "الشاون"





 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

عيدٌ .. بِأَيَّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ

 
أدسنس