تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
لمراسلة الموقع

لمراسلتنا

 
صوت وصورة

سؤل شفوي للسيد النائب محمد الملاحي حول مراجعة أسعار النقل الجوي اتجاه إفريقيا


صرخة أم بالفنيدق بعد اغتصاب بناتها

 
أدسنس
 
 


ياسين أحجام، ممثل ونائب برلماني : لا أرفض أدوارا انطلاقا من قبعتي السياسية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 يونيو 2015 الساعة 15 : 00


 

 

ياسين أحجام، ممثل ونائب برلماني : لا أرفض أدوارا انطلاقا من قبعتي السياسية 


أنت من أوائل الفنانين الذين اقتحموا البرلمان، كيف عشت هذه التجربة؟ 
إنها تجربة لها العديد من المعاني الإيجابية، أولا كون الفنان وتحديدا الممثل يكون له دور سياسي في مجتمعه، ويكون حاضرا في قبة البرلمان، فهذا دليل على أن الفن في المغرب بدأ يتطور، ولم يعد للفنان ذلك الدور الترفيهي فقط، بل أصبح يدافع عن القضايا الكبرى لبلاده. بالنسبة لي، لدي كل الفخر بالانتماء لحزب كبير جدا له وزنه في الساحة السياسية.
هل ضايقت مهمة النائب البرلماني مهنتك كممثل؟
شيء ما طبعا، من ناحية الوقت، إذ أن الوقت لم يعد بالشكل الكافي كما كان من قبل، وبالتالي الأمر أصبح صعبا لاقتحام مجموعة من التجارب الفنية بسهولة، ولكن هذا لا يمنع بأن أكون حاضرا في الساحة الفنية بمجموعة من الأعمال التي حاولت أن أكون فيها حاضرا بشكل منتظم، وبشكل فعال لكي أبقى قريبا من الجمهور المغربي.
ما هي طقوسك الخاصة خلال شهر رمضان؟
أهم شيء عندي هو الجانب الروحاني في هذا الشهر الفضيل، ثم الجانب الأسري والعائلي، والتواصل مع الأصدقاء بطريقة أحسن، ثم لازال لدي التزامات أخرى بتصوير مسلسل "السيدة الحرة" في مدينةمراكش، بالإضافة إلى التزامات سياسية وحزبية، ورغم أن لدي ضغط الوقت في شهر رمضان، إلا أنه حافل بالتزامات كبيرة جدا.
أي كتب تحب قراءتها؟
ليس لدي نوع محدد من الكتب، لكن أميل إلى قراءة الروايات العربية والعالمية، وطبعا الكتب القيمة في مجال التاريخ والاقتصاد والسياسة، وكلها كتب تغريني بالمطالعة.
ماذا تمثل لك مدينة شفشاون؟
شفشاون هي المدينة التي تسكنني دائما ولا أسكنها، وبالنسبة إلي هي طاقتي، هي انطلاقتي، ولدي علاقة بها كبيرة الآن بحكم أن الوالدين والعائلة هناك، ولدي زيارات دائمة لها، وخاصة في شهر رمضان أحب أن أقضي قسطا منه فيها.
احكي لنا إحدى الطرائف التي وقعت لك تحت قبة البرلمان؟
(يضحك) هناك طرائف عديدة، لا أستحضر الآن واحدة، لكن على العموم تقع عدة أمور من قبيل زلة لسان أثناء النقاش ويكون الأمر مضحكا في بعض الأحيان.
ألم تحد الشهرة من حريتك في حياتك الخاصة؟
طبعا الشهرة تحد من حرية الإنسان في الشارع وفي الأماكن التي يتردد عليها، بالنسبة إلي الحمد لله أتصرف بكل حرية في الفضاءات العمومية وأمارس حياتي كشاب مغربي كيفما كنت، وطبعا عندما يأتي لديك الناس من أجل أخذ الصور أو توقيعات فإنهم يأتون عن حب.
في تكوينك بالمعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي قدمت لك دروس في أبجديات الفن، هل حقا وجدتها تطبق في الساحة الفنية؟
طبعا درسنا مجموعة من المناهج في فن التمثيل بالإضافة إلى المواد الأخرى المكملة لها مثل علم النفس وعلم الاجتماع واللغات، والتكوين أحس به وألجأ إليه في مختلف الأدوار، ولكنه غير كاف، يجب أن تتوفر التجربة والتمرس. وبالحديث عن الدراسة أنا الآن بصدد مناقشة أطروحتي في ماستر الدراسات الفنية والتربية الجمالية في جامعة مولاي إسماعيل بمكناس. والتكوين والبحث والدراسة بالنسبة إلي دائمين.
هل رفضت مؤخرا أدوارا تمثيلية لأنها لم تتناسب مع قبعتك السياسية؟
لا أظن أنني أرفض أدوارا انطلاقا من قبعتي السياسية، بل انطلاقا من قناعاتي الشخصية والفنية والفكرية، وهي التي تحدد قبولي بدور أو لا. أما المجال السياسي فلا يكون حاضرا في اشتغالي المهني.

 

التجديد







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- " طاحت الصومعة علقوا الحجام "

خ.العباسي

من خلال المقال/الإستجواب أدركت أن الرجل "ممثل مزدوج "،أي ممثل بالبرلمان ومثل ذلك بالفن المسرحي.والكل يمثل في هذه العاجلة.لكن ما لا أعرفه هو بإسم أي جهة أو إقليم يمثل في مجلس الممثلين للشعب؟هل هو ممثل للشفشاونيين حيث يتواجد أبواه،أم للمكناسيين حيث يدرس،أم للمراكشيين حيث يمثل للسينما ؟وعن لون انتخابي، أوردي هو،أم ميزاني،سنبلي،حصاني،مصباحي،احمامي ..؟هذا ما لم يشر إليه المقال أعلاه،سيما وأن الممثل المزدوج شاب مغمور،كغيره من الممثلين بالغرفتين.وهذه هي الآفة المحزنة لنظام الإقتراع باللائحة.فالنظال حاليا والغنائم"السياسية"أضحت كلها تتمحور حول"رأس اللائحة"الإنتخابية.فهي كنز لا يعوض،ففيها الملايين في التقاعد وقبله وبعده،بما في ذلك الكفن ومراسم الدفن والمتروك للورثة.لكن الفقر،والجهل،والفساد،والظلم،وتمويل الحملات الإنتخابية،و"التكفل"بالممثلين،من "الزين لي فيك"حتى التغيب عن الجلسات التشريعية"لي فيك.."،فالمغاربة هم من يؤدون ثمنها غاليا،من باب "طاحت الصومعة علقوا الحجام".ولم أقل أحجام.فلما ذا نحن مصرون على الهبوط إلى الهاوية ؟

في 30 يونيو 2015 الساعة 06 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ومضة : معرض تشكيلي بدار الثقافة لفنانين من الشاون والمدن المجاورة

نهضة شفشاون تفوز بالخميسات وتقترب من الصفوف الأولى

بروفايل عن المسرحي محمد زيطان

بروفايل عن الكاتب والسيناريست أحمد السبياع

الدوري الوطني الأول في رياضة التيكواندو بجماعة باب برد

ياسين أحجام: أقضي عطلتي مع زوجتي قدس وابنتي يارا والسطيحات تجذبني

المهرجا ن الدولي لوادي لو يكرم ثريا حسن والطاهر بنجلون ومراد البوريقي يفتتح حفلاته الساهرة

عيش الواقع:فيلم قصير من إبداع شباب حي المدقة -فيديو-

بيان حول إضراب جهوي للجماعات المحلية

محمد حقون وياسين البوقمحي يعرضان لشفشاون على هامش مهرجان كام السينمائي بمصر

ياسين أحجام، ممثل ونائب برلماني : لا أرفض أدوارا انطلاقا من قبعتي السياسية





 
مساحة إعلانية

مؤسسة بوراس لتعليم السياقة بتطوان...تقنيات حديثة مع تسهيلات في الأداء

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
البحث بالموقع
 
أدسنس
 
مقالات وأراء

أحلامٌ مُجهضَة وقصائدُ أخرى