تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
لمراسلة الموقع

لمراسلتنا

 
صوت وصورة

نقاش داخل البرلمان حول الشكايات الكيدية والوشايات الكاذبة


مياه الأمطار تشق الجبل وتتدفق بغزارة بدوار ماكو جماعة باب تازة اقليم شفشاون

 
 


(إشارات بسيطة لكنها مهمة)


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 يونيو 2016 الساعة 33 : 01


 


و الصلاة و السلام على خير المرسلين


(إشارات بسيطة لكنها مهمة)

 

الإشارة الأولى : بفضل من الله يتزايد عدد المصلين في المساجد في رمضان ، كما يتكاثر عدد الأطفال الذين يتوافدون على المساجد ، غير أن الأطفال عادتهم الحركة المفرطة واللهو، وأثناء الصلاة تجدهم كلهم حركة و الالتفات والضحك في بعض الأحيان، ونجد بعض المصلين من الكبار في السن ينهون الأطفال عن ذلك ، ومنهم من يوبخونهم ويطالبونهم بالخروج من المسجد ، وهذا ربما خطأ في حقهم ، لأنهم في الأخير أطفال، فعلينا نحن الكبار الصبر على ما يفعلون ، ثم ننصحهم بالتي هي أحسن خير من مطالبتهم بالرجوع إلى الوراء أو طردهم من المسجد ، لأن هذا التصرف سيؤدي بهم إلى النفور من المصلين و المسجد وربما يكون سببا في ابتعادهم عن المسجد طوال حياتهم ، فلننصحهم بالحكمة حتى لا يكرهون  بيوت الله  والله أعلم .


الإشارة الثانية : كما أشرت سابقا أن عدد المصلين في المساجد يتكاثر في شهر رمضان ، وعليه ففي صلاة الجمعة تجد من الناس من لا يدرك الدخول إلى المسجد لكثرة الازدحام ، ويبقى خارج المسجد ، وهذا جميل ، غير أن أغلب الناس تقوم بتأدية تحية المسجد ، وهذا غير مطلوب حين نكون خارج أسوار المسجد ، لذا فلا تحية المسجد لمن يصلي خارجه ، أما إذا كان في فناء داخل أسوار المسجد فهذا يصلي التحية والله أعلم .


الإشارة الثالثة : حتى النساء يتوافدن  على المساجد و بكثرة  في هذا الشهر المبارك وخاصة لأداء صلاة التراويح وصلاة التهجد ، تقبل الله منهن ، غير أن الملاحظ أن الأماكن المخصصة للنساء ينبعث منها ضجيج يؤدي إلى إزعاج المصلين ، لذا وجب عليهن أن يوقرن بيت الله ويتركن الحديث بعد خروجهن منه ، فبيوت الله أقيمت  للصلاة و الذكر و العبادة  وليس للكلام الفارغ و ربما يكون غيبة أو نميمة أو لغوا ،  والله أعلم . 


الإشارة الرابعة  :  من منّا لم يَصل  متأخرا عن بداية الصلاة ، و ما لاحظته هو أن كثيرا من الناس من يجد الإمام راكعا فيكبر ويركع مباشرة ، و هنا أسأل:  أ  كبر المسبوق  تكبرة الإحرام أم تكبرة الركوع ؟ لذ والله أعلم على المسبوق وحين يجد الإمام راكعا أو ساجدا عليه أن يكبر تكبرة الإحرام وهو واقف معتدل ثم يكبر تكبرة الركوع ويركع أو السجود ويسجد ، لأن تكبرة الإحرام تعنى الدخول في الصلاة و هي ركن من أركانها ولا تصح الصلاة بدونها ، و المهم أن تُدرك الصلاة وليس الركعة و الله أعلم .


الإشارة الخامسة : هناك بعض الشباب يلبسون قمصانا مكتوب عليها كلمات باللغات الأجنبية  خاصة في الظهر ، و الغريب أنهم يلبسونها دون معرفة معنى المكتوب ، وفي بعض القمصان تكون الكتابة تدل على شيء لا يسمح به الدين الإسلامي ، إما عبارة شرك أو كلام فسق أو تعظيم إبليس ....إلى غير ذلك من الكلمات المحظورة دينا ، لذا وجب الحذر ، و الأفضل  الدخول إلى المسجد بقمصان خالية من الكتابة ،لأن الكتابة ولو كانت مباحة فهي تلفت نظر المصلين وربما تلهيهم عن صلاتهم و الله أعلم.


الإشارة السادسة  : كما نجد بعض الشباب وخاصة في فصل الصيف يلبسون قمصانا قصيرة جدا و سراويل حزامها تحت السرة ، فعند السجود يتعرى ظهر الشاب ويظهر ما يظهر من جسده  تحت السرة ، و ستر العورة في الصلاة عند الرجل من السرة إلى الركبة ، لذا حبذا لو كان الشباب يلبسون ثيابا طويلة عند الصلاة والله أعلم .


 الإشارة السابعة  : بخصوص تحية المسجد ، نجد الكثير من الناس ممن يذهبون لصلاة العيد في مصلى العيدين ، يصلون تحية المسجد مع العلم أن الساحة التي يصلى فيها صلاة العيد هي مصلى وليست مسجدا  لذا فلا تحية للمصلى  ، بل يجلس مباشرة بعد وصوله للمصلى و يشرع في ذكر الله ، أما إذا كانت صلاة العيد في المسجد لضرورة ما ، فهناك ينصح بتحية المسجد  ،  والله أعلم .


الإشارة الثامنة : هناك كثير من الناس من يدخل المسجد ويجلس في الصفوف الأخيرة رغم وجود أماكن شاغرة في الصفوف الأولى ، وهذا يُلزم من يأتي متأخرا بأن يتخطى الرقاب ،وتخطى الرقاب منهي عنه ، لذا يستحسن أن يجلس العاكفون الأوائل على المسجد في الصفوف الأولى حتى لا يقع المتأخر في محظور ، والله أعلم .


الإشارة التاسعة : كلنا يعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى مَن أكل الثوم و البصل في حينه  أن يقترب من المسجد حتى يذهب ريحهما  كي لا يؤذي المصلين ، و للأسف الشديد نجد اليوم أناسا يدخلون المسجد تنبعث منهم رائحة كريهة ، إما من الجوارب أو رائحة العرق أو السجائر، وهذا  يؤذي مَن يصلي بجانبهم ، وعليه فالنظافة من الإيمان وعلينا أن ندخل المساجد ونحن طاهرين متطيبين و الله أعلم .

 

الإشارة العاشرة :  يقع قليل من الناس في خطأ أثناء الصلاة ، و يكون الخطأ بسيطا للغاية ، وتجد من يشهر تصويبه للمخطئ بصوت مرتفع فيفضحه و كأنه ارتكبا جُرما ، بينما أن الجميع يمكن أن يخطئ خاصة أولائك حديثي العهد بالصلاة  من الشباب ، فالواجب أن ننصح ولا نفضح و نحبب ولا ننفر ، والنصح يكون بأسلوب هادئ و بكيفية تصون وجه المخطئ ، ليس بفضحه أمام المصلين الآخرين ،  والله أعلم . 


  هذه إشارات بسيطة لكنها مهمة تعلمتها بفضل من الله سبحانه ثم من أساتذتي في الحياة  حين وقعت أنا في إحدى الأخطاء المذكورة  أو سمعت فقيها يعدها من الأخطاء التي يجب تجنبها ، وضعتها  بهذه الكيفية البسيطة كذلك والسهلة للفهم ، وأرجو من الله أن ينفع بها ، فإن ارتاب أو شك  أحدكم في إشارة ما  فما عليه إلاّ السؤال عنها و التحقق من صحتها  ، و السؤال في الدين واجب على كل مؤمن و مؤمنة  ، قال تعالى : {فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} سورة النحل . و يقول العلماء : " إن الله يعبد بالعلم ولا يعبد بالجهل "


نفعني الله وإياكم بالذكر الحكيم و بأحاديث رسوله الكريم وجعلنا و كل المسلمين ممن يستمعون القول ويتبعون أحسنه . تقبل الله صيامكم وقيامكم و جعلكم من عتقاء هذا الشهر المبارك . 

 آميـــــــــــــــــــــــن .  

 


محبكم الحسن بنونة/







 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بلاغ صحفي حول الدخول المدرسي بجهة طنجة - تطوان

حجز كمية كبيرة من المخدرات ببنقريش والإعلام يروج لقدومها من شفشاون -فيديو-

العدد الخامس لسلسلة دليل البياع مع يوسف السمار

معجزة القراَن الكريم

سلسلة دليل "البيّاع" العدد 11 التواصل التجاري

المنـــاظير الفلكية أو التلسكوبات

(إشارات بسيطة لكنها مهمة)

شذرات من التاريخ القبلي للمغرب (القبيلة الغمارية نموذجا)

لماذا حظي الجنرال "بيرينغر " بلقب "دوق" الشاون " ؟

جرارات لحرث الكيف تزحف على اقليم شفشاون

(إشارات بسيطة لكنها مهمة)

أثمنة شفشاون تفوق بعض الوجهات السياحية بأوروبا





 
البحث بالموقع
 
مساحة إعلانية

عروض مُغرية في معرض تطوان أوطوموبيل

 
مقالات وأراء

الليـغا

 
إعلان