تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
صوت وصورة

ضابط شرطة ينظم شعرا بولاية أمن وزان


الغيطة الجبلية موروث ثقافي يقام الاندثار في منطقة

 
أدسنس
 
النشرة البريدية

 
 


تدهور الفصحى.. والشرطة اللغوية 2/2


أضيف في 28 يونيو 2016 الساعة 55 : 23



تدهور الفصحى.. والشرطة اللغوية 2/2

 


 

 

اللغة والشرطة اللغوية:


 

لي صديق أعرفه منذ كنا في آخر مرحلة من الدراسة الثانوية وتقطعت بيننا الأسباب بامتداد الزمن، ثم التقينا بعد افتراق جد طويل. هذا الصديق يثير في نفسي – كلما لقيته – سؤال طالما غفلت عنه وطالما هربت من طرحه على نفسي، أو الإجابة عنه إذا ما خطر لي يوما أن أسأله نفسي أو يسألني عنه أحد. والسؤال:


 

لماذا تصرون – أهل اللغة العربية – على أن تجعلوا من أنفسكم حكاما وقضاة.. وأحيانا حرسا بسيوف وسياط.. تلهب ظهور الكتاب، أو حتى تقطع رؤوسهم؟... ثم ها أنتم، أهل اللغة، تملأون الصفحات في المجلات والصحف أو تؤلفون الكتب لتأمروا الكتاب أن يقولوا كذا... ولا يقولون كذا.. أهي هواية أن تحملوا السيوف لتخطئة الكتاب؟ أم هي سلطة تمنحونها أنفسكم؟... أم... ماذا؟.. والسؤال، كما ترون محير تماما.. أو هو مخيف تماما إذا لم أخف من مواجهة نفسي به..


 

من هنا.. تبدأ حكاية جديدة مع اللغة.. ومن هذا السؤال أبدأ مسيرة صعبة.. لأهرب من الجواب مرة ثم لأعود واسترجعه مرة ثانية وثالثة ورابعة. غير أني أجد الحقيقة مرة في كل لحظة أتوقف فيها للتفكير في لغتنا العربية بجمالها ورشاقتها وحسن نظامها.



 

 

حين يحمل اللغويون السيوف اليوم وفي أوائل القرن 21 إنما يحملون تماما سيوفا صنعت قبل ألف عام أو يزيد، السيوف هي السيوف ولكن المحاربين مختلفون. وحين يقول لنا اللغويون اليوم: قولوا "سمعت الخبر نفسه" ولا تقولوا "سمعت نفس الخبر" فإنما هم يقولون ما قاله أصحابهم قبل ألف عام أو يزيد.


 

ولكي لا نذهب بعيدا في العموميات فإن اللغويين القدامى يرفدوننا بأمثال هذه الأوامر العسكرية اللغوية.. ولنا في اللغوي موفق الدين أبي محمد البغدادي النحوي مثال جيد. والبغدادي النحوي توفي عام 629هـ وله كتاب اسمه (ذيل الفصيح) هو تكملة لكتاب نحوي لغوي كبير آخر.. هوأبو العباس ثعلب المتوفى عام291هـ. فإذا رجعنا إلى كتاب البغدادي(ذيل الفصيح) وجدناه يقول: قول المتكلمين هذه المحسوسات خطأ، والصواب المحسات. لأنه يقال أحسست الشيء بمعنى أدركته فأما المحسوس فهو المقتول من حسه إذا قتله.


 

 

وإذن.. نحن مأمورون هنا وبشدة أن نقول الأشياء المحسة... وليس الأشياء المحسوسة!! فإذا بدأنا رحلتنا اللغوية من ذلك الزمن حتى اليوم وجدنا أصحاب اللغويين يقولون...


 

قل: العَلاقة (بفتح العين) بين الأشياء وليس العِلاقة (بكسر العين). لأن العلاقة (بكسر العين) هي حمالة السيف، وقل القـُشعريرة (بضم القاف) ولا تقل القـَشعريرة (بفتح القاف). ولذا فإن أصابته قـُشَعريرة (بضم القاف وفتح الشين) في البرد وليس قشعريرة.. وقل: ذكر مصدر مسؤول أن الأمر وكذا وأضاف: إن (بكسر الألف) كذا وكذا حصل ولا تقل: وأضاف أن (بفتح الألف).


 

 

وهكذا تبدأ سلسلة من الأوامر لا آخر لها... ولكن لها أول... فقط فأين نحن من التغييرات اللغوية ومن المتغيرات التي تطرأ على اللغة سواء في المفردات أو في بناء الجملة أو في تركيبها الإعرابي؟ وإذا عدنا إلى صحفنا اليوم.. وقرأنا ما فيها من أخبار وقصص وشعر ومقالات.. أنجد ذلك كله كما كان قبل 80 عاما.. مثلا؟


 

السؤال واضح والإجابة عنه لها وجهان كالعملة تماما.. فنحن نجد الأسلوب مختلفا والتركيب اللغوي مختلفا... ولكن العقل الذي يقف وراء التركيب اللغوي وبناء الجملة هو نفس العقل الذي وقف قبل 80 عاما.. أو إذا شئت قبل ألف عام ويزيد. فالكاتب أو الشاعر أو الصحفي حين يبدأ بالكتابة تبدأ معه رحلة الخوف الطويلة من اللغويين ومن الذين سيصرخون: قل بناء الجملة نفسها وليس بناء نفس الجملة.. وقل كذا ولا تقل كذا..


 

 

إن اللغة كائن حي.. ينمو.. يتغير شكله يتغير بناؤه.. وهي بديهة يرددها حتى حملة السيوف من لغويينا المعاصرين ولكن أين المشكلة؟ إنها واضحة تماما. فاللغويون المعاصرون.. أو اللسانيون.. والباحثون في علم اللسانيات كما بدأه فرديناند سوشير بين عامي 1907م-1911م وتبعه آخرون أمثال تشومسكي... كلهم يرون أن اللغة إنما هي واسطة لتبادل المعلومات بين الناس وهذه اللغة مجموعة من الأجزاء والمميزات في تراكيب وأبنية مختلفة تكون معيارا للتفاهم ومقياسا لتبادل المعلومات.. وبمعنى آخر فإن اللغة هي وسيلة.. وليس غاية، الغاية هي أن نوصل ما في رؤوسنا عن طريق اللغة إلى الآخرين سواء أكانت الوسيلة كتابية أو صوتية.

 

وإذا عدنا إلى اللغة.. أية لغة في العالم.. وجدنا أن التغييرات موجودة.. وأن الوسيلة.. أي اللغة.. تختلف في بنائها وتركيبها وتتطور ولا تبقى ثابتة في مكانها. وهناك مفردات  في مختلف اللغات الغربية كالإنجليزية، والفرنسية والإسبانية... إلخ، كان الناس يتداولونها قبل 40 عاما.. لكنها غريبة على الآذان اليوم.. هناك تراكيب لغوية تبدو وكأنها من لغة أخرى فيما إذا استعملها المتكلمون اليوم.. ترى هل يصح هذا على لغتنا العربية؟.


 

بدون تردد .. نعم.. ترى هل يستطيع السامع أن يفهم معنى ما يريده قائل إذا قال له: ذاك الدائص أخذ دخريصي!! والترجمة الحرفية لهذا الكلام العربي : ذاك اللص أخذ ثوبي.. إذن فاللغة متغيرة وما نجده من مفردات في "لسان العرب" أو "القاموس المحيط" أو "تاج العروس" قد لا نجد من يستعملها في الوقت الحاضر.. ولكن اللغويين المعاصرين يصرون وبشدة أن يحملوا السيوف التي حملها الشرطة اللغويون.. قبل ألف عام...


 

أعود إلى حكاية صديقي.. لقد أثار في السؤال نفسه... ولكي لا يضعني في صف المتشددين، علي أن أقول : أثار في نفس  السؤال..


 

إلى متى يظل اللغويون المعاصرون بعيدين عن التعامل مع لغتنا العربية الجميلة كما يتعامل غيرهم مع لغاتهم ؟ وإلى متى نظل بعيدين عن ميدان اللسانيات ونبقى مصرين على الصراخ.. قل عـَلاقة.. ولا تقل عـِلاقة؟


 

أنا معك أيها الصديق.. ولكن السؤال ستجيب عنه اللغة العربية.. بكتابها وشعرائها وقصاصيها وصحافيها وليس بالشرطة اللغوية.. والحرس اللغوي.. وهو أمر أكيد.


 

اللغة العربية لغة القرآن والبيان، لغة الفصاحة والخطابة، لغة النثر والشعر، تباهى بها عنترة وحسان، وملأ المتنبي بها الدنيا، وطوعها شوقي لإمارته، فهي خير ناطق بلسان العرب من المحيط الى الخليج.


 

وقال حافظ إبراهيم عن لسان اللغة العربية:

 

أنا البحرُ في أحشائِهِ الدرُّ كَامِنٌ      فَهَلْ سَأَلُوا الغَوَّاصَ عَـنْ صَدَفَاتي


 

وختاما أكرر ما جاء في ذيل الفقرة الأخيرة من (1/ 2): ... "ولكي تعود الفصحى إلى سلامتها  على ألسنتنا وأقلامنا لابد أن نتعلم منذ وقت مبكر كيف نفكر بالفصحى عندما نتكلمها أو نكتبها".

 

        


 

 

انتهــــى

 

 *..-.*..-.*..-.*..-*

 

والله الموفق

 

2016-06-27

 

محمد الشودري







 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أوضاع مدينة باب برد في تردي مستمر

طريق وزان زومي تستغيث فهل من مجيب؟؟

إقصاء الملعب البلدي بشفشاون من مخططات التنمية الرياضية

وفاة شاب من بني أحمد بمستشفى سانية الرمل بعد شجار دامي، والصحة في قفص الإتهام

مالقة الأسبانية تكرم مدينة شفشاون اعترافا بجهودها في التعاون الدولي

شفشاون:طبيب صيني مزيف "اختصاصي في أمراض العيون" يهرب إلى بلده بعد انكشاف أمره

النقابة الوطنية للصحة العمومية تستنكر تدهور الوضع الصحي بشفشاون

شاطئ اسطيحات مهدد بالزوال بسبب نهب الرمال

تدهور الفصحى.. والشرطة اللغوية 2/1

تدهور الفصحى.. والشرطة اللغوية 2/2

تدهور الفصحى.. والشرطة اللغوية 2/1

تدهور الفصحى.. والشرطة اللغوية 2/2





 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

لمثل هذا يذوب القلب من أسف

 
أدسنس