تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
صوت وصورة

حلقة خاصة مع صانع الصدف بتطوان


سكان جماعة الخميس أنجرة ينتفضون

 
أدسنس
 
النشرة البريدية

 
 


"نساء الملح" في وزان.. الأحواض ليست للسباحة والاستجمام


أضيف في 27 يوليوز 2016 الساعة 10 : 21



 

"نساء الملح" في وزان.. الأحواض ليست للسباحة والاستجمام


في فصل الصيف، تقصد نساء مغربيات كثيرات أحواض السباحة، للترفيه عن أنفسهنّ. أمّا نساء تعاونيّة الوفاق، فيقصدن أحواضهنّ الخاصة لتأمين لقمة عيشهنّ.


ثماني عشرة امرأة متزوّجات وعزباوات، تتجاوز أعمارهنّ الأربعين، يمضين صيفهنّ القائظ في تلك الأحواض في مدينة وزان. هي أحواض لاستخراج الملح، أمّا فرصة العمل فهي "جيّدة" بالنسبة إليهنّ، وإن أجهدتهنّ وإن كان مردودها الماديّ متواضعاً جداً. ما تجمعه الواحدة منهنّ، في سطل أسود يستوعب 12 كيلوغراماً من الملح، تبيعه بعشرة دراهم مغربية؛ أيّ دولار أميركي واحد. لا يكفيها ذلك وجبة طعام واحدة.


في دوّار زرادون، على مقربة من مدينة وزان، تعمل النساء في أحواض الملح لتعليم أطفالهنّ وإعالتهنّ، أو لدعم أزواجهنّ الذين يعملون في الزراعة والفلاحة وأيضاً هؤلاء العاطلين من العمل الذين يفضّلون قضاء أوقاتهم في المقاهي.


 بالقرب من شوالات الملح الأبيض عند الحوض القديم، تشكو امرأة: "نحن ابتلينا برجال آخر زمن". فيردّ عليها رجل من بعيد: "هذا شغل العيالات"، أيّ الفتيات. هكذا، لا يأتي مشهد النساء وهنّ يحملن شوالات الملح لافتاً. الأمر متوارث ومتفق عليه اجتماعياً بين أهالي الدوّار. وتشير العاملات في الملاحات إلى أحواض قديمة يزيد عمرها عن مائة عام، "كانت تعمل فيها النساء فقط".


عند الساعة السابعة من كلّ صباح، تخرج نساء "تعاونية الوفاق" إلى الأحواض، حيث يبقين لغاية الحادية عشرة من قبل الظهر. ثم ينقلن الملح الذي جمعنه في "شكارات" (أكياس كبيرة الحجم) إلى مخزن التعاونية. جزء منه يخصص لتصنيع ملح التجميل والجزء الآخر يوزَّع بالتساوي على النساء العاملات كمقابل ماديّ وحيد لعملهنّ.


تبدو رحمة كشير المرأة الأكبر سناً بين هؤلاء. عمرها يتجاوز الستين عاماً وهي تعمل في الأحواض منذ نحو عشرين عاماً. يومياً، تقطع مسافة نصف ساعة إما على ظهر دابتها أو سيراً على الأقدام. تخبر أنّها تعمل مقابل "لقمتي". وتقول " إنّ "زوجي توفى قبل عام وأولادي تركوا البيت إلّا واحداً. حاولوا إقناعي بملازمة المنزل، لكنّني طلبت الاستمرار في العمل". لكنّها في نهاية المطاف لا تجني إلا القليل.


في الدائرة نفسها، تبدو حنان العامري (39 عاماً) التي دفع بها القدر إلى أحواض الملح، الأكثر نشاطاً في جمع الملح. تنتقل صاحبة الحركة الرشيقة من مهمة إلى أخرى، فتعبّئ الملح وتقشط الماء وتنظّف الحوض بسرعة وخفّة. بالنسبة إليها، العمل جيّد في الحوض، وهي تتفاهم مع زميلاتها وتتشارك معهنّ المهمات. تقول لـ"العربي الجديد": "إذا كان الجو حاراً جداً، نحتاج إلى ثلاثة أيام حتى نحصل على الملح. من كلّ حوض نستخرج ثلاثة شكارات". لكنّها تشكو: "نقوم بجهد كبير من دون مقابل ماديّ لائق. في كلّ يوم يتقلّص ثمن السطل. وغالباً ما يطلبه الناس في موسم الزيتون لاستخدامه في عملية التخليل".


تجدر الإشارة إلى أنّ النساء، قبل موسم الملح، يسوّين الأحواض الترابية بعد حفرها وجرفها قبل مدّ أغطية من البلاستيك عليها وضخّ الماء فيها. بعدها، تأتي عملية جمع الملح على مدى ثلاثة أشهر. ويتميّز الملح الذي تنتجه هؤلاء النساء بالجودة والنظافة. على الرغم من أنهنّ يعملن في أحواض مكشوفة، إلّا أنهنّ يحرصن على الانتباه إلى نظافة الملح، حتى يخال للزائر أنّ الملح كتل من الثلج لشدّة نصاعته، بالمقارنة مع ذلك الملح الذي يُنتَج في أحواض أخرى في المغرب.

 


وصال الشيخ من وزان*

*صحيفة "العربي الجديد" اللندنية







 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



MZC تنظم الملتقى الثاني للرفع من مستوى التعليم بجهة طنجة بمدينة أصيلة

"نساء الملح" في وزان.. الأحواض ليست للسباحة والاستجمام

ياسين أحجام يواجه تهديدا بـ"الاغتيال"

هل يتغذى داعش على الفقر وحده؟

حنان لشهب .. "ملكة" تعتلي عرش العمل الجمعوي ضواحي وزان‎

"وصال أبري" فتاة شفشاونية عاشقة للكيك بوكسينغ

"نساء الملح" في وزان.. الأحواض ليست للسباحة والاستجمام





 
إعـAــلانات
 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

" لـحريــك " فيـــه و فيــــه ..

 
أدسنس