تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
صوت وصورة

الفنان الشاوني حميد الحضري يشكر المسؤولين بالمضيق


وفاة غامضة لحامل بشفشاون

 
النشرة البريدية

 
 


لا داعي للتباكي على خيانة مزوار


أضيف في 20 شتنبر 2016 الساعة 12 : 22



لا داعي للتباكي على خيانة مزوار وقد كانت لكم فرصة محاكمته

 

 

لا داعي للتباكي على خيانة مزوار ومنصف بلخياط وباقي المرتزقة الذين يتخذون من الأحزاب مطية للاغتناء ونهب فلوس الشعب! أنتم قررتم من أنفسكم أن الله عفا عما سلف ووزعتم عليهم الحقائب لتصمد نسخكم من الحكومة، رغم أن الشعب لم يسامح ولم يعف وكان ينتظر منكم تحريك النيابة العامة في ملفات آل الفاسي وبادو وغلاب ومزوار وبلخياط وأوزين وبلفقيه.. وملفات يفضحها المجلس الأعلى للحسابات والهيئة الوطنية لحماية المال العام وتظل حبيسة أدراج المكاتب حتى أكلتها العثة والرتيلة!


أليس بنكيران هو من حصن المؤسسات العسكرية والأمنية للدولة بشكل لم يسبق في كل الحكومات الماضية حتى حكومة البصري. وجعل في مسودة القانون التنظيمي للجان تقصي الحقائق بالبرلمان ما يفي بأنه يضمن حق حماية أي مسؤول أمني أو عسكري أو دبلوماسي ومنع ممثلي الشعب من مساءلته، هم الذين يصرفون من الصناديق السوداء بميزانية 5200 مليار سنتيم سنويا.. وضمن لهم عدم تسليم الوثائق المطلوبة إلى اللجنة حماية لما سماه “الطابع السري لهذه المؤسسات السيادية”!


 


ألم تعملوا ـ بدل حماية الشغيلة والمستهلكين ـ على حماية الرأسماليين أصحاب الشركات ونوهت رئيسة الباترونا مريم بنصالح على إثر لقائها ببنكيران، ولقاءات الحكومة مع الاتحاد العام للمقاولات بالمغرب بما سمته “العمل الجاد والمتميز الذي قام به الفريقان” ليحل بنكيران المشاكل التي تقف في وجه المقاولات، هم الذين رفضوا رفع الحد الأدنى للأجور وهددوا بالإفلاس وتسريح العمال! ألم تتهاون الحكومة لأربع سنوات في فرض تسجيل العمال جميعهم في صندوق التقاعد وتأمينهم صحيا!


لو توكلتم على الله بصدق وحركتم القضاء خلال الأربع أعوام الماضية لكان نصف من اضطررتم للتحالف معهم اليوم وراء القضبان! ولكنكم فضلتم لعق الأعتاب الميامين وتمرير أجندات البنك الدولي لإصلاح الصناديق المفلسة التي نهب هؤلاء من جيوب المفقرين بدل فرض الضرائب والحجز على ممتلكات الشفارة، وفضلتم الخنوع والخضوع وتوقيع بروتوكولات الاتحاد الأوروبي المخربة للهوية، والتي انتظر القصر مجيئكم لتمريرها بسلاسة متأكدا من الشعبوية التي ستحمي ظهوركم أجمعين. إيوا ها التحالف مع الخونة والشفارة!


كيف كان ينتظر الحزب الفوز بالأغلبية المطلقة وعدم الاضطرار للتحالف مع المفسدين هو الذي خذل الشعب بالتستر على هؤلاء المفسدين رغم أنه يملك بين يديه كل السلط التي تخول له تسمية الأشياء بمسمياتها وكشف وجوه العفاريت وفضح التماسيح وما يستحوذون عليه من ثروات وما ينهبون من خيرات!! لا مكان للتباكي اليوم، لازال أمام الحزب عام ليحرك القضاء أو لتحركه يد المفسدين أنى تشاء!


هذا في إطار المساندة النقدية والمعارضة الناصحة والمقاطعة الواضحة!!


 

مايسة سلامة الناجي/بريس تطوان







 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



لشكر يترأس المؤتمر الإقليمي الخامس للاتحاد الاشتراكي بشفشاون

ملاحظات واقتراحات بشأن مسودة مشروع القانون الجنائي

مقالات بخط يد الدكتورة أمنة اللوه رحمها الله

استنفار بالمصالح الأمنية بعد كتابات حائطية تشيد بـ «داعش» وتهدد بعمليات إرهابية بشفشاون

لا داعي للتباكي على خيانة مزوار

إسبانيا تحتل 21 جزيرة مغربية والمغاربة يطالبون بتحرير فلسطين!

لا داعي للتباكي على خيانة مزوار





 
إعـAــلانات
 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

تجمل بالسكوت