تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
لمراسلة الموقع

لمراسلتنا

 
صوت وصورة

عبد الكريم القلالي : التراث الجبلي تراث غني ومتنوع


موهبة من بني أحمد شفشاون

 
أدسنس
 
 


شفشاون على صفحات أعرق جريدة المانية: ديرشبيغل


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 غشت 2013 الساعة 22 : 15


شفشاون على صفحات أعرق جريدة المانية: ديرشبيغل


 

تحت ضوء الصباح تتنافس السماء كما الأزقة على اللون الأزرق الغامق: لون الجدران الفاقع، كما يقول سكان المدينة، يساعد ضد نظرة السوء، لكن في نفس الوقت يسدل على المدينة الهادئة في شمال المغرب حسا خاص..

 

شفشاون، حرارة ونقع غبار وخليط أصوات.. حمير متهالكة طليقة العقال تسير مجهدة، تندس في الأزقة الضيقة، والناس تندفع وكأنها تهرب منها.. جزارون يذبحون طيور دجاج وسط الشارع العام، رائحة التوابل وقمامة. تدفق سحر للحواس..

 

من يأخذ على عاتقه كلفة السفر نحو المغرب يصادف في كل مكان مشاهد من هذا القبيل، حقيقة هي ساحرة، لكن مع مرور الوقت تغدو أيضا مرهقة..

 

انطلاقا من مدينة فاس السياحية تتنقل يوميا عدة حافلات في اتجاه شفشاون. من يقع اختياره على شكل مناسب للرحلة، التي تستغرق ثلاث ساعات، غالبا ما يصحب معه بعض طيور الدجاج التي لا تفتأ عن النقنقة وهي في صندوق الأمتعة. زيادة صغيرة على التسعيرة تكفي لضمان سفر مريح نسبيا على متن الحافلة التي تنقل ركابها من مجال طبيعي رملي أصفر، في محيط فاس، نحو فضاء أخضر يانع.. وعبر النافذة تتلاحق حقول بطيخ شاسعة وعدد لا يحصى من أشجار الزيتون.. بعد منعرجات كثيرة وسط جبال الريف تتراءى شفشاون على علو 600 متر تقريبا، قابعة عند سفحَي جبلين..

 

خضروات وسط طاجين

 

الهواء هنا نقي، تماما كما فييالمدينة القديمة المحاطة بسور. وفي ساحة "وطاء الحمام" رجال مسنون بلباسهم التقليدي يجلسون القرفصاء في هدوء، تحت الظلال يرقبون الحركة الدائرة في المقاهي والمطاعم، وقطط صغيرة تتنقل بين الكراسي والطاولات على أمل الظفر بقطعة من الطعام اللذيذ.. والنادلون يقدمون الطاجين، وهي آنية مغربية تصنع من الطين بغرض استعمالها في طهي اللحم بتوابل وخضر.

 

في ساحة المدينة الصغيرة، شفشاون ذات الـ35 ألف نسمة، يهيمن المسجد الأعظم الذي بناه مؤسس المدينة، علي ابن موسى ابن راشد العلمي، بعد أن نزل بالمدينة قادما إليها من الأندلس. الصومعة بزواياها الثمانية تظهر بارزة. ووراء المسجد تمتد لتصادم السماء جبال تمنح للمدينة اسمها: كلمة "قرنان" تعني "الشّاون"في اللغة الأمازيغية..

 

مع نهاية القرن 15 جاء كثير من المسلمين المطرودين من الأندلس وحلوا بشفشاون. وإليهم تعود طريقة بناء الأزقة الضيقة والجدران المطلية باللونين الأبيض والأزرق. ولسنوات عدة ظلت شفشاون بمثابة مدينة مقدسة. فإلى حدود 1920 بقيت أبوابها موصدة في وجه غير المسلمين..

 

تبدو المدينة بتأثير خاص خلال المساء. في الوقت الذي ينادي المؤذن للصلاة يشرع المؤمنون في التقاطر على المسجد، وتلوح الجبال القريبة براقة بلونها الذهبي.. من يرغب في البقاء بالمدينة يمكنه أن جد سريرا في إحدى الفنادق الصغيرة ولو عند وقت متأخر. غرفة نظيفة بسرير مزدوج، وسقف تزينه زخارف، لا يتعدى سعر المبيت بها لليلة 150 درهما.

 

اللون الأزرق ضد "العين"

 

جميع الفنادق بها فضاءات جلوس على السطوح، وهي تمنح المرء رؤية ممتدة على المكان ومحيطه. ويمكن للراغبين في قضاء الليل على السطوح، خلال الصيف، أن يدفعوا مقابل ذلك ثمنا قليلا. هناك يهب نسيم لطيف والنظر إلى السماء المدثرة بالنجوم لا يقدر بثمن..

 

في وجبة الفطور شاي منعنع، خبز "باغيت" ومربى، ومن الأفضل أن يجلس المرء لتناوله بإحدى المقاهي وسط ساحة "وطاء الحمام"، بعدها تكون جولة مستحقة بين الأزقة التي تندفع رأسا إلى الجبل. مضاءة بأشعة شمس الصباح، تبدو الجدران برّاقة بلون أزرق سماوي أقرب إلى الخيال. واللون الأزرق، حسب سكان المدينة، يساعد في الحماية من "العين"التي هي نظرة السوء القادرة على إلحاق مضار بالفرد.

 

من يرغب في التسوق عليه التجول بداخل المدينة القديمة. في متاجرها الصغيرة تعرض جميع أنواع التوابل الشرقية التي تخطر على البال. هناك أيضا حلي مصوغة بالأيادي ومواد يتم تصنيعها داخل أقبية نفس المتاجر. أما مستلزمات الاستهلاك اليومي فهي متواجدة بدكاكين صغيرة جدا إلى درجة يضطر معها البائع إلى الجلوس عند المدخل.

 

في إحدى زوايا الشارع اكترى محجوب، شاب أمازيغي من الصحراء، دكانا به فضاء للجلوس على السطح. هناك يعرض للبيع حقائب وسلعا جلدية ثقول إنها من صنع أفراد أسرته. عندما سينتهي من بيع كل الأشياء يعتزم محجوب العودة إلى بلدته، هو يغتبط كثيرا بالصحراء، وشفشاون بالنسبة إليه تعد باردة جدا. أما بالنسبة للسياح الأوروبيين فهذه تعدّ شكوى مفاجئة. إذ أنه عند الزوال يشير المحرار إلى 30 درجة مائوية.

 

وداع بكأس شاي

 

من يغادر المدينة في اتجاه الشمال يكون وسط الجبال. إذ بعد نصف ساعة من السير على الأقدام، صعودا للجبل، تنفتح رؤية شاسعة على شفشاون. المدينة العتيقة الملفوفة بالسور القديم تظهر لامعة بالأبيض والأزرق. الوهاد المحيطة تتوهج اخضرارا، وفي المكان يبدوا جليا نبات الكيف.. السكان يحكون عن زراعة مساحات كبيرة في الجوار. ومن يرغب في التأكد يمكن أن يقوم برحلة قصيرة إلى "مزارعي الحشيش" ليرى عملهم. منتوجات هذه الفلاحة غير الشرعية يعرضها شباب في كثير من الأماكن على الوافدين. وجواب واضح بكلمة "لا" يساعد في التخلص من هؤلاء التجار. ولا يمكن التردد في القيام بنزهة إلى منابع وشلالات الماء بالقرب من المدينة..

 


دير شبيغل/ هـ ب

 







 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



البنية التحتية للسياحة الجبلية بتلاسمطان شفشاون تتعزز بمسارات جديدة.

شبان اتحاد الشاون أبطالا لمجموعتهم

فرقة مسرح المدينة تعرض عملها الجديد'' امرأة وحيدة تؤنسها الصراصير''

ندوة حول مناهضة التمييز المبني على النوع بمجمع محمد السادس

تكريم النائب السابق لوزارة التربية الوطنية بشفشاون

رئيس الجماعة الحضرية يستقبل عمدة مدينة مرطولا البرتغالية

اغتصاب جماعي لفتاة بضواحي الجبهة التابعة لإقليم الشاون

نهضة شفشاون تنتصر على ترجي وزان بحصة عريضة

موفد بريس تطوان لجزيرة إيبيسا يرصد دور المراكز الاسلامية وواقع المهاجرين المغاربة هناك.

زوار شفشاون متذمرون من شبابيك الأبناك

شفشاون على صفحات الانباء الكويتية: المدن العتيقة فضاء لتلاقح الحضارات

شفشاون على صفحات أعرق جريدة المانية: ديرشبيغل





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
البحث بالموقع
 
أدسنس
 
مقالات وأراء

مغاربة و"الاغتصاب الزوجي"