تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
صوت وصورة

حلقة خاصة مع صانع الصدف بتطوان


سكان جماعة الخميس أنجرة ينتفضون

 
أدسنس
 
النشرة البريدية

 
 


عائلات بوزّان تعيش العذاب في رحلاتها بين الحياة والموت


أضيف في 28 شتنبر 2016 الساعة 58 : 22



 

عائلات بوزّان تعيش العذاب في رحلاتها بين الحياة والموت

 

 

بعد استحالة تطبيبهم بالمستشفى الإقليمي أبي القاسم الزهراوي بوزان، يجد غالبية مرضى مدينة دار الضمانة ورقة التوجيه جاهزة بمصلحة المستعجلات أو قسم الولادة لتبدأ محنة التداوي ومصاريف أخرى تثقل كاهل الأسر الباحثة عن العلاج؛ بدءً من ثمن كازوال سيارة الإسعاف قصد التحرك صوب الوجهة المحددة، وصولا إلى مصاريف أخرى فجائية وغير متوقعة.


تطبيقا للتقسيم الترابي الجديد في ظل الجهوية المتقدمة الذي يفرض ضرورة التنقل صوب مستشفيات مدن الشمال، يتوجه عشرات الأفراد من مختلف الحالات الاجتماعية والأعمار المنحدرين من مدينة وزان ومن الجماعات الترابية التابعة لنفوذ الإقليم الفتي إلى مستشفى سانية الرمل بتطوان.


لكل من واحد من هؤلاء الزوار حكاياته التي لا خواتم لها، إلاّ أن ما يجمعهم يكمن في المعاناة من أمراض عجز مشفى المدينة الأصيلة عن علاجها؛ بعضهم نال علاجه وعاد، وآخرون أضحوا محنا وعبئا حقيقيَا لأسرهم بعدما أسلموا الروح بعيدا عن أرض دار الضمانة.


واقع مرّ ذلك الذي تعيشه الأسر الوزانية في رحلتها بين الحياة والموت بحثا عن العلاج، إذ تجد نفسها مكرهة على نقل مرضاها بعيدا عن المدينة بفعل محدودية المهام والخدمات المقدمة من لدن أطر مشفى وزان..


منهم من يغادر المدينة من غير رجعة ويدفن بعيدا عن الأهل، بينما يبقى عدد كبير من الأسر ممن يختارون مجابهة سماسرة الموت والدخول في مفاوضات للرجوع بالميت وإكرامه في ظل إبرام مشفى سانية الرمل لاتفاقية مع شركة تحتكر "سوق الأموات" تجد أسرة الهالك نفسها ملزمة بتحمل مصاريف إضافية تتراوح ما بين 3500 و5000 درهم تدفع نقدا كضريبة الموت في مستشفيات الدولة.


القرار الصادر عن المجلس الجماعة الحضرية لتطوان، والذي تتوفر هسبريس على نسخة منه، يؤكد أنه في إطار التعاقد بين الجماعة الحضرية والشركة المغربية للإسعاف ونقل الأموات يتم منح شأن تدبير مرفق نقل الأموات بمدينة تطوان للشركة بصفة حصرية من داخل تراب الجماعة وخارجها.


وفي المقابل، تحرم هذه العملية على أية شركة أخرى، ويعتبر الأمر سيان بالنسبة إلى سيارات نقل الأموات التابعة للجماعات الترابية أو جمعيات المجتمع المدني.


فؤاد الدرشوني، فاعل جمعوي، اعتبر عملية تفويت نقل الأموات إلى شركة واحدة وبشكل حصري احتكارا يفتح الباب أمام المتاجرة بآلام الناس ويجعل الشركة تفرض أثمنة لا تراعي محنة أهل الميت ولا الوضعية الاقتصادية، مؤكدا أن عملية تفويت نقل الأموات إلى شركة واحدة تضرب، في العمق، مبدأ التنافسية.


من جانبه، دعا مصطفى المرابط إلى ضرورة إعادة النظر في اتفاقية الشراكة مراعاة لظروف والوضعية الاقتصادية للمستفيدين، خاصة أن غالبيتهم من طبقات اجتماعية تعاني من الهشاشة، مطالبا في الوقت نفسه بضرورة تدخل المسؤولين للتخفيف من آلالام أهل الميت.

 

 

 

الشاون بريس/ هسبريس







 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



النجارة التقليدية بشفشاون, تراث انساني متجدد عبر التاريخ

ختان جماعي لأطفال بالجبهة

محمد زيطان وأحمد السبياع يتوجان شفشاون بجائزة اتحاد كتاب المغرب للأدباء الشباب

مجموعة فنادق فرنسية توزع 2000 شجرة زيتون بشفشاون

جماعة بني بوزرة : من الحرب "الباردة" إلى الحرب "الحارقة"

عامل إقليم شفشاون يدعو إلى التأكيد على إعادة الثقة بين الملزم والإدارة الجبائية

تتوج ثانوية الامام الشاذلي في مباراة إنتاج أفلام حول المهن

سيدي وزير الصحة...سيارات الإسعاف تطير ! !

مطالب للوقاية المدنية بتوفير عدد أطبر من المنقذين بشواطئ اسطيحة

شفشاون على صفحات أعرق جريدة المانية: ديرشبيغل

عائلات بوزّان تعيش العذاب في رحلاتها بين الحياة والموت





 
إعـAــلانات
 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

" لـحريــك " فيـــه و فيــــه ..

 
أدسنس