تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
صوت وصورة

سلسلة مغامرات جبيلو الحلقة 05 "خطاب شامة" رسوم


روبورتاج حول آفة الإنتحار بإقليم شفشاون

 
أدسنس
 
النشرة البريدية

 
 


في ابتدائية شفشاون


أضيف في 20 أكتوبر 2016 الساعة 32 : 15





في ابتدائية شفشاون

مذ كنت أبحث عن أية فرصة لزيارة شفشاون، تطربني هذه القلعة المجاهدة وأهلها بشكل قلما أحس به في مدن أخرى من العالم الذي زرته، ولا زلت أمني النفس بغرفة ومطبخ صغير يكون لي، ملاذا دائما على مرتفع رأس الماء .(وما ذلك على الله بعزيز).


زيارتي الأخيرة لقلعة مولاي علي الشريف ، لم تكن للنزهة وشرب كأس شاي هناك في تلك الساحة الشهيرة "لوطاء الحمام "بصحبة رواية كعادتي؛ ولكن لما هو أهم.


أحد أبناء عمالتي ابتلي بالمرض، اياه، وبما أن ضيق اليد لا تكفي ضيم فقراءنا، فإن غياب أية وثيقة رسمية له(لإنجاز بطاقة الرميد )، رغم أنه بلغ من الكبر عتيا،تجعله يعيش أو بالأصح ينتظر القدر المحتوم.


أحد أبناء عمالتي" مبتلى" بحب الخير ،يبحث عنه في الأزقة وأحياء مدينتي ويضع "دابته" ومعها جيبه رهن الإشارة ويقول انطلق وهو يبتسم ....ومثله في هذا الوطن السعيد كثر وبهم تقضى الحوائج، بعد فضل الله.


المعضلة الآن في البيروقراطية اللعينة تلك التي انتقدها عاهل البلاد وتلك التي خصص لها خطبة للتاريخ .كيف نستخرج وثيقة للعجوز المريض ولأهله وهو أصلا لا يذكر تاريخ ميلاده فكيف بأوراق ثبوتيته ؟لحسن حظنا أن" بلوى" الخير لدى هذه الأمة منتشرة هنا وهناك وداخل الإدارات العمومية.


أنا اليوم أحببت أن أتطرق إلى إدارة محكمة شفشاون الابتدائية وقصدت بكلمة إدارة أن أعرج ولو بإجمال على المؤسسة ككل؛ لا أعتقد أن أحدا منا يود ولوج باب أية محكمة، فمجرد الاسم يجعلك تحس بقبضة في النفس، أما إن كنت صاحب قضية فذاك إحساس يصعب الكتابة عنه.


المحكمة الابتدائية بشفشاون بناية حديثة ونظيفة ..تناسق عمرانها وانتظام أقسامها مع تلك اللمسة من فرض الاحترام تجعلك تحس أنك في مؤسسة فارضة نفسها ونمطيتها، ومقدرة حق المواطن الباحث عن عدالة إنسانية، وهو الأمر الذي لاتحس به للأسف، عند ولوجك مؤسسات أخرى بالوطن العزيز.


أصعب شيء في الإدارة المغربية عموما هو ذاك الإحساس بالضياع ،ساعة تلج الباب ولا تعرف مكان قصدك،.وأجمل شيء ان تلتقي إطارا يسمح في وقته الثمين ليوجهك، وبما أنه يعرف انك ستضيع بين الأقسام الكثيرة فلا يألى جهدا لتحديد المقصد بل ويطلب من موظف آخر كريم أن يقدم لك العون في إطار ما يسمح به القانون .


الإشكال هو أن القانون أو بالأصح المساطير والبيروقراطية والفواصل والفصول المفروضة بقوة التشريع الذي صادقنا عليه كأمة حديثة، تجعلك تصطدم بالحائط القانوني في كل مرة .ورغم سخطك وغضبك تعرف في قرارة نفسك أن القانون هو القانون وأن الخطأ في المشرع وليس في الموظف أو المسؤول. وإن إحدى ضروريات نهضتنا تكمن في إعادة قراءة "عالم تشريعنا "ليواكب انتقالنا الديموقراطي وأعتقد أن مشروع الرميد لأصلاح المؤسسة ككل يبقى هاما كخطوة ضمن خطوات أخرى مماثلة.


وشخصيا دائما أقول أن الإنسان هو المعادلة الرئيسية في أية عملية إصلاحية ،وبصدق سعدت لوجود أناس أكفاء في محكمة شفشاون. عبد الرحيم وأحمد وغيرهم شكلوا تلك القيمة الإنسانية لأطر تتفاعل مع المواطنين وتسرق هنيهات ودقائق ثمينة من عملها لتوجيه "المتلوفين" مثلي في دهاليز الإدارات ؛تصرفاتها وبسمتها في وجه المواطن الضائع تضفي لمسة حنان في مؤسسة لها في قلوب الناس رجفة.


تتحرك هنا وهناك بين الأقسام وتستغل لحظات الانتظار لتتابع بعض جلسات الحكم .تستمع بتمعن لنوعية القضايا المطروحة على العدالة .بعضها هام وأكثرها بليد؛ تتساءل لماذا تغيرت هذه الأمة لدرجة أن الابن يدعي والده ؟والعم يصارع أخواله من أجل بقعة أرضية لا تتعدى أمتار؟ .وتضحك شدق فاك، على ذاك الذي يقول للقاضي" اريد ان أتزوج الثانية لتتكلف بتربية اولاد الأولى التي لن أطلقها ..." وترى في أعين القاضي نظرة تستشف من خلالها ذاك التساؤل الباطني الموجه لنا:"انظروا كم نعاني لضبط العدالة".


تضطر وفي إطار تلك القوانين إالتي حدثكم عنها الى طلب مقابلة رئيس المحكمة ذ.فضلي .تجد غيرك ينتظر .ولدورك تدخل .تطرح القضية البسيطة .لا يتطلب الأمر أكثر من هنيهة وتجد الجواب الإيجابي من رئيس انسان قبل أن يكون مسؤولا .تحس بأنك قصدت بابا سليما وتفرح ببساطة لأن ذاك المريض سيفرح لعل الله يعجل بشفائه.


وأنت تخرج من محكمة شفشاون ووثيقة المريض في يدك، تود لو تسمح لك الظروف بمجالسة رجالات المحكمة اياها،أن تستمع لهم ولحكايتهم وأن تقترب عبرهم وما يعيشونه كل من حكايات وروايات عن اعزتنا بشفشاون الزرقاء علني أكون الأقرب إلى نفوسهم .


ففي آخر المطاف انا عاشق ملهم بهذه المدينة وأهلها..
مرة أخرى شكرا للاستاذ فضلي والسادة عبد الرحيم وأحمد واخرين ..

 

 

 

كتب :يوسف بلحسن/ الشاون بريس







 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



انفراد: الشاون بريس تنشر المداخلة الكاملة للناشط الحقوقي والسياسي محمد بن ميمون بمقر المنظمة المغربي

بلاغ صحفي حول الدخول المدرسي بجهة طنجة - تطوان

سلسلة دليل "البيّاع" العدد: 7

العين الحمراء: مسلم RAPERO رائع

«الشاون».. الفردوس البهي! لحسن مصطفى

دعوة لحضور معرض للصور الفتوغرافية للفنان عبد الناصر أعلوف

أمسية ترفيهية لفائدة تلاميذ مجموعة مدارس سيدي علال الحاج بمركز فيفي

ورش بيئي بجماعة فيفي تخليدا لليوم العالمي للبيئة

انطلاق فعاليات مهرجان شفشاون الدولي للشطرنج ابتداء من يوم الإثنين

مدرب اتحاد الشاون للكراطي مشرفا على المنتخب الوطني في بطولة البحر الأبيض المتوسط بصيربيا

وكيل الملك بشفشاون يفتح تحقيقا مع طبيب صيني متهم بـ “سرقة” عين مواطن بمستشفى محمد الخامس

عونا سلطة متهمان بالنصب يبثان الذعر في سكان القلعة وقائد تلمبوط لا يحرك ساكنا

مرصد حقوقي ينتقد إفراج وكيل الملك عن متهم باختطاف فتاة قاصر بشفشاون ويدعو إلى تحريرها عاجلا

معطيات جديدة في قضية سكان القلعة وقائد وأعوان قيادة تلمبوط

في ابتدائية شفشاون

بيان للاتحاد الاشتراكي بشفشاون حول اعتقال عبد اللطيف اولاد الحاج

تحقيقات أمنية مُوسعة بإقليم شفشاون

درك شفشاون يعتقل مبحوث عنه بموجب 15 مذكرة بحث وطنية

فضيحة من العيار الثقيل بطلها مسؤول قضائي تهز شفشاون

رئيسة فرقة موسيقية بشفشاون في قلب فضيحة ابتزاز





 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

استقالة

 
أدسنس