تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
صوت وصورة

عرس جماعي من تنظيم جمعية المراة والطفولة بتطوان


دعم المرأة القروية بمولاي عبد السلام بن مشيش

 
أدسنس
 
النشرة البريدية

 
 


شفشاون...الشكايات الكيدية سيف على رقاب القرويين


أضيف في 26 مارس 2017 الساعة 10 : 13




الشاون ...الشكايات الكيدية سيف "دمقليس" على رقاب القرويين. 

 


تحكي الأسطورة اليونانية أن سيف "دمقليس" هو تجسيد للرعب والخوف من المجهول، وهو سيف يكون معلقا على رقبة الشخص وموصولا  بخيط رفيع مثل خيط العنكبوت،حيث لا يستطيع الضحية التنبأ بالوقت ولا الزمان الذي سيسقط  فيه هذا السيف الغادر لدق عنقه.


وفي هذا الصدد قال أحد المحامين  الذي يزاول بجهة طنجة تطوان والمتحدر من اقليم  شفشاون، أن ما يسمى بالمساطر المرجعية، والشكايات الكيدية والتي غالبا ما يكون الهدف من تقديمها، توريط الأشخاص في قضايا عديدة أبرزها تهريب المخدرات ،لا زالت وستبقى تهديدا وارهابا وابتزازا ،يمارس على أبناء منطقة الشمال عموما ،وبلاد "جبالة" على وجه الخصوص.


وفي نفس السياق  أوضح المتحدث ذاته الذي طلب من جريدة"الشاون بريس" الالكترونية التحفظ على ذكر اسمه، أن الخطير في الأمر هو كون أصحاب السوابق القضائية والمحكوم عليهم بعقوبات سجنية يرسلون رسائل تهديدية وهم  قابعون خلف قضبان السجون، الى بعض رجال الأعمال والشخصيات المحلية ،من أجل ابتزازهم مقابل السكوت عن ذكر أسماءهم.


وحيث أن أغلبية الأشخاص الذين يتعرضون للابتزاز هم "أولاد الناس " أي لا يسمح لهم وضعهم الاعتباري و لا أعبائهم الأسرية والعائلية ولا كرامتهم ،الدخول في متاهات دهاليز المحاكم ومخافر الشرطة والدرك ،لذا تجد أغلبهم يرضخون للابتزاز ويدفعون للمبتزين وشركائهم تحت الاكراه ،يضيف المتحدث المذكور.


وحول سؤال لجريدة "الشاون بريس" حول كيفية معالجة هذا الاختلال الحقوقي الفظيع ،والذي يمس في الجوهر، حقوق وحريات الأفراد والجماعات ،ومبدأ حماية المواطن من كل ترهيب وترويع ،أجاب المحامي المذكور قائلا " يجب أن تعطى لمؤسسة النيابة العامة  بمدن طنجة تطوان شفشاون الحسيمة والناظور سلطة الملائمة الكاملة ،من أجل التحقق من القصد الابتزازي لبعض الشكايات الكيدية ،والعمل على ترسيخ مبدأ "الصفقة " أو التفاوض على العقوبة PLEA BARGAIN  المعمول به في القضاء الأنجلوساكسوني المحترم  ،وهو نظام يتيح للمتهم أن يعترف لمؤسسة الادعاء بكل شئ ،مقابل حمايته من الابتزاز وجميع أصناف التهديد المادي والرمزي الذي قد يطال حريته أو سلامته  الجسدية  والنفسية ".


وفي الختام طالب المحامي المذكور بضرورة تشديد العقوبة في حدها الأقصى على المبتزين وشركائهم الذين يقفون خلف مسرح جريمة الابتزاز ،ومعاملتهم بنقيض  قصدهم ،للأن الباعث وراء تقديم المبتز لشكايته هو سوء النية والنكاية وتوريط الغير والنيل من سمعته، وليس احقاق العدالة وسيادة القانون .

 

 

 

الشاون بريس







 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



البنية التحتية للسياحة الجبلية بتلاسمطان شفشاون تتعزز بمسارات جديدة.

شبان اتحاد الشاون أبطالا لمجموعتهم

فرقة مسرح المدينة تعرض عملها الجديد'' امرأة وحيدة تؤنسها الصراصير''

ندوة حول مناهضة التمييز المبني على النوع بمجمع محمد السادس

تكريم النائب السابق لوزارة التربية الوطنية بشفشاون

رئيس الجماعة الحضرية يستقبل عمدة مدينة مرطولا البرتغالية

اغتصاب جماعي لفتاة بضواحي الجبهة التابعة لإقليم الشاون

نهضة شفشاون تنتصر على ترجي وزان بحصة عريضة

موفد بريس تطوان لجزيرة إيبيسا يرصد دور المراكز الاسلامية وواقع المهاجرين المغاربة هناك.

زوار شفشاون متذمرون من شبابيك الأبناك

شفشاون...الشكايات الكيدية سيف على رقاب القرويين





 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

مقالات في كلمات

 
أدسنس