تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
صوت وصورة

منطقة جبلية شاطئية ساحرة تعيش بين الإصلاح والتهميش


وادلو في زمن الحجر الصحي

 
أدسنس
 
النشرة البريدية

 
 


حقيقة سكان شفشاون


أضيف في 11 أبريل 2017 الساعة 16 : 22



حقيقة سكان شفشاون

 
 


قال أحد رجال القانون المتحدر من مدينة السيدة الحرة ومن أشد الغيورين عليها ، أن سمعة "الشاون" صنعها رجال ونساء صدقوا ما عاهدوا أنفسهم والله عليه ،رجال ونساء يوثرون الناس ولو بهم خصاصة ،باختصار سمعة وشهرة ومكانة "الشاون" تدين لهؤلاء الناس الذين نطلق عليهم بالدارجة الشاونية الناس" د ربي" ،وليس جمهور "القمارة والنصابة"الذين ابتليت بهم المدينة مؤخرا .



فعلا إن مدينة "الشاون" التي وصفها المغني المغربي "نعمان لحلو" "بالنوارة" لم تأت من فراغ ، إنها نتيجة عمل شاق قام به على مر التاريخ نسوة يمشين على استحياء ،يكنسن أبواب بيوتهن بدون كلل وعناء ،يستقبلن شهر الصيام الفضيل بصباغة جدران بيوتهن وبيوت الجيران الذين لا يستطيعون لذلك سبيلا ،بسبب المرض أو الكبر في السن، علاوة على "تجيير"  المساجد والزوايا وقبور الأولياء والصالحين وكل ركن قصي في المدينة الزرقاء .



نسوة تربين على إطعام قطط الحي وجميع الحيوانات البكماء، نسوة يتركن اناء الماء والخبز اليابس فوق السطوح ،ليروي عطش الطير ويطعم عصافير السماء.

"الشاون" تدين بالولاء لرجال القناعة والتواضع والحشمة الجبلية الخالصة ، أصحاب الوجه البشوش المخضب ببسمة صادقة صادرة من أعماق القلب دون نفاق أو رياء

انه ذلك الفقيه الواعظ المحبوب الذي لا يخاف في الله لومة لا ئم،والقاضي الذي على يديه تقضى حوائج الناس ،والمؤرخ الزاهد في مناصب الدنيا الزائلة ، والمحتسب والذي ينصح العباد بكلمات صافية مثل أديم  السماء .

هؤلاء من صنع مجد "الشاون" وعزتها وسؤددها وجعل أفئدة العالم تهفو للمجئ اليها من كل حدب وصوب ، بحثا عن محراب الأمن والسكينة والطمأنينة ،رجال ما بدلوا تبديلا .

"ان أخوف ما يمكن المرء أن يخاف منه هو أن يتكالب ضعاف النفوس وعبدة المال والمزورون وصناع البشاعة،وبائعوا "الهضرة" كما تتكالب الضباع على فريستها ،ان رجال الشاون كانوا مثل جبالها ،يعشقون القمم والارتفاع والتسامي عن السلوكات الهابطة ، لكن هذا "الرهط الجديد" الذي تسلط على مدينة السيدة الحرة يستمتع بحياة الانحدار والانغماس في الحضيض ، انهم أعداء الله والمدينة وتاريخها، و لا أملك غير الدعاء لمدينة مولاي بن راشد حتى تنجو من مستنقعهم " يقول رجل القانون المذكور .

 

 

الشاون بريس







 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



فرقة مسرح المدينة تعرض عملها الجديد'' امرأة وحيدة تؤنسها الصراصير''

تعادل ثمين للإتحاد الشفشاوني بميدان المتصدر

المهرجان الدولي 12 للشطرنج بشفشاون

مــــــــوت الديموقراطية

شفشاون النوارة ... بين النعم و النقم

يحدث الان: انقطاع التيار الكهربائي بمدينة شفشاون

شفشاون على صفحات أعرق جريدة المانية: ديرشبيغل

حدث في مثل هذا اليوم: اغتيال المهدي بن بركة

الشرق الأوسط : ديمقراطية أم ذلقراطية ؟

ليالي القذافي بشفشاون: تسيل مداد الكتاب المشارقة (الكردستاني بدل رفو نموذجا)

ذكرى ليلة الإسراء والمعراج تخرج شفشاونيين للتضامن مع القدس الشريف-فيديو-

شفشاونيون يصلون أمام المقاهي وتحت رحمة عجلات السيارات -فيديو-

جمعية أبواب شفشاون توزع القفة الرمضانية بعين حوزي

نجم الشمال تضاعف خطوطها نحو طنجة وتطوان مع انتهاء العطلة الصيفية

الأهداف غير المعلنة لمحاربة مبادرة "السياحة الجبلية" بشفشاون

شكايات كيدية تخلق الهلع في صفوف سكان شفشاون

آلاف الشفشاونيين يؤدون صلاة عيد الأضحى بالساحة الكبرى

نجاح عملية النظافة في عيد الأضحى بشفشاون

شفشاون.. مدينة سياحية خالية من "المرشدين المزيفين"

حقيقة سكان شفشاون





 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

عيدٌ .. بِأَيَّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ

 
أدسنس