تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
لمراسلة الموقع

لمراسلتنا

 
صوت وصورة

جهود لإطفاء حرائق غابوية بشفشاون


عبد الكريم القلالي : التراث الجبلي تراث غني ومتنوع

 
أدسنس
 
 


رمضان وصيام الذاكرة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 غشت 2017 الساعة 58 : 13


رمضان وصيام الذاكرة

 

 

 

لطالما كان رمضان أحب الشهور إلى قلبي، فلاسمه وقع مبهج على النفس والروح، أنتظره كمن تنتظر حبيبا غائبا، لفرط ما انتظرته لم تعد تصدق أنه آتٍ. إنه حبيب مسافر دائم الاستعجال، حقائب سفره معدة سلفا، لا تكاد تألفه حتى يغادرك تاركا ورائه عبق ذكراه، و نفسا طوقها بفيض كرمه و جزيل إحسانه. لذلك اعتدت أن أصوم أيامه كأنه لن يأتي ثانية، أو كأنه لن يجدني في زيارته القادمة، وأصاحب لياليه المباركة التي تمنحني من سكون النفس وهدوء البال، ما لا تمنحني إياه باقي ليالي العام.

 

 

 

فليالي رمضان لا تشبه غيرها، فقد خصها الله بأن اختار في كل ليلة من لياليها عتقاء من النار، وجعل أبواب سمائها مشرعة لتلقي الدعوات، واستقبال العبادات والطاعات. قال النبي صلى الله عليه وسلم: (إِذَا كَانَتْ أَوَّلُ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ، فتّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ، فَلَمْ يُغْلَقْ مِنْهَا بَابٌ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ جَهنّم، فَلَمْ يُفْتَحْ مِنْهَا بَابٌ، وصُفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ، وينادَى مُنَادٍ : يَا بَاغِيَ الْخَيْرِ أَقْبِلْ، وَيَا بَاغِيَ الشَّرِّ أَقْصِرْ، وَلِلَّهِ عُتَقَاءُ مِنَ النَّار، وَذَلِكَ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ).

 

 

ومن هنا جاء حرصي على الاحتماء بوحدتي، و عدم قبول دعوات الإفطار كيفما كانت، حتى لا أضيع تلك السكينة الروحية، و المتع الخفية التي يجود علي بها الشهر الفضيل. فسعادتي كانت دائما في تغذية الروح أكثر منها في تغذية الجسد، و شهيتي لسمو النفس تعلو دائما على شهيتي للموائد العامرة بكل تلك الأصناف والألوان و أطايب الطعام التي تكدس فوق طاولة الإفطار. لذلك لا أغبط في رمضان سوى أولئك الذين يتفوقون علي عزما وثباتا على مجاهدة النفس و مغالبة الهوى، و رفع سقف البذل والعطاء إلى أقصاه. يقول تعالى: (وفي ذلك فليتنافس المتنافسون).

 

و لرمضان هذا العام طعم بنكهة النسيان، فقد قررت أن أنقض على كراكيب الذاكرة، و أشرع فيها مسحا وغسلا و تنظيفا، ثم رميا في سلة المهملات، كما تنظف النساء بيوتهن عادة استعدادا لاستقبال الشهر الكريم أو عند كل مناسبة.

 

ألى يعد النسيان أيضا صياما؟ أي إمساك الذاكرة عن التفكير في كل ما يشغلها ويكدر صفوها من أحداث مضت، لتحفيزها أكثر على الاهتمام بالحاضر والاستعداد للمستقبل؟ هي فرصتي لأخلد إلى الآمان و الطمأنينة، و فرصة البعض لأحررهم من ذنوبهم، وأعتق رقابهم من نار الندم والشعور بالذنب، لأنني سأصفح وأغفر و أعفو عن كل أنواع الأذى الذي لحقني من حيث أدري أو لا أدري، بل وسأرفع سقف الترقي بالنفس وأرسل لأصحاب الأذى دعوات قلبية صادقة بالخير و الهداية.

 

 

و بما أن حلول شهر رمضان هذا العام سيصادف ذكرى ميلادي، فليكن إذن ميلادا جديدا يغسل فيه القلب وتطهر النفس من كل ما علق بها من شوائب الذنوب و الخطايا، وتنقى فيه الذاكرة من كل ما التصق بها من بقايا قصص سخيفة، وذكريات لا معنى لها، كما يطهر الصوم الجسم من السموم ويخلص المعدة وينقيها من كل ما علق بها من بقايا الطعام. كل عام و رمضان يجمل حياتنا و يجدد ذاكرتنا، و يغرس فينا أجمل معاني الترفع والسمو فوق الأحقاد.

 

 

 

الطالبة الباحثة

سناء حفوظ

 







 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



شفشاونيون يصلون أمام المقاهي وتحت رحمة عجلات السيارات -فيديو-

ضوءٌ من الذَّاتِ ، على صُوَر ٍ مِمَّا فاتَ.

الأربعاء هو فاتح رمضان بالمغرب -مع نص بلاغ وزارة الاوقاف-

تهنئة بمناسبة شهر رمضان المبارك

بمناسبة رمضان: فتح مسجد الحسن الثاني رغم عدم انتهاء الاشغال

جمعية أبواب شفشاون توزع القفة الرمضانية بعين حوزي

انطلاق فعاليات ليالي رمضان في دورتها الثالثة

شفشاونيون يطلقون مبادرة لتشجيع القراءة

باب برد: تنظيم دوري في كرة القدم بمشاركة لاعبين محترفين

ياسين أحجام: أقضي عطلتي مع زوجتي قدس وابنتي يارا والسطيحات تجذبني

رمضان وصيام الذاكرة





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
البحث بالموقع
 
أدسنس
 
مقالات وأراء

هل الحب يكفي...؟