تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
لمراسلة الموقع

لمراسلتنا

 
صوت وصورة

سؤل شفوي للسيد النائب محمد الملاحي حول مراجعة أسعار النقل الجوي اتجاه إفريقيا


صرخة أم بالفنيدق بعد اغتصاب بناتها

 
أدسنس
 
 


ظاهرة التصوف بشفشاون


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 شتنبر 2017 الساعة 21 : 20


ظاهرة التصوف بشفشاون

لظواهر وعادات من معالم التراث اللا مادي

 

ما نميل إليه في مفهوم التصوف: يجمل بنا أولا أن نقدم تعريفا للتصوف الذي تتنازعه تعاريف شتى، ونختار من بينها أنه: العلم المختص بترويض القلوب لتهيئتها إلى استحضار الله تعالى في كل نفس وحركة، خلف البرزخ المحمدي الذي هو الشريعة.والتصوف في اشتقاقه- مما نميل إليه-: من الصفاء النفسي الذي تنعكس عليه-في مراتب نقائه- حقائق الوجود بأنوار كشفها، دالة بالحكمة على صاحب الحكمة : واهب الحكمة فضلا منه سبحانه لمن يشاء من أصفيائه المخلصين. قال تعالى: (يؤتي الحكمة من يشاء ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا وما يذكر إلا أولو الألباب). وفي هذا السياق ينشد الإمام أحمد زروق في مقدمة كتاب "قواعد التصوف):


تنازع الناس في الصوف واختلفوا** وظنه العض مشتقا من الصوف

ولست أمنح هذا الإسم غير فتى **صفا فصوفي حتى سمي الصوفي


وقد عرفت شفشاون التصوف كأظهر تراث لا مادي منذ سالف عهدها إلى اليوم، يل إن منطقتها كانت قبل تأسيسها بنحو ثلاثة قرون قطبا نوعيا لهذا التوجه في تأصيله وامتداداته الإشراقية القائمة على السنة وأصول أحكامها ، بعيدا عن الدجل والدروشة المنقطعة بصاحبها عن الحياة وزينتها كسبا وتمتعا بما يرضي الله. ولنا في القطبين الصوفيين المبجلين: مولاي عبد السلام بن مشيش (622ه/1234م)، وتلميذه الوفي حسن الشاذلي (ت: 656/1258م) رضي الله عنهما الأسوة الحسنة لمن كان يرجو هذا التوجه في امثل دلالته وأسمى معانيه: فكلاهما من متصوفة القرن السابع الهجري/ الثالث عشر الميلادي، وكلاهما يمثل الحضور الصوفي للمنطقة تمثيلا تعدى حدود بلاد المغرب الإسلامي، ليعانق الشرق الإسلامي بطول باعه في المجال، انطلاقا من مصر؛ حيث انتهى أمر الشيخ الشاذلي، المولود حوالي سنة 592ه/1196م، والناشىء بمدشر "أشتنواغين"، على بعد نحو عشرين كلم من شفشاون في اتجاه القصر الكبير؛ هذا الذي يعتبر من أشهر أقطاب الفكر الصوفي في العالم الإسلامي في زمانه، وتتسم طريقته بالتوازن والوسطية وعدم الغلو ومدفنه في مصر حيث توفي.

 


التصوف في مدينة شفشاون: وتتجلل منطقة شفشاون بوجود" ضريح مولاي عبد السلام بن مشيش بجبل العلم" غير بعيد؛ هذا القطب الذي كان ولم يزل مهوى أفئدة رجال التصوف ومشايعيهم من كل أنحاء المغرب ، يقصدونه، متبركين به وبجاهه ومكانته عند ربه رضي الله عنه. وممن جاور ساحته من هؤلاء: سيدي أبي محمد عبد الله الغزواني(ت:953ه/ 1530م) مقيما ب"بني زكار" من "بلاد الهبط " حيث مكث مدة مديدة تنيف على ثلاثين سنة.

 


كان هذا الشيخ أبي محمد عبد الله الغزواني متعلقا بضريح، مولاي عبد الله السلام كثير الزيارة له، حتى إن مما أوصى به تلميذه ومريده الشيخ أبا الحجاج يوسف التليدي قوله : (زر أولياء الله أحياء وأمواتا ، وخصوصا ضريح الشيخ الأكبر: عبد السلام ابن مشيش). وكان إجلال الشيخ الغزواني لهذا القطب نابعا من ولائه له قطبا جامعا لمعانقي " الطريقة الشادلية" من كبار مشاهير متصوفة المغرب، الماتحين منها خلفا عن سلف أفقيا وعموديا، بمن فيهم : الشيخ الغزواني نفسه عن شيخه سيدي فارس عبد العزيز التباع ( ت: 914ه/1520م).ولذلك؛ فقد أردف الشيخ الغزواني وصيته لتلميذه الشيخ التليدي بقوله: منه ( أي من مولانا عبد السلام بن مشيش) اغترف كل ولي بعده في قطرنا هذا ".

 

ويبدو من خلال هذه الوصية في مبناها ومرماها : أن الشيخ الغزواني أو عز لتلميذه الشيخ يوسف التليدي بمبدإ قديم جديد، ألزمه بتبني كلمته هو ومريده من بعده، من قبيل التذكير بما للمنطقة بوجود ضريح القطب الجامع بها – علر رأيي السيخ الغزواني – من وضع روحي جليل وجب التنبه له والتنبيه عليه. وكأني بهذا الشيخ من هذه الوصية أحق حقا تطلب الوفاء له من كل الشيوخ الصوفية، السالكين الكارعين من معين طريقة أبي الحسن الشاذلي تلميذ مولاي عبد السلام بن مشيش الذي فتح له مسلكه، وبصره بمعالمه فكان من الواصلين .

 


وهنا يبقى الحضور الصوفي لمنطقة شفشاون حضورا وطنيا ذا إشعاع مجالي تجاوز حدود الوطن، إلى مناطق إسلامية حتى مصر وإفريقيا جنوب الصحراء، وبغيرهما من أصقاع عرفت الطريقة الشاذلية، فعانقتها عن طريق شيوخ ومريدين اعتنقوها، وتنقلوا بها في حلهم وترحالهم في الزمان ، وكان الشيخ الغزواني أحد من هؤلاء الذين لامسوا نقطة البداية في النهاية ؛ البداية التي قاربها مجاورا المكان، مراجعا لحظة الحقيقة، مقرا بلا محدوديتها في الزمان والمكان والإمدلد والإشراق، وكان أن تجاوب معه الشيخ التليدي في جواره الحميم للمعلم الأول مولاي عبد السلام بن مشيش؛ فعهد إليه بما عهد من أسرار كشفه، مفيضا عليه من تربيته وتلقينه، ما أضافه إلى متلقاه من علم ظاهرة ببلده، وبفاس ناهلا من معينها.

 

 

 

 

 كتاب: ظواهر وعادات من معالم التراث اللامادي

إصدار لمحمد ابن يعقوب

- الشاون بريس -

 


 







 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اغتصاب جماعي لفتاة بضواحي الجبهة التابعة لإقليم الشاون

لأول مرة بتطوان مع الفنان السوري موسى مصطفى

أزمة خبز بشفشاون

مهرجان رياضي بمركز أمتار بالجبهة

تفاقم مظاهر اختلاس الكهرباء بإقليم شفشاون

شفشاون تحتضن الملتقى الأول للفنون التراثية- مع البرنامج الكامل-

علماء مغاربة و أجانب وشخصيات سامية تتباحث بشفشاون في الملتقى الثاني للثقافة الصوفية

الدوري الوطني الأول في رياضة التيكواندو بجماعة باب برد

اسدال الستار عن الملتقى الوطني للفيلم القصير بتتويج الأفلام الفائزة

هل بدأ موسم انقطاع الكهرباء بجماعة اسطيحة ؟

مؤتمر دولي حول التصوف بشفشاون

ظاهرة التصوف بشفشاون





 
مساحة إعلانية

مؤسسة بوراس لتعليم السياقة بتطوان...تقنيات حديثة مع تسهيلات في الأداء

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
البحث بالموقع
 
أدسنس
 
مقالات وأراء

أحلامٌ مُجهضَة وقصائدُ أخرى