تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
لمراسلة الموقع

لمراسلتنا

 
صوت وصورة

عبد الكريم القلالي : التراث الجبلي تراث غني ومتنوع


موهبة من بني أحمد شفشاون

 
أدسنس
 
 


الكلاب والعناكب تستقبل التلاميذ في الأقسام بضواحي شفشاون


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 شتنبر 2017 الساعة 30 : 20


الكلاب والعناكب تستقبل التلاميذ في الأقسام بضواحي شفشاون



صور صادمة لوضعية مؤسسات تعليمية يفترض أن تكون مهيأة لاستقبال التلاميذ، بمناسبة الدخول المدرسي الجديد، تلك التي وثقها ناشطون مدنيون ينحدرون من الجماعة القروية «تازاكان»، بإقليم شفشاون، بحر الأسبوع الماضي، بعد مرافقة أبناءهم للاطمئنان على وضعية تمدرسهم، قبل أن يفاجئوا بأضرار مادية بليغة طالت محتوياتها ومختلف مرافقها، بما في ذلك جدران الأقسام التي نالت نصيبها من التخريب.



وتظهر الصور مدرسة فرعية «دار نسوق» بمدشر «قاع اسراس»، أقساما تحول بعضها إلى إسطبل مهجور تبيت فيه بعض الحيوانات الأليفة، مثل الكلاب الضالة والدواب، وبعض الأقسام الأخرى تحولت إلى أكواخ اتخذها بعض المنحرفين كملاجئ، يحتمون بها ليلا كلما حل الظلام، مستغلين بعض التجهيزات الصالحة للاستعمال مثل المكتب وبعض الطاولات.

وأفادت مصادر جمعوية للجريدة، أنه على عكس المؤسسات التعليمية المتواجدة بالوسط الحضري، والتي استفادت من عملية التبليط والصباغة والتأهيل، بالتزامن مع بداية الموسم الدراسي، فإن مجموعة مدارس «تاسيفت» لم تحض بنفس الاهتمام والرعاية التي أحاطتها وزارة التربية الوطنية بمدارس ومؤسسات عديدة في مختلف مناطق التراب الوطني، من أجل توجه الوزارة لجعل الدخول الدراسي لهذا العام استثنائيا.

وبخصوص الصور الملتقطة للمدرسة الابتدائية المنكوبة بمدشر «قاع أسراس»، أبرزت مصادرنا أن الأقسام لا تتوفر على أبواب ولا زجاج النوافذ، كما أن مظاهر الإهمال تبدو واضحة للعيان في كل زوايا أقسام المدرسة، بحيث تمكنت العناكب من بسط بيوتها في أنحاء متفرقة من سقوف الأقسام، وغطى الغبار المترب السبورة الحائطية والمكتب والطاولات.

وتضيف المصادر نفسها، أن هذه المدرسة الابتدائية التي تعمل بنظام التفويج ما بين المستويات الستة، تفتقر لأبسط شروط السلامة للتمدرس بالنسبة للتلاميذ، إذ تفتقد لمرافق صحية ومكان الوضوء، كما أن موقع بناية المؤسسة يجعلها في فصل الشتاء، في مواجهة سيول الأمطار والأوحال التي تجرفها المياه، بسبب مرور مجرى مائي داخل المدرسة، وعندها لا يتمكن التلاميذ من المواظبة على الحضور لمتابعة دراستهم فترة طويلة.

للتأكد من صحة المعطيات المذكورة بشأن وضعية المؤسسة التعليمية الواقعة بتراب جماعة «تازكا»، اتصلت الجريدة بمسؤول في المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية، والذي أوضح أن أغلب مدارس البناء المفكك المتواجدة بالعالم القروي، تتعرض مرافقها للتلف خلال فصل الصيف، ومن بينها فرعية «دار نسوق» التابعة لمجموعة مدارس ”تاسيفت»، لكنه أكد بأن قسم البنايات والتجهيزات سيباشر عملية إصلاح الحجرات الدراسية، بداية من الأسبوع الجاري.

وفي الوقت الذي استغربت المصادر الجمعوية من تأخير عملية الترميم والإصلاح إلى حين موعد انطلاق الدخول المدرسي، وعدم استغلال فترة عطلة الصيف من أجل تزويد المؤسسة بالتجهيزات الضرورية الناقصة، أوضح مصدرنا في المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بإقليم شفشاون، أن المؤسسات التعليمية ذات الطابع القروي لا تتوفر على أعوان للحراسة، وبالتالي يصعب التدخل لتنظيف الحجرات وصباغة الجدران في وقت مبكر، مخافة أن تتم سرقة المحتويات الجديدة، وتعريض المرافق المجهزة للتلف مرة أخرى، وإعادة الحالة إلى ما كانت عليه قبل عملية الإصلاح.

 

 

 

 

 

اليوم 24 / الشاون بريس

 

 







 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الكلاب الضالة بدوار "مشكرلة" تتهجم على المواطنين

دورة يوليوز بجماعة اسطيحة وتغافلها عن معاناة المواطنين

ياسين أحجام: أقضي عطلتي مع زوجتي قدس وابنتي يارا والسطيحات تجذبني

أطر مستشفى محمد الخامس بشفشاون مرة أخرى تخلق الحدث الطبي و تنجح في إزلة كيس كبدي لفتاة تبلغ 18 سنة

"الصحة للجميع" شعار الأيام الطبية الأولى بجماعة المنصورة

عــدل الأرض أم عـــــدل السمـــاء؟

جرائد إلياس العماري وفلوس ضاحي خلفان في مواجهة الإخوان

إقليم وزان: كلب غير ملقح يحاول افتراس أستاذة حامل

مطعم كانڭريخو للأسماك بأزلا..جودة عالية وإطلالة ساحرة

الكلاب والعناكب تستقبل التلاميذ في الأقسام بضواحي شفشاون





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
البحث بالموقع
 
أدسنس
 
مقالات وأراء

مغاربة و"الاغتصاب الزوجي"