تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
لمراسلة الموقع

لمراسلتنا

 
صوت وصورة

امرأة ضواحي وزان تلد ثلاثة توائم بتطوان


وقفة لمؤازرة البحارة بميناء الجبهة بإقليم شفشاون

 
 


طفولة في القفص الزوجي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 شتنبر 2017 الساعة 11 : 14


طفولة في القفص الزوجي

 

 

 
بين مد أحلامها و أمنياتها المتسابقة و أنفاسها و جزر المجتمع، نظرته و أحكامه ... تعيش الفتاة العربية مكبلة اليدين، مسلوبة الحرية؛ تؤسس في مخيلتها عالما مثاليا، بطلته هي و إنجازاتها ثم تصدم بواقع بالي لا يراها سوى عروسة فوق ..هودج السعادة .. تحمل بين أناملها مفتاح القفص الذهبي و ترسم ابتسامة رضى على شفتيها


فيظل رميها في ذاك القفص هم يثقل كاهن الأسرة الصغيرة و الكبيرة بل و يشمل المنطقة التي تقطنها بأكملها .. حيث ..يسارع الكل لإيجاد العريس حتى يزال الهم و تعم البهجة
 
!مواصفاته؟ لا يهم ! يكفي أنه رجل، توقيع على عقد قران كفيل بإغلاق أفواه الجميع

 

ماذا عن باقي الوريقات الملونة المعلقة في ذاك الحائط الموازي لسريرها! الحائط الذي لطالما تأملته قبل خلودها إلى !!الأحلام و الوريقات التي احتضنت أمنياتها و أهدافها في الحياة منذ أن تعلمت الكتابة
ماذا عن دمعتها كل ليلة و هي تعيش في بيت غريب حملت بين ليلة و ضحاها اسمه و صارت بين إمضاء و فستان على !!ذمته
!!ماذا عن المسؤولية التي حلت بها و لا تزال عاجزة هي حتى عن جدل ضفيرتها بنفسها
!لا أحد يهتم! البنت لبيت زوجها أو لقبرها حتى و إن لم يحن الوقت بعد فخير البر عاجله
 
أرجوكم لا تعاندوا و تعتلوا المنابر مخبرين العالم أن المرأة في مجتمعاتنا تعيش حرية الفكر و الاختيار ...


لا زالت حقا فتيات هنا تتخبط في مستنقع عقليات تؤمن بهكذا أفكار و لا ترى في زواج القاصرات ذنبا يقترف في طفولتهن و جريمة تغتصب حقهن في الحياة


لا زالت قاصرات هنا تغوص في الآبار ساقية المياه و تجول في الحقول راعية الغنم .. تجر خلفها أذيال الخيبة و أربعة أطفال .. تكابر من أجل لقمة العيش و مأسسة العش الزوجي ثم تربية صغار لا تتجاوزهم عمرا و خبرة
لا زالت فتيات هنا باسم العار و الفضيحة تخط عقدا أبديا يمنع العودة إلى بيت الأهل أو حتى التأوه من ثقل الجبل الساكن !!فوق ظهورهن


!نعم! لا نزال نحن نفتخر بتقدم المجتمع و لا تزال هن تنتظرن المعجزة لتلتحقن بمقاعد الدراسة من جديد
 

 

مريم كرودي







 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



افتتاح ملتقى شفشاون الدولي لسينما الطفولة والشباب في دورته الثانية

تتويج فيلم "وأنا" في اختتام الملتقى الدولي لسينما الطفولة والشباب

شفشاون تُكَرم الفنان والممثل المغربي هشام بهلول-مع الفيديو-

باب برد: انقطاع المياه بالقسم الداخلي لثانوية عبد الكريم الخطابي

عبد الكريم الطبال في حوار مع السفير: الريادة مجرد وهم

شفشاونيون يتألقون في مهرجان سوسة الدولي لسينما الطفولة والشباب بتونس

المجلس الجماعي للأطفال والشباب يعقد دورته العادية لشهر مارس

كيف تم التخلي عن المدرسة العمومية: م.م/مولاي إدريس الحريري نموذجا

الدورة الثالثة لمهرجان شفشاون الدولي لفيلم الطفولة والشباب

خروقات كثيرة تزيد من معاناة سكان جماعة المنصورة مع الكهرباء

عندما يتكلم القلم

طفولة في القفص الزوجي





 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

مساءلة منجز الدراسات حول الشعر المغربي الحديث والمعاصر