تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
لمراسلة الموقع

لمراسلتنا

 
صوت وصورة

روبورتاج حول دوار تشكة جماعة باب بإقليم شفشاون على قناة ميدي1 تيفي


مداخلة النائب البرلماني اسماعيل البقالي عن دائرة شفشاون

 
أدسنس
 
 


خواطر مهاجر:2 لمصطفى أوخريب


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 نونبر 2013 الساعة 31 : 22


خواطر مهاجر:2 لمصطفى أوخريب

 

كتب: مصطفى أوخريب

الساعة تشير إلى الرابعة و النصف فجرا، إستيقظت متثاقلا. لقد مر الوقت بسرعة، لم أنم جيدا، رتبت فراشي، وذهبت إلى الحمام أتأمل نفسي في المرآة -وأنا أغسل وجهي- نظراتي غريبة أنظر، إلى نفسي و كأنني أرى وجهي لأول مرة، إحساس غريب يغمرني...

صليت الفجر و جلست أتناول فطوري، شهيتي شبه منعدمة، إحتقرت نفسي عندما تذكرت الأيام التي لم أكن أصلي فيها، أصلي و أدعو الله فقط عند الشدائد، أما في الرخاء أكون لاعبا غافلا ساهيا لاهيا...

تأبطت محفظتي، وضعت فيها طعامي وبعض الأشياء التي قد أحتاجها في الحقل، لأول مرة في حياتي سأعمل في الفلاحة، ليس لدي خيار آخر، المال القليل الذي في جيبي سينفذ قريبا، ما جلبته معي دفعت به إيجار الغرفة التي سكنتها، أنا الآن في إمتحان حقيقي، في تجربة جديدة وغريبة، لا أعرف ماذا يخبئ لي القدر في هذه البلاد، يجب أن أتحمل و أتسلح بالصبر...

كنت قد ضربت موعدا مع عبد الله الذي سيأخذني للعمل، لقد حضر بسيارته ومعه عمال آخرون، واضح أنهم لاتينيون من ملامحهم، وآخر إفريقي، كنت أنا وهو المغربيان الوحيدان، عبد الله هو من يتولى إعطاء الأوامر...

في ملامح وجهه حدة و صرامة، قد يكون من الذين تراهم في الشارع كالأسود و في بيوتهم أمام زوجاتهم كالقطط، بل أحيانا كالفئران، هكذا تخيلته منذ ركبت معه، لم يبتسم على طول الطريق، مر أمام عيني شريط أحداث ما بين الأمس و اليوم.







 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ساكنة جماعة سيدي رضوان بإقليم وزان تستنكر غياب المسالك والطرق بالمنطقة

خواطر مهاجر : لمصطفى أوخريب

خواطر مهاجر:2 لمصطفى أوخريب

خواطر مهاجر:3 يوميات عامل بالحقول

" لم لا تمطر السماء "

بدون عنوان

هل تفكر الدولة في شبابها كما يفكرون فيها ؟؟

هل تفكر الدولة في شبابها كما يفكرون فيها ؟؟

حملة طبية مجانية بشفشاون

اقطفــوا العلـم مـن الخيال

خواطر مهاجر:2 لمصطفى أوخريب





 
مساحة إعلانية

مؤسسة بوراس لتعليم السياقة بتطوان...تقنيات حديثة مع تسهيلات في الأداء

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
البحث بالموقع
 
أدسنس
 
مقالات وأراء

الوزيرة العجيبة