تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
لمراسلة الموقع

لمراسلتنا

 
صوت وصورة

نقاش داخل البرلمان حول الشكايات الكيدية والوشايات الكاذبة


مياه الأمطار تشق الجبل وتتدفق بغزارة بدوار ماكو جماعة باب تازة اقليم شفشاون

 
 


مشاهد من العاصمة (4)


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 أبريل 2018 الساعة 46 : 14



سمر في مراكش

 

  إلتقيته في مهمة رسمية في مراكش، كان الفصل ربيعا، لكن شمس الحمراء أقرب إلى الأرض منها في تطوان، لم ألتقه منذ شهور، سمعت أنه انتقل للعمل في الرباط، و كأي غريب في مدن الله يبحث كل منا عن مؤنس، حتى أنا و منذ التحاقي بالعاصمة نقبت عن الأقران للقاءهم، و لم ألتق أحدا منهم لحد الآن.


من يعيش في العاصمة ومن يواكب إيقاعها لا يمكن أن تلتقيه إلا عرضا، فالكل هنا indisponible، و حتى بعد ساعات العمل الإدارية فللكل شاغل يشغله، والويكاند غالبا ما يخصص للعودة إلى مهوى الروح تطاون، كان هو انطباعي حول كل من ينتقل للعمل هنا، خاصة من هم في بدايات مشوارهم المهني، إنهم يتغيرون، تغيرهم ربطات العنق، والإدارات المركزية، و يغيرهم إحساسهم بالتفوق، غير أن هذا الإنطباع تلاشى بشكل كلي بعدما التقيته في مدينة مراكش.

على مائدة العشاء كان لنا متسع من الوقت لاسترجاع ذكرياتنا في تطوان، فخلال النهار كنا ملتزمين بما جئنا إليه.


تحدثنا عن كل شيء في تطوان، أزقتها، شوارعها، مؤهلاتها، و أسباب نكوصها، عن فريق المغرب التطواني ، و عن بعض الأشخاص سألنا عن حالهم  و ما صاروا إليه.


تحدثنا عن إيقاع العمل بالعاصمة، شاطرني فكرة لطالما أقتنعت بها حتى يظهر العكس،  فعلا صعب أن تجد لنفسك موطأ قدم في المركز، فالخطأ هنا بعشرة أضعافه في مكان آخر، خاصة إذا كان له أثر، و بقدر أهميتك هنا بقدر ما يسهل التخلص منك إن تحسس أحد موقعه منك، و بالمقابل قد تجد من يسندك و يصوبك، هي فكرتي التي شاطرني إياها قبل أن يقاطعنا نادل مطعم الفندق رافضا و بأسلوب فظ أن يحضر لنا كوب ماء، و ليعلوا صوت جليسي حد الشنآن قبل أن يسكته مسؤول في الفندق معتذرا ، و ليحضر قنينة ماء معدني.

 

 

بلال بلحسين







 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بنت الشاون تتبرأ من بنات للا منانة

شفشاون على صفحات أعرق جريدة المانية: ديرشبيغل

بيان حول إضراب جهوي للجماعات المحلية

ليالي القذافي بشفشاون: تسيل مداد الكتاب المشارقة (الكردستاني بدل رفو نموذجا)

مسجد الحسن الثاني يعرض صحة المصلين للخطر

ربحنا الرهان

عبد الكريم الطبال في حوار مع السفير: الريادة مجرد وهم

بنت الشاون: بِأي حَالٍ عُدتَ يَا عِيد...(المـ8ــرأة)

دوزيم واليوم العالمي للمرأة: على من تضحكون؟

العين الحمراء: قناة الجزيرة والهجن

السفير الشفشاوني محمد سعد العلمي: العدوان على غزة اعتداء على كل العرب- فيديو-

التهامي الحراق يشعل حماس جمهور مدينة شفشاون في فعاليات المهرجان الوطني للمديح و السماع

شفشاون: حملة طبية ناجحة من تنظيم جمعية الأخماس بباب تازة

مسار امرأة من مكناس إلى قاع أسراس

الحكومة الإفريقية في خطاب ذكرى المسيرة ل 6 نوفمبر 2016

"الشاون" وجهة مفضلة للسائح الصيني

مشاهد من العاصمة (4)





 
البحث بالموقع
 
مساحة إعلانية

عروض مُغرية في معرض تطوان أوطوموبيل

 
مقالات وأراء

الليـغا

 
إعلان