تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
صوت وصورة

حلقة خاصة مع صانع الصدف بتطوان


سكان جماعة الخميس أنجرة ينتفضون

 
أدسنس
 
النشرة البريدية

 
 


كاد المعلم أن يكون مهزلة!


أضيف في 27 ماي 2018 الساعة 08 : 16



كاد المعلم أن يكون مهزلة!


لا حاجة لنا بالحديث عن قيمة المعلم وعن أهميته في حياتنا خاصة وفي المجتمع عامة، ولا حاجة لنا بأن نعيد ونكرر حقيقة أن أساس المجتمعات قائم أساسا على التعليم هذا الأخير الذي يعد نبراسا للعقول وسط الظلام الحالك الذي صرنا نعيشه ونعايشه.


وبما أننا شعب يحفظ الشعارات ولا يطبقها ولا يؤمن بها فلا عجب أن يصبح المعلم في زمننا عرضة للمهزلة وموضوعا مثيرا للسخرية.


وقبل أن أسهب في الحديث عن وضع المعلم في عصرنا، لا ضير إن عدنا قليلا للوراء لنتذكر كيف كانت مكانته وعلاقته بالتلاميذ آنذاك، ربما يساعدنا الرجوع على التقدم.


كان المعلم قديما ملك قسمه ما إن تحط قدماه باب المدرسة حتى يسود الصمت, فهو رمز للهيبة والإجلال بل وللتمجيد وكانت علاقته بتلاميذه قائمة على الاحترام والتقدير. وعلى الرغم من أن معلمي الأجيال السابقة عادة ما كان يتم وصفهم بالصرامة و الصلابة وبعض من الجبروت إلا أن ذلك لم يعرقل الأهداف التعليمية والتربوية التي كانوا يريدون زرعها في تلامذتهم , على عكس ما يحدث بالحاضر.


بالمقابل كان الجيل القديم جيلا مهذبا و واعيا ومدركا لقيمة رب قسمه إذ كان يكن له كل الاحترام والتعظيم. الجيل القديم على قول أبي كان جيلا يذهب للمدرسة محملا نوعا ما ببعض الأخلاق وبكثير من الخوف والرهبة من معلمه.

 

وأذكر جيدا ما ردده والدي(الذي ينتمي لجيل الخمسينات) على مسامعي ذات يوم حين جمعنا الحديث عن التعليم بين الأمس واليوم إذ قال لي " لقد كنا جيلا يعيش بالعقاب داخل المنزل وداخل المدرسة، من معلم اللغة العربية واللغة الفرنسية ومن الأب، وعلى الرغم من ذلك إلا أننا كنا أكثر تقديرا لمن ساهموا في تربيتنا وتعليمنا على حد سواء ربما لأن جو الرعب والخوف الذي كان يطغى حينها على حياتنا الأسرية و المدرسية كأطفال هو ما جعلنا نقدر قيمة من يكبروننا سنا وعلما.


يتضح مما سبق كيف أن الجيل القديم الذي عاش وسط جو قد يعتبر غير ملائم اليوم في نظر الكثيرين للطفل والتلميذ معا إلا أنه استطاع أن يؤتي أكله ونجحت التجربة وإن اقتصر نجاحها في بعض الأحيان في اكتسابهم للتقدير لمدرسيهم.


أما اليوم وعلى نحو مثير للدهشة انقلبت الأدوار حيث بات المعلم تلميذا والتلميذ معلما، والخوف كل الخوف مما يحدث بهذا العصر. لقد صدق الإعلامي والكاتب المصري يسري فودة حين قال: " يا ويل أمة صغيرها كبير وكبيرها صغير ". وهذا تماما هو حال المعلم اليوم.


لقد أصبح المعلم اليوم مسكينا ومغلوبا عن أمره وصار همه الشاغل ليس إثراء فكر وعقل تلامذته بل "بأن يفك ربي جرتو على خير" هذا المثل المغربي الذي مفاده أن تنتهي مدة عمله على خير وسلام.


لقد فقد المعلم في عهدنا الحالي مكانته وحجمه وذلك لعدة أسباب نذكر منها الوضعية المتردية التي ال إليها قطاع التعليم والتي أترث بشكل سلبي على صورة المدرس، أضف إلى ذلك غياب القدوة داخل البيوت والأوساط الأسرية الشيء الذي جعل التلميذ يطغى ويصبح فرعون زمانه. وإن أردنا أن نصف في بضع كلمات طبيعة العلاقة التي تجمع بين كل من المعلم وتلامذته اليوم لاحتجنا ربما لمعجم جديد بمفردات جديدة لم ترد على البال ولا على الخاطر.


لقد اضطربت علاقة المعلم بتلميذه حيث أصبحت علاقة متوترة و سلبية قائمة على نوع من القتال والتحدي والعنترة , ففي حين يحاول المدرس التحكم بزمام الأمور(وهذا حقه الطبيعي بما أنه رب القسم والمسؤول عنه) يحاول من ناحية أخرى التلميذ أن يثبت شخصيته من خلال الخضوع لسلوكيات مرفوضة داخل حرمة القسم -الذي لم يعد أحد يحترمه – من محاولات للتشويش على انتباه التلاميذ للدرس وإزعاج المدرس ومضايقته سواء بالقول أو بالفعل كالضرب مثلا! وماذا نأمل من جيل يرفع صوته ويده بكل وقاحة على من يعلمه وينور عقله ؟!


والسؤال المهم هنا هو ما النتيجة و ما العمل حين يتحول القسم إلى حلبة للصراع بين المتعلم ومعلمه؟


ومن الظالم ومن المظلوم؟ من الضحية ومن الجلاد؟ هل نعاقب المعلم الذي قد يجن جنونه فيشن جام غضبه على أحد تلامذته؟ أم نعاقب ونلوم المتعلم الذي افتقد لكل أدبيات الحياة ؟ وكيف نحل المعادلة حين يتعامل أستاذ بطريقة متفتحة مع تلاميذ مازالوا بحاجة للتربية والتوجيه من الأهل والمدرسة؟ وكيف ننقذ مستقبل التعليم ببلدنا من الفشل (علما بأنه فشل مسبقا) ؟ ما العمل حين يسود العنف كل جوانب المجتمع وينخر في أعمدته؟ وما الذي جنيناه من كم الأساتذة المتعاقدين الذين تم حرمانهم حتى من الاستمتاع بلقب مهدد بورقة تعاقد؟


التربية قبل التعليم و الاحترام قبل كل شيء لأن غياب التربية والاحترام هو ما جعلنا نرثي حال هذا القطاع الذي أصابته لعنة الانحطاط.


ملاحظة أخيرة:

قبل أن نلوم المعلم على تصرفاته يجب علينا أن نربي أبناءنا ونعلمهم قيمة المعلم قبل إرسالهم للمدارس فحينها فقط إن أخطأ المربي لم يجد على أولادنا حجة ورحم الله لسان الأديب والشاعر الليبي أحمد رفيق المهدوي حين قال : " فما قدروا حق المعلم قدره ومن حقه كالوالدين أن يعظم.

 

 

 

منار رامودة / بريس تطوان

 







 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



البنية التحتية للسياحة الجبلية بتلاسمطان شفشاون تتعزز بمسارات جديدة.

شبان اتحاد الشاون أبطالا لمجموعتهم

اتحاد الشاون يواجه رجاء بني مكادة

موفد بريس تطوان لجزيرة إيبيسا يرصد دور المراكز الاسلامية وواقع المهاجرين المغاربة هناك.

زوار شفشاون متذمرون من شبابيك الأبناك

شفشاون على صفحات الانباء الكويتية: المدن العتيقة فضاء لتلاقح الحضارات

نتائج جيدة للفرق الشفشاونية في مبارياتها نهاية الأسبوع

النجارة التقليدية بشفشاون, تراث انساني متجدد عبر التاريخ

أرامل المهاجرين الشفشاونيين بهولندا مهددين بتخفيض معاشاتهن

مواجهات نارية للفرق الشفشاونية نهاية الاسبوع

كاد المعلم أن يكون مهزلة!

أنا معنف، إذن أنا أستاذ!





 
إعـAــلانات
 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

" لـحريــك " فيـــه و فيــــه ..

 
أدسنس