تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
صوت وصورة

انتقادات لاذعة لمقاول بالجبهة


تزيين أحياء وزان

 
النشرة البريدية

 
 


الإعتداء على مدونة ألمانية بشفشاون..مسؤولية من؟


أضيف في 04 يوليوز 2018 الساعة 13 : 02



الإعتداء على مدونة ألمانية بشفشاون..مسؤولية من؟

 

يبدو أن حادث الإعتداء والتحرش الذي تعرضت له السائحة والمدونة الألمانية" سوزي" بمدينة شفشاون، أصبح يطرح تساؤلات مقلقة، حول الأعراض الخطيرة التي بدأت تتفشى في جسد السياحة بهذه المدينة، تساؤلات تتعلق أساسا بمدى نجاعة ومهنية التدخل الأمني الإستباقي بمدينة تعتبر أيقونة السياحة المغربية، وذلك لتفادي وقوع مثل هذه الأحداث المؤسفة.

 
إن ما حدث بمدينة الشاون أمر خطير جدا لأن الأمر لايتعلق بمدينة الدارالبيضاء وفاس، وتطوان، وكذلك طنجة، فهذه المدن مشهود لها بمضايقة السياح الأجانب وسرقة أغراضهم، ومطاردتهم من طرف أطفال الشوارع، والمنحرفين، وجموع المتسولين، واللصوص، لذا نجد العديد من الأجانب يتجنبون ما أمكن المرور عبر هذه النقط السوداء، وعند الضرورة القصوى فإنهم يأخذون حذرهم، بسبب علمهم المسبق بمدى خطورة هذه المدن عليهم.

 

 لكن أن يحدث الاعتداء في آخر القلاع الآمنة للسياحة المغربية، فهذا مشكل عويص، وهنا تكمن الخطورة الشديدة، لذا من الواجب التعامل مع هذا الحادث بروح من المسؤولية العالية من طرف الجميع، من سلطة محلية ومنتخبين و جهاز شرطة، والساكنة المحلية.


إن الصناعة السياحية في السنين الأخيرة أضحت كنز مدينة الشاون الذي لا يفنى، وبناء عليه يجب المحافظة عليه وتثمين مكتسباته، فهو قطاع  يشغل آلاف العائلات، ومصدر دخل كبير للعديد من المقاولات المحلية.

 

للأسف الشديد، وبلغة موضوعية، وبكل تجرد وحياد، يمكن القول أن الشاون تعرف تقصيرا أمنيا واضحا، في التعاطي، والقطع مع المظاهر المشينة الضارة بالسياحة.

 
واستنادا إلى مصادرنا فإن ما يسمى بشرطة السياحة، بمدينة شفشاون تقوم فقط بمراقبة المتزوجين، والمطلقات وعقود النكاح، ومن نام مع من، وفي أية غرفة؟ وما طبيعة العلاقة التي تجمع بينهما ؟ أما مسألة محاربة المرشدين المزيفين، وسماسرة المنازل، والأشخاص الذين يمتهنون مطاردة السياح انطلاقا من ساحة وطاء الحمام،  وصولا إلى مرتفعات جامع "بوزعافر"، وحارس الباركيات المبتزين، والشمكارة، فإنها لا تكلمهم وتترك حبلهم على غاربهم.

 

إن جهاز شرطة السياحة بشفشاون مجرد اسم خال من أي مضمون حقيقي على أرض الواقع، فهو يشتغل وفق مقاربة أمنية صرفة، شغلها الشاغل التلصص على الحياة الخاصة للأفراد، الأمر الذي يجعله عاجزا تماما عن اتخاذ تدابير وقائية واستراتيجيات احترازية، تؤدي إلى توفير حماية حقيقة وجو من الأمن والطمأنينة يحس به جموع السياح الأجانب أثناء تواجدهم في الفضاء العام.

 

وتأكيدا لما نقول، هو أن المدونة الألمانية لو شعرت بوجود شرطة سياحية حامية لسلامتها الجسدية ومالها وعرضها، لما داست بكل ما أوتيت من قوة على دواسة سرعة سيارتها، حيث لم تتوقف على طول الطريق الجبلي إلا بعد وصولها إلى البر الإسباني، وهذه رسالة تحمل أكثر من معنى ودلالة.

 

  بريس تطوان







 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



عاجل: خلاف عائلي بجماعة ووزكان يؤدي إلى مجزرة

الإعتداء على مستشار جماعي بمركز قاع اسراس

توضيح بخصوص خبر: ٍالإعتداء على مستشار جماعي بمركز قاع اسراس

اتحاد الشاون يضيع حلم الصعود ويعمر موسما جديدا بقسم الظلمات

عاجل: معاق وزوجته يتعرضان لاعتداء شنيع بعد نشر خبر معاناتهما على الشاون بريس

اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان تدخل على الخط في قضية الإعتداء على شخص معاق وزوجته

انفلات أمني غير مسبوق بجماعة تلمبوط وسط تجاهل القائد لشكايات المواطنين

قالوا عنها صواريخ عبثية

مهاجر مغربي يعتدي على حارس سيارات بمنتجع رأس الماء والأخير لازال فاقدا للوعي بمستشفى سانية الرمل

"ثلاث آراء حول حادثة شارلي إيبدو"

تلميذ بثانوية مولاي رشيد ينتهك عرض طفل بحي ظهار بن عياد

الشاون قبلة للصحافة الإسبانية

الدرك الملكي بشفشاون يحقق مع "هواة الصيد البري" بينهم مسؤول في الجيش

حنان لشهب .. "ملكة" تعتلي عرش العمل الجمعوي ضواحي وزان‎

سفير المغرب بألمانيا مطالب بالتدخل في قضية الإعتداء على مدونة بشفشاون

الإعتداء على مدونة ألمانية بشفشاون..مسؤولية من؟





 
إعـAــلانات
 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

مأساة هجرة الأدمغة