تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
صوت وصورة

شفشاون... في زمن الكورونا


الدكتور بورباب يطالب بالقصاص لقاتل عدنان وينتقد

 
أدسنس
 
النشرة البريدية

 
 


عن الجمال المشوَّه لشواطئ غمارة


أضيف في 26 يوليوز 2018 الساعة 45 : 16



عن الجمال المشوَّه لشواطئ غمارة

 

 

 

يعرف الذين خبروا الشواطئ الجبلية الممتدة على طول الشريط الساحلي؛ من تطوان إلى الناظور، أنها على الرغم من طابعها البدوي وخلوها من المظاهر الحضرية التي تجتذب الباحثين عن أساليب الترفيه الحديثة، أن لها سحرها الخاص الذي يستولي على النفوس التي قد لا ترضى عنها بديلا –مهما تكن جاذبيته- لما تتمتع به من مناظر جبلية، وصخور متناثرة في عُرض المياه الزرقاء الصافية، وهدوء مطلق. لكن هذا السحر  يواجه اليوم-أو على الأصح منذ فترة غير بعيدة - تشوّهات نتيجة عوامل متداخلة عدّة سنعرض بعضها في هذا المقال المركّز.


لقد عانت هذه المناطق القروية تهميشا لعقود؛ حرمت فيها من السياسات التنموية وبرامج التأهيل الحضري التي استفادت منها مناطق أخرى في المغرب تعدّ أقل جمالا وجاذبية سياحية. هذا التهميش فسح المجال لكل ضروب الإنشاءات العشوائية؛ منح رخص سكنية غير قانونية، وإنشاء أسواق أسبوعية عشوائية، وملاعب كرة القدم متربة، وطرق ترابية محاذية لمياه البحر، ومخيمات فاقدة لشروط السلامة والنظافة والصحة، تحتل معظم مساحة الشواطئ.


هذه الإنشاءات العشوائية أثرت في جمال شواطئ غمارة التي لم تعد مناطق عذراء ونائية ترتادها بعض الأسر المحافظة، كما لم يعد الاصطياف فيها مقصورا على الزوار من الطبقة المتوسطة مثلما كان الحال عليه في السبعينات والثمانينات. 

 

 

فبعد التحولات الاجتماعية التي طرأت على سكان غمارة الذين تعاطى أغلبهم زراعة القنب الهندي، وبعد فك العزلة عن معظم المناطق المؤدية إلى القرى الساحلية، أصبح ارتياد الشواطئ للاستجمام سلوكا عاما تنهجه جميع الفئات الاجتماعية. ونتج عن ذلك أن بعض هذه الشواطئ بدأت تستقبل أعدادا وفيرة من المصطافين الذين يفدون عليها من القرى المجاورة بعاداتهم التي لا تناسب قواعد الاصطياف، بحيث تحولت الشواطئ إلى ما يشبه أسواقا شعبية يمارسون فيها طقوسهم وعاداتهم، دون مراعاة لشروط النظافة والأناقة. 


وفي غياب تنمية سياحية واجتماعية وثقافية حقيقية في هذه المناطق، استغل بعض هواة الاصطياد في المياه العكرة، أجواء التسيّب المخيمة على بعض هذه القرى الساحلية للارتزاق والانتفاع المادي؛ من قبيل خلق دوريات كرة القدم تمتد فترة عطلة الصيف كاملة غير منقوصة، أو اكتراء رخصة المخيم من الجماعات المحلية؛ كلّ هذا يتمّ تحت شعارات رياضية واقتصادية برّاقة مثل الارتقاء بالشباب وإنعاش السوق المحلية.


 

بينما يثبت الواقع أن مساوئ هذه الأنشطة أقوى من محاسنها؛ فممارسة كرة القدم في ملعب مترب في قلب الشاطئ بما يحيط به من من سيارات وحشود وهتافات وصفير، يسيء إلى مظهره ويشوّه جماله بغض النظر عن النشاط الرياضي الذي تخلقه في صفوف الشباب.


كما أنه من الصعب الحديث عن رواج اقتصادي تخلقه شرذمة من جمهور مؤلف من شباب قادم من مناطق فقيرة لتشجيع فريقها. وبذلك يظل المنتفع بمثل هذه الأنشطة هم القائمين عليها والساهرين على تنظيمها والمدافعين عن ضرورتها ولو أضرّ ذلك بجمال الشاطئ ولوّث سحره.


صحيح أن الأنشطة الرياضية جزء من طقس الاصطياف وجمال الشواطئ، ولكن علينا أن ندرك أنها ليست سوى جزء من منظومة متنوعة من الأنشطة الرياضية والثقافية والفنية، وأما حصر الأنشطة في دوري كرة القدم ، فإنه يعني أن هذه المناطق تعاني تهميشا حقيقيا، وفقرا في الفضاءات الرياضية والثقافية والفنية التي يمكنها أن تفرز الطاقات الإبداعية لفئات واسعة من الشباب الذين لا توجد أنشطة أخرى تمثّل مواهبهم وقدراتهم ومنهم العنصر النسوي.

 


لم تعد هذه المناطق الساحلية عبارة عن شواطئ تستريح فيها النوارس في ترحالها الدائم، أو تعبرها قوارب الصيد بين الفينة والأخرى، أو يقف على صخرة من صخورها صياد شارد في صمته، أو يتأمل مياهها متطلع إلى أن يقذف الموج بحاجة من حاجاته الثمينة.. باختصار لم تعد مناطق غمارة جزرا عذراء تلهب خيال الحالمين بسحر البحر الجبلي الفاتن؛ فقد تحولت بحكم سنوات طوال من التهميش إلى مناطق طاردة لكل من راوده حلم السكينة، وعشِق نقاء الهواء و افتتن ببراءة سكان البلدة وأصالتهم. 


   لست رومانسيا حالما تداعبه فكرة الشاطئ البكر الذي لم تطأه قدم بشر من قبل، ولكني مستاء من بلد يفرّط في ثرواته الطبيعية، بلد يهمل ما وهبه الله من جمال، بلد لا يتحرك إلا بعد فوات الأوان واستشراء المشكلات، بلد تخلى عن مسؤولياته وترك العابثين يعبثون به...


نملك شواطئ ممتدة على مئات الكيلومترات تحيط بها الجبال فتضفي عليها جمالا ساحرا، لكننا للأسف الشديد لا نملك إرادة حقيقية لإنقاذ هذه الشواطئ من الإهمال بشتى مظاهره الرياضية والفنية والثقافية، وتحويلها إلى قِبلة حقيقية جاذبة لزوار  يسهمون في انتعاش اقتصادها. وأما ما يحدث فيها الآن فإنه لا يعدو أن يكون مظهرا من مظاهر التشوّه الذي تشهده بلادنا التي لا تعرف للإقلاع الحقيقي طريقا رغم كل الشعارات.  

 

 

محمد مشبال/ بريس تطوان

 







 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



شبان اتحاد الشاون أبطالا لمجموعتهم

رئيس الجماعة الحضرية يستقبل عمدة مدينة مرطولا البرتغالية

موفد بريس تطوان لجزيرة إيبيسا يرصد دور المراكز الاسلامية وواقع المهاجرين المغاربة هناك.

شفشاون على صفحات الانباء الكويتية: المدن العتيقة فضاء لتلاقح الحضارات

لأول مرة بتطوان مع الفنان السوري موسى مصطفى

نتائج جيدة للفرق الشفشاونية في مبارياتها نهاية الأسبوع

النجارة التقليدية بشفشاون, تراث انساني متجدد عبر التاريخ

ساكنة جماعة سيدي رضوان بإقليم وزان تستنكر غياب المسالك والطرق بالمنطقة

أرامل المهاجرين الشفشاونيين بهولندا مهددين بتخفيض معاشاتهن

مواجهات نارية للفرق الشفشاونية نهاية الاسبوع

الجهوية والتراجع على التقدمية

عن الجمال المشوَّه لشواطئ غمارة

لا تُخبر العالم أنك بخير.. بل كن كذلك!





 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

شرذمة ضالة تقتل زهور الأمل

 
أدسنس