تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
صوت وصورة

د.عزيز الرباح وزير الطاقة والمعادن يحاضر بتطوان


افتتاح مكتب المواطن بشفشاون

 
النشرة البريدية

 
 


متى يتعاقد المغرب مع شركة أمريكية لحماية شواطئه؟


أضيف في 13 شتنبر 2018 الساعة 49 : 14



متى يتعاقد المغرب مع شركة أمريكية لحماية شواطئه؟


مما لا شك فيه أن أمريكا أقوى دولة على وجه الأرض، صاحبة الجيوش الجرارة، وحاملات الطائرات العملاقة، والغواصات ذات الصواريخ الباليستية المرعبة، وقوات المارينز والنخبة، لاتجد أدنى حرج خلال ظروف، مكانية وزمانية معينة، في استئجار، شركة "بلاك واتر"، للقيام بمهام حماية بعض المنشآت والأماكن الحساسة.

 

وبناء عليه؛ وعلى إثر الفيديو الذي انتشر كالنار في الهشيم، والذي يصور بالملموس، كيف أصبحت بعض شواطئ شمال  المملكة مستباحة أمام المهربين ، فقد حان الوقت لأن يُفكر المسؤولون المغاربة، في التعاقد مع شركة "بلاك واتر" لتأمين بعض النقط السوداء مثل "شاطئ "كزناية"، وسيدي قنقوش"، وادي المرسى، وقرية بليونش.


 ربما هناك من سيعارض هذا الطرح، وسيشنف أسماعنا بالخطب العصماء الجوفاء، ولغة الشفوي الخاوي، من قبيل السيادة الوطنية خط أحمر، وأنه يجب تفعيل دور اللجان الأمنية المشتركة، وغيرها من أدبيات البيروقراطية المغربية التي أكل الدهر عليها وشرب، وأصبحت عاجزة عن تقديم أية حلول ملموسة على أرض الواقع.

 

نقول هذا الكلام من خلال خطاب حجاجي، يستند على حقائق التاريخ، والتي تفيد أن المغرب منذ عهد الحسن الثاني، جرب استخدام الجيش لحماية السواحل الشمالية، فكانت النتائج كارثية، حيث نخر الفساد والرشوة جميع الجنود الذين كانوا يشرفون على مراقبة هذه المواقع البحرية، وبعد ذلك تم سحب وحدات الجيش، وتعويضها بعناصر القوات المساعدة، لكن بقيت دار لقمان على حالها إلى حدود يوم أمس.

 

 إن المهربين بين ضفتي جبل طارق سواء كانوا آسبان أو مغاربة، قاموا بتطوير أدوات عملهم واستراتيجياتهم التهريبية، بشكل غير تقليدي، لذا فإن محاربتهم ومحاولة احتوائهم بنفس أساليب القرن الماضي "بالمخازنية وزرواطة البلاستيك" هي مسألة مدعاة للسخرية والتهكم، وتظهر الدولة المغربية في موقف العاجز تماما لمواجهتهم.

 

  وحسب تقديرنا المتواضع فإنه بمجرد ما سيتناهي إلى أسماع جواسيس زعماء مافيا التهريب، أن شركة أمريكية ذات معدات وأسلحة غير تقليدية، وتتوفر على كوادر بشرية جد محترفة وغير قابلة للتفاوض أو الاختراق، من خلال أسلوب العمولات والرشوة، ستتعاقد مع الدولة المغربية، من أجل مساعدتها فى عمليات مكافحة التهريب والجريمة العابرة للحدود، هي مسألة في حد ذاتها  ستشعرهم برعب وهلع شديد، وستجعلهم يضعون ألف حساب قبل استباحة السواحل المغربية كما حدث بشاطئ سيدي "قنقوش" بطنجة.

 

  بريس تطوان








 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



شفشاون على صفحات الانباء الكويتية: المدن العتيقة فضاء لتلاقح الحضارات

النجارة التقليدية بشفشاون, تراث انساني متجدد عبر التاريخ

طريق وزان زومي تستغيث فهل من مجيب؟؟

الدورة العادية لشهر أبريل 2013 بجماعة باب برد

مبارة الموسم تنتظر فتيان نهضة شفشاون غدا السبت

تأسيس الفرع المحلي لجمعية المغاربة ضحايا الطرد التعسفي من الجزائر

جماعة بني بوزرة : من الحرب "الباردة" إلى الحرب "الحارقة"

الموسيقى الجبلية تغمر أرجاء مدينة شفشاون في اليوم الأول من فعاليات مهرجان الطرب الجبلي

بيان بخصوص الوضع الصحي بشفشاون

انقطاع مفاجئ للتيار الكهربائي صباح اليوم بمدينة شفشاون

متى يتعاقد المغرب مع شركة أمريكية لحماية شواطئه؟





 
إعـAــلانات
 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

عن التوقيت الصيفي.. ملاحظات على المــلخَّصات!