تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
صوت وصورة

الفنان الشاوني حميد الحضري يشكر المسؤولين بالمضيق


وفاة غامضة لحامل بشفشاون

 
النشرة البريدية

 
 


جامع "بوزعافر" بشفشاون .. مسجد يجذب السياح وينفّر المصلّين‬


أضيف في 08 أكتوبر 2018 الساعة 45 : 11



 


تختزن مدينة شفشاون رصيدا تراثيا غنيا ومتنوعا يعكس الطابع التاريخي العريق لمدينة "السيدة الحرة"، التي ما زالت تحافظ على كثير من خصائصها وشكلها المعماري القديم. ويعد مسجد "بوزعافر" واحدا من بين تلك المعالم التاريخية بالجوهرة الزرقاء، وعلى الرغم من غياب تاريخ مدقق لبنائه، فإن المؤرخين يؤكدون أن الواقف وراء تشييد "بيت الله" هو الضابط الإسباني فرناندو كاباث، حسب المعلومات التي استقتها هسبريس من بعض سكان مدينة شفشاون الأوائل.


يتوفر مسجد "بوزعافر" على شكل معماري فريد، "جسد كنيسة ورأس جامع"، تميزه عن باقي المساجد بتراب المدينة، ويعود بناؤه إلى الحاكم العسكري لشفشاون فرناندو كاباث الذي أمر ببناء مسجد واختار تشييده على ربوة عالية تطل على "المدينة الزرقاء" بهدف استدراج المقاومة إلى هناك؛ غير أن ذلك لم يزد الناس إلا نفورا"، يقول الرسام والفنان التشكيلي محمد الخزوم.



وأضاف الخزوم، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن روايات شفهية غير موثقة كثيرة تفسر سبب تسمية الجامع، الأولى مفادها أن الضابط النصراني الإسباني كان يمتلك شاربا كبيرا ومنه جاءت تسمية "بوزعافر" أي الشخص ذو الشارب الكثيف، والتسمية الثانية مرتبطة بجنسية المستعمر والتي منها استمد الجامع تسمية المسجد الإسباني" La mezquita Espanola" وتسمية أبو العصافير التي التصقت بالفضاء المعد للصلاة وتقاطعه ساكنة شفشاون من المسلمين.


وعلى الرغم من اختلاف الروايات التاريخية حول ظروف بنائه وكذا تسميته، فإنها أجمعت في مجملها على روعة الموقع، الموجود على تلة عالية، جعل منه مزارا سياحيا بامتياز يحظى بإعجاب الزوار من أجانب وعرب ومغاربة.


ويضيف المتحدث إلى هسبريس أن المسجد، الواقع بمنطقة اللبار، يشكل إحدى المعالم العمرانية التاريخية وقبلة سياحية لزوار المدينة الصغيرة، التي صمدت في وجه الزمن لقرون عديدة، وتحدت العوامل الطبيعة والبشرية، مشيرا إلى أنه ينفرد بخصائص تميزه عن باقي المساجد وبيوت الله بموقعه العالي والذي يقصده السياح مغاربة وأجانب لوجوده بتلة مرتفعة تسمح بمشاهد بانورامية متعددة، والتقاط بعض الصور لتوثيق المكان والإنسان وملامسة لحظات الغروب.. دون أن يؤدي الوظيفة التي أنشئ من أجلها كمكان للعبادة والصلاة وذكر الله والتقرب منه بصالح الأعمال.



ويشدد الفنان التشكيلي على أنه "قدر لهذا الجامع الذي شيد لاستمالة واستدراج المقاومين أن يظل في منأى عن الجانب الروحي والديني كفضاء للصلاة والعبادة ورفع أذان الصلوات الخمس الذي يغيب عن مكبر الصوت المطل على فضاء يجمع بين الخضرة والماء والوجه الحسن".


وخضعت هذه المعلمة المثيرة للجدل لعملية إصلاح وترميم سنة 2007، لتبقى شاهدة على الذاكرة التاريخية لمدينة مولاي علي بن راشد والسيدة الحرة، فالمسجد الذي ينفر منه الشفشاونيون صار موقعاً سياحياً يرمز إلى تحفة معمارية تطل على المدينة في مداها الرحب.


من زار شفشاون ولم تطأ قدماه مسجد "بوزعافر" فإن زيارته ناقصة وكأنه لم يزر الشاون قط؛ بالنظر إلى المنظر الساحر الذي يوفره لزائره هذا المكان، الذي يتوافد عليه مع حلول موعد غروب الشمس عشرات السياح مثنى وثلاث وزمرا يسرعون الخطى ويتسلقون الأدراج المؤدية إليه، من أجل نيل صور "الجوهرة الزرقاء" وهي تغوص في حمرة الغسق.

 


هسبريس








 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق







 
إعـAــلانات
 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

تجمل بالسكوت