تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
صوت وصورة

شفشاون تحتضن المنتدى العالمي الأول للتصوف


الأهداف المتوخاة من المنتدى العالمي الأول للتصوف

 
أدسنس
 
النشرة البريدية

 
 


زواج القاصرات


أضيف في 17 يناير 2019 الساعة 25 : 11



زواج القاصرات

 


بين مد أحلامها، وأمنياتها المتسابقة وأنفاسها وجزر المجتمع، نظرته وأحكامه…تعيش الفتاة العربية مكبلة اليدين، مسلوبة الحرية؛ تؤسس في مخيلتها عالما مثاليا، بطلته هي و إنجازاتها ثم تصدم بواقع بال لا يراها سوى عروسة فوق ..هودج السعادة..تحمل بين أناملها مفتاح القفص الذهبي و ترسم ابتسامة رضا على شفتيها.


فيظل رميها في ذاك القفص هم يثقل كاهل الأسرة الصغيرة و الكبيرة بل و يشمل المنطقة التي تقطنها بأكملها .. حيث ..يسارع الكل لإيجاد العريس حتى يزال الهم و تعم البهجة.


مواصفاته؟ لا يهم ! يكفي أنه رجل، توقيع على عقد قران كفيل بإغلاق أفواه الجميع.


ماذا عن باقي الوريقات الملونة المعلقة في ذاك الحائط الموازي لسريرها! الحائط الذي لطالما تأملته قبل خلودها إلى الأحلام، و الوريقات التي احتضنت أمنياتها و أهدافها في الحياة منذ أن تعلمت الكتابة؟


ماذا عن دمعتها كل ليلة و هي تعيش في بيت غريب حملت بين ليلة و ضحاها اسمه و صارت بين إمضاء و فستان على ذمته!
ماذا عن المسؤولية التي حلت بها و لا تزال عاجزة هي حتى عن جدل ضفيرتها بنفسها!
لا أحد يهتم! البنت لبيت زوجها أو لقبرها حتى و إن لم يحن الوقت بعد فخير البر عاجله.

زواج القاصرات شبح ما زال يلاحق هذا المجتمع كظله، يهول و يدمر و لا يأبى الإنسحاب.. يثبت عكس ما يروج من خرافات أن تطور العصر ساقنا إلى التنوير و التحرر.
لتظل البنت رهينة أفكار بالية عقيمة مهما تقدم بنا الزمن و ليظل الزواج أعظم إنجاز يمكن أن تقوم به في حياتها.
أرجوكم لا تعاندوا و تعتلوا المنابر مخبرين العالم أن المرأة في مجتمعاتنا تعيش حرية الفكر و الاختيار …
لا زالت حقا فتيات هنا تتخبط في مستنقع عقليات تؤمن بهكذا أفكار و لا ترى في زواج القاصرات ذنبا يقترف في طفولتهن و جريمة تغتصب حقهن في الحياة.
ما زالت حقا قاصرات هنا يغصن في الآبار ساقيات المياه و يتجولن في الحقول راعيات الغنم .. يجرن خلفهن أذيال الخيبة و أربعة أطفال .. يكابرن من أجل لقمة العيش و تأسيس العش الزوجي ثم تربية صغار لا يتجاوزنهم عمرا و خبرة.
ما زالت فتيات هنا باسم العار والفضيحة يخطن عقدا أبديا يمنع العودة إلى بيت الأهل أو حتى التأوه من ثقل الجبل الساكن فوق ظهورهن.


نعم! لا نزال نحن نفتخر باحترامنا حقوق المرأة ولا يزلن هن ينتظرن المعجزة ليلتحقن بمقاعد الدرس من جديد.

 

 

 

 

مريم كرودي/ بريس تطوان







 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بروفايل عن الكاتب والسيناريست أحمد السبياع

جمعية تطاون أسمير تتوج سميرة القادري بلقب امرأة السنة

جمعية أبواب شفشاون توزع القفة الرمضانية بعين حوزي

مــــــــوت الديموقراطية

الاستثمار و "النوار"... ! ! ! نموذج : شفشاون

إكتظاظ كبير في شوارع شفشاون بفعل ارتفاع أعداد الزوار

بنت الشاون تشكر الملك وتتمنى له عيد شباب مجيد

وادي لو تستضيف أزيد من 200 ألف زائرإلى حدود 26 غشت

الدورة 11 للمعرض الجهوي للمعز بشفشاون من 5 إلى 7 شتنبر

"الاحتفاء بالدور الشفشاونية العتيقة" على صفحات جريدة القدس العربي

أكواريوم .. مسار فرقة مسرحية "مشاغبة" نجمتها مخرجة شفشاونية

دوزيم واليوم العالمي للمرأة: على من تضحكون؟

شرطيتان تعززان الموارد البشرية بالمنطقة الأمنية لشفشاون

مجهول يقتحم داخلية إعدادية الحسن الأول بشفشاون و يهاجم فتاة بالسلاح الأبيض

مغاربة و"الاغتصاب الزوجي"

طفولة في القفص الزوجي

شفشاون تحطم الأرقام القياسية في الانتحارات بالمغرب

بؤرة فساد بشفشاون فمن سيطهرها؟

مغتصب القاصرات ضواحي وزان أمام محكمة الجنايات بتطوان

الرميد بتطوان..مراحل مهمة تم قطعها لتجسيد حقوق الإنسان





 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

ما السبب في عدم وجود عالمات مفسرات للقرآن الكريم؟

 
أدسنس