تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
صوت وصورة

جماعة أمتار بإقليم شفشاون تواصل عملية تنظيف الشاطئ


دعوات من شفشاون لتزويد المرضى بالدم

 
أدسنس
 
النشرة البريدية

 
 


العين الحمراء: النظريات الستة في تربية الاطفال


أضيف في 03 فبراير 2014 الساعة 21 : 22



العين الحمراء: النظريات الستة في تربية الاطفال

 

كتب: يوسف بلحسن

قال حكيم ذات مرة : "قبل أن يكون لي أطفال ـ كانت لي ست نظريات في التربية،اليوم لي ستة أطفال ولا نظرية لي..".عادة في الصباح الباكر وعلى ضوء البلدية الذي لا ينطفئ حتى بعد طلوع الشمس(وهذا موضوع آخر يستحق أكثر من عمود) أجالس شلة أصدقاء مرحين من بينهم يونس ، رجل في الخمسينات من عمره ، لا تبدو عليه علامات السنين ولا قسوتها يجعل جلستنا كلها مرح وغناء جبلي ومزحه ،كل من يمر أمام طاولتنا يود مجالسته والاستماع الى نكته ولكن قلة قليلة تعرف أن الرجل يحمل فوق ظهره حمل الجبال وأنه وكعامل بسيط جدا، أب ل 12 ولدا وبنتا-تبارك الله وحفظهم-، طبعا هو ليس الفريد من نوعه في مجتمعنا فقد كانت تلك العادة في الأمة في مرحلة سابقة ولا زالت بعض معالمها في بعض المناطق ، ولكن الذي يجعلني أحترم الصديق يونس هو قدرته على التعايش مع واقع الأبناء الكثيرين ومطالبهم ومشاكلهم ،أكيد أن صعوبات الحياة عليه أثقل منا جميعا ولكنه رغم ذلك يستمر في حياته المرحة، أعرف أن يونس لم يقرأ نظريات التربية ولا استمع إلى محاضرات وبرامج " كيف يصبح ابنك نابغة"ومثل ذلك من الترهات..ولم يعط كثير اهتمام لمن انتقد مغامرته هاته التي بالفعل جعلت حياته مرهونة بشكل أكبر منا جميعا ولكنه يتعامل مع واقعه ببساطة ويعالج مشاكله الكثيرة قدر استطاعته وهكذا يستمر دوران الحياة..وأعرف بالمقابل أصدقاء آخرين عقدتهم النظريات والرغبات-المشروعة-في جعل أولادهم " مشاريع استثمارية مستقبلية"لا يتوقفون عن النكد والتهريج والعويل ضد كل شيء:التعليم في نظرهم فاشل رغم أن أبناءهم في مؤسسات خاصة،الهوايات المتوفرة عندنا لا تلبي رغباته والصداقات لا تليق بمشروع أولاده ، بالنسبة له نظريات الغرب في تربية الأولاد تفرض عليه تنزيل الكمال على البشر ، عادة هذه المشاريع تكتمل بشواهد عليا ولكن بعلاقات متوترة وبآباء يحسون في نهاية عمرهم أنهم كانوا يحاربون الطواحين الهوائية، وأن الحياة في نهاية المطاف لا تتطلب كل هذه المزايدة.

نحن تعلمنا من آبائنا وأمهاتنا شيئا واحد أعتقد أنه لب التربية في الحياة، قوامه: اذا كنت تريد الأطفال فلتكن مستعدا للتضحية من أجلهم بوقتك ومالك وحياتك ،ادا تطلب الامر ذلك ،وما سيأتي بعده كل واحد منا يربي حسب قناعاته ومعتقداته، أكيد أن هناك الكثير من النظريات والطرق والفلسفات ولكنها فقط صالحة

لتزويق لوحات بيتية أما التربية الحقيقية فقضية حياة كاملة ومسؤولية يومية تفرض عليك تغيير برنامجك ووسائله وطرقه كل يوم وكل ساعة حسب الظروف ومن أعتقد أن التربية توجد في سواد الكتب، وفق برنامج موحد ،فليترك ملف الاولاد وليهتم بالبارصا والمدريد أفضل له.







 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مهرجان رياضي بمركز أمتار بالجبهة

حضور جماهيري كبير لملتقى الفنون التراثية الأول بشفشاون

اختتام الايام الثقافية الثانية بدوار الحرائق جماعة فيفي

وقفة احتجاجية بباب العين للتنديد بالعفو عن مغتصب الأطفال

العين الحمراء

"الاحتفاء بالدور الشفشاونية العتيقة" على صفحات جريدة القدس العربي

الوضع الحكومي الحالي ومسارات التحول‏

التربية على المواطنة: نحو مقاربة لتحقيق التوازن المجتمعي

اتحاد كتاب المغرب بشفشاون يحتفي ب:"عبد الكريم الطبال أشعار أولى"

أدب الحوار وأصول النقاش

العين الحمراء: مسلم RAPERO رائع

العين الحمراء: النظريات الستة في تربية الاطفال

العين الحمراء: طلبتنا ونادي المواطنة

العين الحمراء: ها الملاوي ها الرغايف

العين الحمراء: استقالة العامل دمرتيل

العين الحمراء: قناة الجزيرة والهجن

العين الحمراء: نساء الموقف

العين الحمراء: الهيف... والعياذ بالله





 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

ما هو الفيروس الأكثر فتكا بالبشر؟

 
أدسنس