تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
لمراسلة الموقع

لمراسلتنا

 
صوت وصورة

تصريح السيد محمد السفياني رئيس المنتدى العالمي الأول للمدن الوسيطة بشفشاون


معالم دينية: المسجد الأعظم بشفشاون.. صومعة مثمنة الأضلع تتوسط لؤلؤة المغرب الزرقاء

 
 


مرتيل ما سر الحكرة والمعاملة الدونية: الحلقة 2


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 مارس 2014 الساعة 18 : 21


 

 

مرتيل ما سر الحكرة والمعاملة الدونية:

الحلقة 2

العامل الجديد..هل يكون المنقذ أم المكمل للفشل؟


كتب: بلحسن يوسف

هل كان إلحاق مدينة مرتيل بالعمالة الجديدة عمالة المضيق الفنيدق التي كانت قد أحدثت مند سنة2005 عقوبة لها ؟ الإلحاق الذي تم سنة 2010 لم يستسغه سكان المدينة الشاطئية لحد الساعة:ويرون فيه إجحاف في حق مدينة تستحق أن تكون نفسها عمالة والتطورات المتعلقة بنوعية التعامل والمقارنة مع تحقق بالمناطق الأخرى في نفس العمالة يؤكد هذا الاحجاف .يقول رئيس جمعية بالمدينة :"...يبدو أن مرتيل أصبحت الزوجة العجوز التي تقل قيمة عن باقي الضرات..والتي لا تحظى من التنمية إلا بالفتات وفي ملفات محدودة.."

ويبدو أن نفس الرؤيا السلبية تحملها عدد من الهيئات السياسية:"..لنكن موضوعيين.فباستثناء ملف الطرقات والحدائق وأمور بسيطة أخرى لم تحقق المدينة أية تنمية تذكر"يقول ، مسؤول حزبي بالمدينة ويضيف:"ليست هناك مشاريع لخلق مناصب شغل ونقود المبادرة الوطنية اهرقت بشكل غريب،ولم تحقق الأهداف المرجوة منها.."وطبعا المسؤولية تعود للعمالة باعتبارها الوصي الأول في هذا القطاع ، خاصة أن عمالة المضيق لم تكن مجرد وصي بل شكلت في مرحلة العامل اليعقوبي الفاعل الرئيسي والمسير الحقيقي لمدينة مرتيل بل حتى المجلس البلدي كان مجرد منفذ لقراراته بما فيها تلك التي فرضت على الرئيس قطع تحالفه السياسي مع الإسلاميين وتسليم مفاتيح التدبير إلى العمالة مباشرة..،بالمقابل العامل القوي اليعقوبي استطاع أن يفرض نموذجا لتصوره التغييري للمدينة، ارتبط بالخصوص بشق طرق كبرى للسياحة بالكورنيش وتوسيع دائرة المساحات الخضراء ولكن بالمقابل لم ينس سكان المدينة للعامل قراره بهدم ملعبها الرياضي ( أمام صمت غريب للمجلس البلدي)وعدم تحقيق تنمية شاملة في مختلف الميادين كما حصل بمدن أخرى بنفس العمالة-لنقارن ما تحقق في كافة الميادين الثقافية والرياضية والتنموية بين مختلف مدن العمالة ومرتيل وسيظهر الفرق شاسع-.كما أن مصيبة البناء العشوائي بحي الديزة (ارتفاع معدل البناء في السنين الأخيرة وعجز الدولة عن توقفه لحد اليوم)وعدم اهتمام العامل-ساعتها والوالي اليوم-بمشروع إعادة إحياء ميناء مرتيل وربط الوادي بالنهر -وهو أهم مشروع يمكن أن

يحقق التنمية السياحية والصناعية لنهضة المنطقة كلها- لم يترك انطباع حسن لدى الساكنة، ولتكتمل الصورة السلبية لساكنة المدينة حول العمالةـ استمرت المعاملة الدونية في فترة ما بعد البعقوبي-.فمرت مرحلة العامل الحنكاري مر الكرام بدون أية إضافات وجاءت فترة العامل المرابط مشحونة بالتوتر مع المجلس البلدي ويبدو أن العامل المرابط لم يقرأ ساعتها أوراقه جيدا فحسب بعض المقريبن: حاول هذا العامل أن يفرض منطق المحاسبة على المجلس البلدي وأرسل لجن تفتيش بدأت تنبش في ملفات خطيرة...وبدون مقدمات وجد العامل نفسه في مواجهة لوبيات كبيرة وأطراف سياسية محمية من كبار العاصمة..عجز أمامها ولم يقدر أن يحرك ساكنا بل مصادرنا تقول أن بعض أعضاء المجلس البلدي كانوا يرفضون الرد على مكالماته الهاتفية ليتضح أن اللعبة السياسية بالمدينة تدار من كواليس الرباط وفق التكتلات القوية.

يوم 3فبراير سيقوم العامل الجديد عبد الكريم حمدي بأول زيارة له وبعقد اجتماعا مع مجلسها وبعيدا عن الديباجات قال عضو بالمجلس من الأغلبية:"كنا ننتظر عاملا يحدثنا عن المشاريع الكبرى وتصوراته للتنمية المستدامة ولكننا فوجئنا بعامل يتحدث وكأنه مجرد باشا فقط وأن جل همه تلك المواضيع الجانبية.."قد يكون هذا الحكم مجانبا للصواب وسابقا لأوانه ولكن الأمر مرتبط بحقيقة أن عمال المنطقة حاليا يتبعون نفس التوجه بل كما جاء في الصحافة فإن الوالي البعقوبي وضع رجالاته في المنطقة ،فهل هذا يعني أن سياسة التنمية بالمدينة ستسمر على نفس منوال الفتور واللاوضوح بشكل يؤثر على مرتيل بالخصوص؟

العامل الجديد عبد الكريم حمدي له تجربة بالمنطقة ويعرف دواليبها أكثر من سابقيه وربما ايجابيته تكمن في تواصله، فنحن نذكر مرحلته كباشا بتطوان وانفتاحه على المجتمع المدني وبساطته في التعامل مع كافة الفاعلين ولكن ما مقدار هذه الايجابيات في ملف التدبير ؟

يقول إعلامي بالمدينة: هذا الأسبوع رأيت السيد العامل الجديد يدور في حي الديزة-وللحقيقة فكل العمال داروا فيها ولم يحققوا شيئا-ولكن ما أثارني- يضيف: هو أنه في نفس الفترة كانت عملية سرقة الرمال من ذاك الشاطئ مستمرة...

الإشكال المطروح أمام العامل الجديد هو أن آليات الفساد بالمدينة أكبر من مناطق أخرى بالعمالة وأن لوبيات التخريب لها مكانة تستمدها من علاقات قوية بالمركز تحميها من أية متابعة ولا أعتقد أن سيادته سيقدر أن يغير شيئا من هذا الواقع ويبقى أمامه تحدي واحد وهو أن يثبت أن الدولة عبر ممثيلها الكبار بالمنطقة لا يحملون أية ضغينة للمدينة وذلك يتم عبر معالجة ملفات التنمية والوقوف على الفساد ورجالاته الكبار

ووضع صورة واضحة لمشاريع المستقبل والاهتمام بالبنيات التحتية لتطوير فعالية المجتمع المدني رياضيا وثقافيا وفنيا ...ومع هذا وقبله إعادة إحياء ميناء مرتيل وربطه نهره التاريخي بالبحر.

التجارب التي مرت بها مرتيل -مند إلحاقها القسري بالعمالة الجديدة- تركت طعما مرا، والعامل الجديد أمامه تحديات كبرى لإعادة الأمل في الفعل السياسي والتدبيري وفي إعادة الثقة للساكنة.والتي أصبحت ناقمة أكثر بعد قرار نزع منطقة كابونيكرو السياحية وإلحاقها بالمضيق بشكل استفزازي للمدينة ولتاريخها- وفتح "ثقبه" أخرى في ميزانية مرتيل لتفقيرها أكثر.....

الملفات الشائكة التي تنتظر العامل حمدي بالمدينة الساحلية كبيرة وربما تتطلب منه فتح مكتب آخر بمرتيل للوقوف الفعلي المباشر ولمزاولة مهامه بشكل أكثر ناجعية...وهذا ما يعول عليه.

يتبع

الحلقة القادمة: لماذا يكره رشيد الطالبي ، رئيس الجهة، مرتيل؟



loading...




 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أين قضت الأسر الشفشاونية عطلتها الربيعية؟

ومضة : معرض تشكيلي بدار الثقافة لفنانين من الشاون والمدن المجاورة

محمد زيطان وأحمد السبياع يتوجان شفشاون بجائزة اتحاد كتاب المغرب للأدباء الشباب

الدوري الوطني الأول في رياضة التيكواندو بجماعة باب برد

وفاة شاب غرقا بشاطئ مرتيل

عامل إقليم شفشاون يدعو إلى التأكيد على إعادة الثقة بين الملزم والإدارة الجبائية

العين الحمراء

العين الحمراء : "الملك و السعايين"

العين الحمراء: طلبتنا ونادي المواطنة

العين الحمراء: استقالة العامل دمرتيل

مرتيل ما سر الحكرة والمعاملة الدونية: الحلقة 2





 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

العلاقات المغربية – الإسبانية وقانون الهجرة

 
إعلان