تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
صوت وصورة

منطقة جبلية شاطئية ساحرة تعيش بين الإصلاح والتهميش


وادلو في زمن الحجر الصحي

 
أدسنس
 
النشرة البريدية

 
 


عيدٌ .. بِأَيَّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ


أضيف في 28 يوليوز 2020 الساعة 11 : 10



عيدٌ .. بِأَيَّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ

 

العيد الذي انتظرناه طويلا.. جاء وقد ارتدى عباءة عزاء.. فقد طعمه وجماله وكأنه أسقط حروفه الثلاث في طريقه إلينا، ووصلنا وقد بلغ من العياء أشده..!

 

عيدٌ بِأَيَّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ
بِما مَضى أَم بِأَمرٍ فيكَ تَجديدُ
أَمّا الأَحِبَّةُ فَالبَيداءُ دونَهُمُ
فَلَيتَ دونَكَ بيداً دونَها بيدُ

 

أبيات للمتنبي، تنطبق على ما نعيشه اليوم، وتلخص حال عيدنا الاستثنائي..
العيد فرحة.. لمة.. وأمسية طويلة لا تنتهي..! أحاديث مسترسلة ودفئ كبير..!

وما عيدنا هذه السنة!! وكيف السبيل نحو الفرحة واللمة والدفئ.. وقد أسقط العيد حروفه الثلاث في طريقه إلينا.. ؟!

 

قال سيدنا علي بن أبي طالب: “يأتي عليكم زمان تصبح أعيادكم كأيامكم
هذه الأيام قد جاءتنا منذ مدة، فأعياد كثيرة كانت تشبه سائر الأيام.. أظنها العادات والطقوس التي شرعت في الانقراض وقد تخلينا عن هويتنا باختيار منا وقرار..

 

لكن اليوم، والوضع يفرض علينا التخلي.. ويجبرنا على تنفيذ القرار.. تجدنا نحن للأعياد التي قضيناها في طفولتنا.. وكأننا في غياب الوباء كنا سنستمتع ونغني : “غدا العيد.. سنذبح مولاي سعيد.. ”

 

هو تعلق بالمحظور إذن.. بالممنوع.. بما تشوبه الشكوك.. طبيعة بشرية لا أقل ولا أكثر.. والدليل أننا في عز ظروفنا هذه تجدنا نتحسر على الأعياد.. ثم في غياب الظروف العصيبة كنا سنكون أول من لا يكثر بالحروف الثلاث…!

 

العيد فرحة، وكيف السبيل؟ وأطفال بعدد نجوم السماء لن تستشعر فرحة الكبش والتباهي به!! هي حقيقة مؤلمة لا يمكن إنكارها.. وجمال اللحظة لن يكتمل وأسر عديدة لا يمكنها اقتناء الأضحية.. وكيف ستفعل!! وقد أرخت الجائحة بظلالها على جيوب المواطنين…

 

العيد لمة، وكيف السبيل؟ وعيدنا تباعد إجتماعي.. وحالة طوارئ صحية، والتزام بالمكوث في البيوت.. ثم انضباط واحترام لتعليمات عدة.. مخافة وقوع كارثة..

 

العيد أمسية، وكيف السبيل؟ وجمال الأماسي في لمة الأحباب.. في “براد” الشاي المنعنع والحلويات التي نتبادل وصفاتها مع ضيوفنا عند كل قضمة..

 

العيد أحاديث مسترسلة، وكيف السبيل؟ وقد قررت التكنولوجيا هذه المرة أيضا أن تؤطر أحاديثنا.. أن تحاول إيصال شوقنا.. وأن ترينا موائد الأحباب وجلابيبهم ودموعهم التي يحاولون إخفاءها وهم بعيدون عنا..

 

العيد دفئ، وكيف السبيل؟ والجمود يلفنا من كل حدب وصوب، والأحباب في المستشفيات يواجهون الفيروس اللعين! ، وصوت سيارات الإسعاف الذي لا يتوقف خارجا ينزل كالبرد في القلوب ويفجع هدوءها وسكونها..

 

العيد فرحة.. لمة.. وأمسية طويلة لا تنتهي..! أحاديث مسترسلة ودفئ كبير.. ! وعيدنا نحن قد أسقط حروفه الثلاث في طريقه إلينا.. !

 

وفرحتنا، لن تكتمل إلا بإدخال بعض منها على قلوب المحتاجين.. ولمتنا لن تزدهر إلا ونحن نساهم في تجميل لماتهم..
ثم تزهو الأمسيات عندنا بإطالة أمسيات البسطاء ولن نستشعر الدفئ إلا ونحن ندفئ قلوبهم…

 

هذا العيد، وحده من سيتمكن من لملمة شتات الحروف الثلاث، وحده فقط من سيعود إلينا بالجديد.

 مريم كرودي







 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حالة متدهورة للطريق الرئيسية بوسط مدينة شفشاون

سلسلة دليل "البيّاع" العدد12: أمور يجب معرفتها في مهنة البيع

ورش للنطافة وحملة تحسيسية كبرى بفضاء رأس الماء

جمعية تزكان بقاع اسرارس تختتم دوريها الربيعي الثاني لكرة القدم

اختتام مسابقة حفظ وتجويد القران الكريم في نسختها الثانية

مقاربة نقدية للجهوية المتقدمة (الجزء الثاني)

رجال درك يتعرضون لإطلاق نار غير بعيد عن مدينة شفشاون

جمعية شباب اليوم للتنمية تنظم اعذارا جماعيا وأمسية فنية

"خبز ومقام انصراف" ديوان شعري جديد للشاعر الشفشاوني محمد بن يعقوب

عيدٌ .. بِأَيَّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ

عيدٌ .. بِأَيَّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ





 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

عيدٌ .. بِأَيَّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ

 
أدسنس