تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
صوت وصورة

الدكتور بورباب يطالب بالقصاص لقاتل عدنان وينتقد


نداء استغاااثة....أب لأولاد يعاني من أمراض مزمنة

 
أدسنس
 
النشرة البريدية

 
 


المرأة بين أمر الخالق والمخلوق


أضيف في 07 شتنبر 2020 الساعة 06 : 10



المرأة بين أمر الخالق والمخلوق

 

 

 

أصبح الواقع الاجتماعي غريبا جدا للمتأمل فيه، ويزداد غرابة يوما بعد يوم.

 

بحيث إن الإنتقادات التي كانت تتزايد وتتكاثر من طرف المجتمعات الغربية وفئة من المجتمعات الإسلامية في الماضي القريب بشعيرة الحجاب، فقد كانت تنظر نظرة احتقار لتلك المرأة التي سترت عرضها وحفظت شرفها وأطاعت ربها، ولم تتوقف عند هذا الحد، بل وصل بهم الحال  إلى معاملة هذه المرأة في وسطها الذي تعيش فيه معاملة تشعرها بالخزي والذل والعار وكأنها ارتكبت ذنبا لا يغتفر، فأصبحت  هذه المسكينة إذا أرادت العمل أو ارتياد ناد رياضي  أو الاشتراك في مؤسسة أغلقت الأبواب في وجهها وصارت كتائه في وسط غاب، ذاق أصناف العذاب ،قد نال منه السراب، ولن يلقى أبدا أمنا أو سلاما من ذئاب. ولذا أقول، أ ليست هذه العنصرية عينها؟؟

 

لكن، عندما جاء فيروس كورونا، فرض هذا الأخير الكمامة على النساء والرجال، كبارا وصغارا، وهذا فقط لأن منظمة الصحة العالمية أمرت بوضعها وقاية من هذا الفيروس، إذن، ألا نلاحظ كثرة المعاصي التي وصلنا إليها في هذا الزمان؟  فالمرأة في زمن هذا الوباء تطيع أمر المخلوق بوضع الكمامة لحماية نفسها من فيروس بحجم الذرة  التي لا ترى بالعين المجردة، ولا تطيع أمر الخالق بوضع الحجاب وستر مفاتنها، ألا ترين يا أختاه عظم فعلتك وذنبك عند الله تعالى؟؟

 

حقيقة إني مستغرب كمتتبع للوقائع والأحداث التي تتوالى عبر السنين وخاصة في السنوات الماضية، كانت شركات الطيران العالمية تشتكي من مضيفاتها المسلمات اللواتي يرتدين الحجاب بحجة كونه عائقا لهن في العمل مما يجعلهن يؤدين مهامهن بشكل ينقص من سمعة الشركة لدى زبائنها، لكن بمجرد ميلاد  ذاك الفيروس، اختلف الأمر، فصار وضع ذلك الثوب الأبيض الطبي الوقائي إجباريا على جميع مضيفات الشركة سواء كن محجبات أو لا ومُوَظَّفيها، بل و صار شعارا لباقي القطاعات الأخرى …

 

إن في الأمر لنقطة تلفت الأنظار، كان الحجاب بالأمس عائقا لمرتديته ومضايقا لها ويصعب عليها عملها ومفتعلا لكثير من المشاكل وما إلى ذلك. أما اليوم، فإن الحجاب حاجز يحول بين حياة المرء ووفاته، ويقف كجدار مانع في وجه كورونا الذي أذل كبار الدول وألقى جبروته عليها، فيا للعجب، أ لم يكن هذا الحجاب بالأمس مرفوضا كليا وممنوعا ؟؟؟ لكن الآن هو إجباري وإلزامي على الجميع.

 

في الواقع أنا لا أعتقد أن سبب منع شركات الطيران الحجاب هو خوفها من تراكم الخسائر على ميزانياتها، بل فإني أرى أن لأعداء الحجاب يد في هاته القضية، فيا ويلتا لأعداء الإسلام من عذاب الله !!!

 

لذا ففي موضوع الحجاب، أثار اهتمامي أمر جذبني كما يجذب الثقب الأسود الكويكبات، فقد لاحظت أنه ليست هناك امرأة واحدة محجبة أو منقبة ” تضع الكمامة ”، لماذا ؟؟؟ لأنها أطاعت أمر الخالق ونفذت قوله تعالى : {يا أيها النبيء قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن} فكيف لها أن تهتم لأمر المخلوق المتمثل في وضع الكمامة على وجهها ؟؟؟

 

وخلاصة القول: إن المرأة المسلمة التي سترها الله وغطاها بحجابه هي في غنىَ عن حماية الأمة البشرية ما دامت في حفظ الله ورعايته.

 

ياسر الرباطي

 







 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



فرقة مسرح المدينة تعرض عملها الجديد'' امرأة وحيدة تؤنسها الصراصير''

ندوة حول مناهضة التمييز المبني على النوع بمجمع محمد السادس

ختان جماعي لأطفال بالجبهة

نهضة شفشاون تفوز بالخميسات وتقترب من الصفوف الأولى

شفشاون تحتضن الملتقى الأول للفنون التراثية- مع البرنامج الكامل-

جمعية تطاون أسمير تتوج سميرة القادري بلقب امرأة السنة

افتتاح ملتقى شفشاون الدولي لسينما الطفولة والشباب في دورته الثانية

شفشاون على صفحات أعرق جريدة المانية: ديرشبيغل

خواطر مهاجر:2 لمصطفى أوخريب

جديد الشاون بريس: سلسلة دليل البيّاع

المرأة بين أمر الخالق والمخلوق





 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

شرذمة ضالة تقتل زهور الأمل

 
أدسنس