تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
صوت وصورة

ردة فعل بنت فلسطينية على جمال مدينة شفشاون


هواة تسلق الجبال يتكلفون بترقيم قمم الجبال ضواحي

 
أدسنس
 
النشرة البريدية

 
 


كيف ظهر ”الكيف” و”الحشيش” بشمال المغرب؟


أضيف في 17 أكتوبر 2020 الساعة 45 : 15



كيف ظهر ”الكيف” و”الحشيش” بشمال المغرب؟


كلما ذكرت كلمتي “الكيف” و “الحشيش” في كل بقاع العالم إلا وذكر المغرب بجانبهما، باعتباره أحد أكبر المنتجين في كوكب الأرض لهذين المادتين المخدرتين بجودة لا ينافسه فيها أحد، منذ تاريخ ظهورهما وإلى اليوم.

 

وعودة إلى التاريخ، فإن “الكيف” ظهر في المغرب قبل “الحشيش” بسنوات طويلة جدا، رغم أن الغموض يلف الفترة الحقيقية لظهوره، بيد أن أغلب المهتمين يرون أن “الكيف” ظهر مع بداية القرن التاسع عشر قبل سقوط المغرب في يد الاستعمار بسنوات.

 

وما يدعم هذا الكلام الرحالة والمؤرخ الفرنسي أوغست مولياريس (moulieras) الذي زار مناطق الشمال قبل الفترة الاستعمارية وأكد أن “الكيف” منتشر في قبائل الريف في المنتصف الثاني من القرن 19، إضافة إلى ذلك، فإن المولى الحسن الأول (1873- 1894) في محاولة لتهدئة القبائل الثائرة بهذه المنطقة في هذه الفترة أصدر ظهير يسمح لدواوير بني خالد وكتامة بزراعة الكيف للاستهلاك المحلي.

 

وكان انتشار “الكيف” واستهلاكه في الشمال المغربي في القرن التاسع عشر يسير بشكل بطيء، وظهر في طنجة في هذه الفترة مع هجرات سكان القبائل الريفية إلى هذه المدينة، وازداد انتشاره بعد الاعتراف بتسويقه وزراعته خلال مؤتمر الجزيرة الخضراء 1906، ونشأة مباني لتسويق “منتوجات الكيف” للتدخين كمبنى “دوكس مونوبوليو” في طنجة سنة 1919.

 

ومع بداية القرن العشرين، كان  تدخين “الكيف” بواسطة الغليون الشهير باسم “السبسي” في طنجة والشمال بصفة عامة، عادة معترف بها ومنتشرة على نطاق كبير، ويظهر هذا بشكل جلي في ارتفاع الثمن والطلب على “الكيف” بطنجة ما بين 1920 و 1925 عندما منع محمد بن عبد الكريم الخطابي في أوج ثورته على المستعمر زراعة “الكيف”  بالريف وتسويقه.

 

لكن بعد القضاء على ثورة محمد عبد الكريم الخطابي في 1926 عادت زراعة “الكيف” واستهلاكه إلى نشاطه السابق حتى حصول المغرب على الاستقلال سنة 1956، إذ حاولت السلطة المغربية القضاء على “الكيف” في هذه الفترة، لكن هذا لقي رفضا كبيرا من طرف قبائل الشمال خاصة قبيلتي بني خالد وكتامة اللتين رفعتا في وجه السلطة ظهير المولى الحسن الأول، فسمح لهما بالاستمرار في زراعة هذه العشبة.

 

واستمر “الكيف” هو مدخن المغاربة الأول بواسطة “السبسي” حتى ظهرت نزعة “الهيبيز” في منتصف الستينات، وهي الفترة التي بدأت مادة “الحشيش” في الظهور، عندما شرع عدد كبير من “الهبيين” الأجانب بالقدوم إلى المغرب خاصة إلى طنجة التي كانت قد امتلكت سمعة كبيرة في تدخين “الكيف” واستهلاكه في الفترة الدولية.

 

وإذا كان “الكيف” منتوج مغربي خالص في طريقة الاعداد والاستهلاك، فإن “الحشيش” كان “فكرة” الهبيين الاجانب بامتياز، فهؤلاء هم من أدخلوا طريقة انتاج مادة “الحشيش” من عشبة “الكيف” وطريقة اعدادها إلى المغرب، ثم تعليمها للمغاربة وتصديرها إلى أوربا التي انتشرت هناك بسرعة كبيرة سرعة انتشار نزعة “الهيبيز”.

 

وهكذا عرفت سنوات السبعينات والثمانينات من القرن الماضي، انتشار مخدر “الحشيش”، وزاد من شهرته اقدام بعض الفنانين العالميين على استهلاكه كبعض مغني الفرق الانجليزية الشهيرة، ومغني فن “الريغي” الجمايكي “بوب مارلي”، فانتشر مصطلح “الجوان” في العالم، وفي المغرب أصبح “الجوان” منافسا قويا لـ “السبسي” منذ تلك الفترة.

 

الشاون بريس/المصدر







 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أي تصور للحكومة لمعضلة زراعة الكيف بالشمال؟

كيف ظهر ”الكيف” و”الحشيش” بشمال المغرب؟

كيف ظهر ”الكيف” و”الحشيش” بشمال المغرب؟





 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

الحرية.. والتساؤلات الصغيرة !

 
أدسنس