تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
صوت وصورة

لقطات رائعة لمدينة شفشاون الساحرة‎


زهير الركاني: تأثير المحيط على الفرد

 
أدسنس
 
النشرة البريدية

 
 


الكورونافوبيا.. رهاب الوباء أقوى من الوباء


أضيف في 18 مارس 2020 الساعة 08 : 14



كيف يمكن لفيروس صغير أن يُحدث ضجة في الكرة الأرضية؟ كيف يمكن له أن يخرج مكامن الضعف العالقة في دواخل البشر؟ بمجرد ما أن يلوح في الأفق.

يَحدث لداء أن يُحدث الفزع في نفوس البشر.. يحدث أن يتسبب في قتلهم.. لكن يحدث أيضا أن يقتلهم الرهاب منه وإن لم يلامسهم طيفه حتى…

 الكورونا فوبيا أو رهاب الكورونا، المرض القاتل أكثر من الوباء نفسه، والذي تفشى وانتشر بين جنبات العالم ضاربا عرض الحائط كل الحدود الجوية والبحرية…

“عدوى الرهاب”، تملكت سكان البسيطة وأسكنتهم منازلهم وأخرجت منهم سمات لم يدركوا أنها تسكنهم بالأساس… لتجد الناس تبحر في الأسواق وتنهل من المتاجر والمحلات بنهم كبير علّها تخزن ما يمكنها أن تخزنه من المؤونة تحسباً لأي ظرف طارئ تجيء به الكورونا… كما يشرع البعض الآخر في اجتفاف الكمامات الطبية الواقية وكأن كم الكمامات سيقيهم من الإصابة…

تقول لبنى فايق وهي أستاذة إدارة الأزمات والمخاطر في جامعة القاهرة في تصريح لها لإحدى القنوات العربية: ” يجب الاستعداد للتعامل مع مثل هذه المواقف بهدوء وشفافية، من خلال وجود خطط إدارة الأزمة، حتى لا تكون تداعيات الموقف أخطر من المرض نفسه”، كما أكد العديد من علماء النفس أن التداعيات النفسية لهذا الوضع والذي من شأنه إرباك الناس يمكن أن تكون أكثر من الإصابة بالوباء.

أظن أن الأمر يرجع للطبيعة البشرية.. المتمثلة في الخوف من الموت.. أو فقدان أحبة لنا.. أظن أنه يتعلق بالتمسك بالحياة الذي يسكننا كبشر.. “صراع البقاء” أو الصراع من أجل السيادة والبقاء، الهم الذي يثقل كاهل البشرية منذ القدم ويخرج ما بداخلها من شر وخير.

كل الوسائل متاحة وكل السبل مباحة أمام أعز ما يملكه الانسان في الحياة: “الحياة”، هذا هو المبدأ الذي يطغى على مشهد العالم في الآونة الأخيرة، قاتل من أجل البقاء ولا تستسلم..

لا أنكر أن الداء موجود وأنه ينتشر كالنار في الهشيم، وأنه يمكن أن يكون قاتلا إذا ما قلت مناعة المصاب، ولا أكتب هذه الأسطر لأني قوية جدا ولا لأني لا أهاب الوباء.. إلا أني أؤمن أن الحياة لا بد وأن تستمر وبشكل طبيعي، أؤمن بالقضاء والقدر وأؤمن أنه بإمكاني وقاية نفسي.. كما أؤمن أن الوباء المنتشر تفشى في زمن التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي الشيء الذي أعطاه حجما أكثر مما ينبغي..

لن نوقف سعادتنا ونضغط على زناد الخوف فينا حتى نقتل كل الجمال الذي بداخلنا…

يقول نجيب محفوظ في روايته الشهيرة أولاد حارتنا : “الخوف لا يمنع من الموت ولكنه يمنع من الحياة.”

هذا الرعب لا يمكنه أن يحجب الموت عنا ولا يبعده عن سبيلنا، فبقدر إيماننا بالقضاء والقدر يجب أن نرتمي في أحضان الوقاية، وأخذ الاحتياطات “المعقولة” والمضي قدما نحو الحياة.. لن نغير القدر ولن نعدله لكن بإمكاننا أن نحمي أنفسنا ومن نحب، ثم نعيش الحياة.. وحسب.
مريم كرودي/الشاون بريس







 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تذمر المسافرين من زيادات غير قانونية للطاكسيات الناقلة نحو تطوان

ليالي القذافي بشفشاون: تسيل مداد الكتاب المشارقة (الكردستاني بدل رفو نموذجا)

مرتيل ما سر الحكرة والمعاملة الدونية: الحلقة 2

العين الحمراء: قناة الجزيرة والهجن

المرأة الشفشاونية .. ابداع ورقيُّ وأصالة مغربية أندلسية....

شفشاون اللؤلؤة المغربية الزرقاء تتقدم على باريس

الأندلس تنبعث من ذاكرة مدينة شفشاون المغربية

تحفظات حول بناء منطقة صناعية بشفشاون

أندلسيات شفشاون .. إرثٌ حضاري وصوتٌ إشعاعي

فيلم جديد بين مراكش وتطوان

الكورونافوبيا.. رهاب الوباء أقوى من الوباء





 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

السواد لا ينتج إلا السواد

 
أدسنس