تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
صوت وصورة

صرخة مواطن ضد المسؤولين بإقليم شفشاون


زهير الركاني... الاهتمام و الوقت

 
أدسنس
 
النشرة البريدية

 
 


التضامن في زمن الكورونا


أضيف في 19 مارس 2020 الساعة 26 : 17



كان لانتشار وباء كورونا الأثر العميق على سيادة مشاعر الرعب في كل أنحاء العالم، من الصين الى إيطاليا مرورا بعدة بلدان سافر هذا الفيروس دون تأشيرة ولا تذكرة سفر ليصل الى بلدنا الامن. تابع الجميع بقلق الحالات الأولى، وزاد القلق مع ظهور حالات أخرى فعبر مواقع التواصل الاجتماعي اختلطت الأخبار الموثوقة بالأخبار الزائفة والمفبركة، فمن دعاء للحد من البلاء الى نكتة سمجة، الى تعليمات للوقاية من الفيروس منشورات لا تنتهي الا بإغلاق الهاتف.

كشف الوباء عن عنصرية كبيرة في مختلف أنحاء العالم، فقد تعرض الاسيويون عامة للهجوم، ووصفهم ب الكورونا في البلدان التي يعيشون فيها، وفي كل الفضاءات التي يرتادونها في الميترو، في الأسواق وفي الجامعات أيضا.

في المغرب أيضا تعرض المغاربة القادمين من الخارج لانتقادات كثيرة، ولوم شديد على القدوم الى المغرب في هذه الظروف، وبغض النظر عن صواب قرار القدوم الى المغرب في هذا الظرف من خطئه الا أنهم لا يستحقون كل هذا التحامل عليهم، فهم في الأول والأخير مواطنون مغاربة ومن حقهم الرجوع الى بلدهم متى شاءوا وعلى الدولة أن تتخذ التدابير اللازمة لاستقبالهم بعد اخضاعهم للمراقبة الطبية، وعزلهم ان كانوا حاملين لفيروس كورونا  

حين تعددت حالات الإصابة بفيروس كورونا وأعلنت الحكومة عن تعليق الدراسة تعاظم خوف الكثيرين فسارعوا الى التسوق في حالة تنذر بقدوم كارثة فعلا، وقد تناقلت عدة مواقع صور وفيديوهات لأناس في المتاجر والأسواق الممتازة يتهافتون على شراء المواد الغذائية ومواد النظافة بطريقة تدعو للعجب.  

هذا السباق نحو التسوق لم يكن حكرا على المغاربة فقط المنتمين لدول العالم الثالث  بل أظهرت مقاطع فيديو صور أشخاص في أمريكا و أستراليا يقومون ينفس الشيء ، كما شاهدنا مظاهر الهلع و الهرولة للأسواق في إيطاليا ،بلجيكا واسبانيا .ان الخوف هو هاجس انساني لكل الأفراد و الجماعات في كل زمان ومكان ،وفي هذا المعنى يرى مارتن هايدغر أن كل المخاوف التي تنتاب الانسان في بعض المنعطفات هي مجرد تمظهرات للخوف الأصلي من الموت سواء تعلق الأمر بالخوف من المرض ،أو بالخوف من الحرب ،أو الخوف من أي تهديد اخر، لهذا اعتبر كثير من الفلاسفة مثل سقراط وهيجل  و كانط الخوف عدوا استراتيجيا على الانسان التغلب عليه .

قامت الدنيا ولم تقعد، العالم في حالة استنفار الكل يتابع تطور الأحداث ويستغرب تفشي المرض بسرعة وبديموقراطية بين الأغنياء والفقراء، والوزراء والبسطاء. هل نحن في حرب بيولوجية كما صرح أحمدي نجاد؟ أم أننا أمام أنفلونزا عادية كما صرح ترامب؟  أم أن الأمر عقاب جماعي لبني البشر؟ لا أحد يعلم، لا أحد يملك الإجابات الشافية سوى قلة قليلة ممن تمسك خيوط اللعبة العالمية، القلة القليلة التي تلعب على رقعة الشطرنج وتستعمل الانسان بيدقا في لعبة لا يفقه فيها شيئا. التاريخ وحده يراقب الأحداث، التاريخ وحده سيروي رواية القوي المنتصر.

 ما أن أعلن عاهل البلاد عن احداث صندوق لمكافحة وباء كورونا حتى تقدم كثير من رجال الوطن بتبرعات مهمة تم ضخها في الصندوق. تبرع الهولدينغ الملكي وشركة افريقيا للمحروقات، والبنك المغربي للتجارة، وشركة سهام. كما تبرع البرلمانيون والمستشارون وطالبت المركزيات النقابية باقتطاع ثلاثة أيام من أجور الموظفين والأجراء.

في خطوة تعبر عن الوعي وحب الوطن قام مجموعة من المواطنين بتبني مبادرات مهمة أهمها الدعوة لتطبيق الحجر الصحي التطوعي لأنه السبيل الوحيد للنجاة من الجائحة، صفحات فيسبوكية كثيرة لمجموعة من شباب المجتمع المدني للتوعية ولتقديم الخدمات للمسنين ولضعيفي المناعة في عدد من مدن المملكة مما أثار اعجاب عدد من الشعوب العربية بوعي المجتمع المغربي وتضامنه وقت الكوارث. ففي مدينة شفشاون تشكلت لجنة يقظة للحد من انشار فيروس كورونا ووضعت على صفحتها على الفيسبوك أرقام مجموعة من الشباب والشابات ينتمون الى أحياء مختلفة من المدينة تطوعوا لمساعدة كبار السن والمرضى. كما أن مبادرة أهل الخير بشفشاون أيضا تطوعت لجمع تبرعات من الميسورين وفاعلي الخير لصالح الفئات المعوزة في تضامن انساني رائع.

في مدينة القصر الكبير أيضا تطوع عدد من الشبان لتقديم الخدمات لكل من يحتاج المساعدة في هذه الظروف العصيبة التي نمر منها. من مدينة الفنيدق أيضا طالعتنا صورة لخياطين يعكفان على صناعة الكمامات وتوزيعها مجانا للعموم. وبكل تأكيد فان المغرب يعرف مبادرات متنوعة عبر كل ربوعه لأن التضامن قيمة متأصلة ومتوارثة لدى المغاربة أبا عن جد.

لا يمكن للمرء الا أن يشعر بالفخر بالانتماء لهذا الوطن ونحن نرى التضامن واليقظة وحسن التدبير من أعلى سلطة في البلاد، ومن الوزراء ومن كل جنود الدولة الساهرين على التصدي للوباء وكذا من عموم المواطنين

نتمنى أن يكون الوباء سحابة صيف وتمضي لحال سبيلها ويعود المتعلمون الى مقاعد دراستهم، وتفتح المساجد أبوابها في وجه المصلين، وستعود الحياة لسابق عهدها.

سننتصر على الجائحة، سننتصر بوعينا وتضامننا بأخذنا بأسباب الوقاية، بملازمتنا لبيوتنا للتقليل قدر الإمكان من عدد الاصابات بالوباء. سننتصر على الوباء وسوف نرى مغربا أجمل، وسنرى مواطنين أكثر التزاما وأكثر حبا لبلدهم.

 

لطيفة حمانو/ الشاون بريس







 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



شفشاون على صفحات الانباء الكويتية: المدن العتيقة فضاء لتلاقح الحضارات

النسيج الجمعوي بشفشاون يتعزز بميلاد جمعية الجوهرة الزرقاء.

ذكرى ليلة الإسراء والمعراج تخرج شفشاونيين للتضامن مع القدس الشريف-فيديو-

انطلاق فعاليات ملتقى الأندلسيات الثامن والعشرون بمسرح القصبة

بيان حول إضراب جهوي للجماعات المحلية

التربية على المواطنة: نحو مقاربة لتحقيق التوازن المجتمعي

ليالي القذافي بشفشاون: تسيل مداد الكتاب المشارقة (الكردستاني بدل رفو نموذجا)

إقصاء الملعب البلدي بشفشاون من مخططات التنمية الرياضية

اختتام الإقصائيات الجهوية للبطولة الوطنية الرياضية ال41 لألعاب المؤسسات الاجتماعية

شهادة سلبية واحدة لإحداث مقاولات جديدة بشفشاون من أصل 83 سُلمت بولاية تطوان

التضامن في زمن الكورونا





 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

همسة في أذن تلميذ...

 
أدسنس