تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
صوت وصورة

شفشاون... في زمن الكورونا


الدكتور بورباب يطالب بالقصاص لقاتل عدنان وينتقد

 
أدسنس
 
النشرة البريدية

 
 


سلسلة دليل "البيّاع" العدد12: أمور يجب معرفتها في مهنة البيع


أضيف في 27 فبراير 2014 الساعة 17 : 19




سلسلة دليل  "البيّاع" العدد12: أمور يجب معرفتها في مهنة البيع

 

كتب: يوسف السمار*

هناك عدة معاهد و مراكز تدرس علوم تسيير الشركات من تسويق، تجارة، موارد بشرية...الخ ، مما يجعل السوق مليء بالسير الذاتية لهؤلاء الخريجين الجدد ، الطامحين لمستقبل ناجح خصوصا مع التوجهات الاقتصادية المهمة للشركات التي تسعى للاندماج في محيط العولمة الذي يتطلب التغيير و إرساء قواعد جديدة تمكنها من التعامل مع جل الأسواق بنجاح . و يبقى السؤال المهم هو، هل تجد هذه الشركات ضالتها في أصحاب الشواهد المتواجدين في كل المدن ؟

 سأتحدث عن مهنة البياع التي تنتمي لأهم قسم في الشركة و هو قسم التسويق و المبيعات  الذي يعتبر الوحيد الذي يدخل الأموال للشركات كأرباح ، في حين تساعد الأقسام الأخرى في إنجاح إستراتيجية الشركة لكنها تخرج الأموال من الشركة عن طريق مصاريف التسيير .

كثير من المواد و الأبحاث العلمية الأساسية من اجل تكوين هؤلاء الطلاب، يمكن اعتبارها قواعد عامة لبداية الحياة العملية وتساعد فقط بنسبة 50 في المائة  في كل ما يجب معرفته من اجل النجاح ، ففي مادة التسويق للماستر الذي درسته قبل تسع سنوات كانت الأمثلة و التطبيقات التي تعطى لنا من طرف الأساتذة ، هي لشركات عالمية تطبق استراتيجيات ناجحة و متكاملة ، لا نعرف كيفية تطبيقها في أمر الواقع نظرا لعدم وجود برامج مشابهة في سوق العمل الذي نريد الاندماج به ، و نعلم بعد ذلك ، بعد اكتساب خبرات و لو صغيرة ،أن نجاح هذه الاستراتيجيات يعتمد على عدة عوامل من أهمها تراكم التجارب و تصحيح أخطاء البرامج مع الوقت عبر أشخاص تمرسوا جيدا و اكتسبوا تجربة كبيرة . كذلك يمكن القول أن هذه المواد كتبت من طرف أساتذة لم يبيعوا و لم يسيروا فريق مبيعات أصلا... لهذا أردت تقاسم بعض الأفكار التي لا أجدها في هذه الدروس لأساهم في إغناء عقول البيّاعين  بأمور مهمة يجب على البيّاعين معرفتها  لتجعلهم يواجهون السوق و العملاء  بنجاح .

من أهم الأفكار التي يجب على البيّاع الاهتمام بها هو انه عند القرار بامتهان البيع، فعليه أن يعلم  أنها تشبه العدو الريفي ،و ليس سباق المسافات القصيرة التي يعتمد على القوة و الضغط ، فكل عملية بيع تستوجب استثمار الوقت من اجل الإنهاء و بناء علاقة مستدامة مع العملاء ، و إذا أردت إقناع العملاء فلا تضغط عليهم للشراء بل تعرف عليهم و على أنواعهم من اجل التعامل معهم كما يحبون ومن ثم إشباع رغباتهم .

كذلك لا يجب أن ننسى أن امتهان البيع هو عمل مستمر، 24 ساعة يوميا، و من الصعب فصل الحياة الشخصية عن الحياة العملية ،حيث يمكن أن نجد أنفسنا أمام عميل محتمل في حفل أو اجتماع ، و إذا لم  نعي  بأهمية ذلك فلن تكون هناك خطوات صحيحة لتحقيق النجاح .

هناك أيضا البرمجة اليومية لأعمالنا ،حيث يجب التأكد أن هناك فرص حقيقية لتحركاتنا  ، و لا يجب فقط ملئ وقت الفراغ بالتحدث مع العملاء المحتملين في مواضيع ليست لها صلة بهدفنا ، بل دراسة الحالات قبل البدء بالتعامل معهم ،والتوجه نحو الأشخاص المناسبين ، فالعمل ببرنامج يومي لن يجعلك تهدر وقتك ووقت الآخرين بقدر ما سيزيد في كفاءة البيّاع و يحسن جدا من سمعته . و لهذا يجب التعرف على الشخص قبل التحدث إليه و الابتعاد عن الأشخاص الذين لا يعرفهم، بالبحث عن المعلومات لمعرفة ما يفعلونه و ماذا يحتاجون. و حتى لو تم التعرف عليهم من طرف البيّاع فلا يجب السعي لبناء علاقات شخصية معهم مباشرة ، رغم أهمية العلاقات في النجاح العملي ، حيث نجد بعض البيّاعين يبدؤون في التحدث حول المسائل الشخصية و الضغط على العملاء الجدد من اجل الحصول على وعود يستغلونها لاحقا ، وهذا خطا ، لان كثيرا من الأشخاص لا يحبون أن يخترق احدهم فضاءهم الشخصي ، و لهذا على البيّاع أن يتأنى و التأكد من طبع الشخص و نوعه الاجتماعي ، بالإنصات و الانتباه للكلمات و الأفعال .

الفكرة الأخيرة التي يجب الانتباه إليها هو أن الأشخاص يحبون التحدث عن أنفسهم و انجازاتهم و كل ما يتعلق بهم ، فالبياع يجب أن لا يبرهن للشخص انه يفهم بكل الأمور خصوصا الغير متعلقة بعملية البيع ، و قد وقعت مرات عديدة في خطا التحدث عن نفسي في بعض الأحيان في محاولة بريئة لتقوية العلاقة مع الأخر و كسبه من اجل إنهاء البيع  ، في حين انه لا يهمّه ما نعرفه و كل ما يهمّه هو حل مشاكله .

هناك عدة أراء و أفكار لا تسع هذا القال و لا كتاب ،و لن يستطيع صاحب الشهادة معرفتها دون تجربة الأمور على ارض الميدان أو متابعة تكوينات خاصة تعلم قواعد البيع و أيضا وهو الأهم فن البيع من طرف رجال مبيعات لهم تجربتهم العملية ،مما يجعله يغير نموذجه الداخلي و معرفة أمور عديدة ، أما الاستقرار و النجاح فيتأتى بالتطبيق التدريجي لكل ما يتعلمه .

 تذكر انك سترتكب عدة أخطاء و ستتحسن مع الوقت لتصل إلى أهدافك، و في نظري أن خير وسيلة للتحسين المستمر هو الإنصات .

   

*يوسف السمار

للتواصل : https://www.facebook.com/semmaryoussef

-ماجستير في التسويق،التسيير التجاري ،الإعلان، التواصل، ،التجارة الالكترونية  

- ماجستير في الكمياء- فزياء-  NANOTECHNOLOGIE

- مدرب تنمية بشرية -المركز الهولندي للتنمية البشرية-

- ماستر برمجة لغوية عصبية  -البورد الأمريكي- NLP-

 

 

 







 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



شفشاون على صفحات الانباء الكويتية: المدن العتيقة فضاء لتلاقح الحضارات

تهريب عشرات الأطنان من المخدرات عبر الواجهة الساحلية لشفشاون

أزمة خبز بشفشاون

الهوية التسويقية لشفشاون

ختان جماعي لأطفال بالجبهة

انفراد: الشاون بريس تنشر المداخلة الكاملة للناشط الحقوقي والسياسي محمد بن ميمون بمقر المنظمة المغربي

بروفايل عن الكاتب والسيناريست أحمد السبياع

شفشاون تحتضن دوري مولاي الحسن في كرة السلة براعم

اتحاد طنجة بطلا لدوري مولاي الحسن في كرة السلة بشفشاون

عامل إقليم شفشاون يدعو إلى التأكيد على إعادة الثقة بين الملزم والإدارة الجبائية





 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

شرذمة ضالة تقتل زهور الأمل

 
أدسنس