تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
صوت وصورة

مشاريع للتنمية الفلاحية والقروية والصيد البحري بإقليم


أضرار خلفتها التساقطات على مستوى الطريق الساحلي بين

 
أدسنس
 
النشرة البريدية

 
 


سكان ترغة يصلون بمسجد الفردوس بعد انتهاء تشييده بتبرعاتهم


أضيف في 17 فبراير 2021 الساعة 02 : 01



سكان ترغة يصلون بمسجد الفردوس بعد انتهاء تشييده بتبرعاتهم

 

 

أدى سكان قرية ترغة التابعة لجماعة تزكان التابعة لإقليم شفشاون، صلاة الجمعة للمرة الثانية بمسجد الفردوس، بعد أن كانوا قد أقاموا أول صلاة جمعة لهم في الخامس من فبراير الجاري، عقب الانتهاء من تشييده وتجهيزه نهاية الشهر الماضي.

واستقبل مسجد الفردوس المصلين من الرجال الذين أتوا بجلابيب طغى عليها اللون الأبيض، يسابقون خطواتهم التي بدى أنها تعرف وجهتها، بعد أن نادى مؤذن مسجد الفردوس لصلاة الجمعة.

وفي الجهة الأخرى المخصصة للنساء، لا يختلف المشهد البتة، بل يبدو شبيهًا بتفاصيل استعدادات صلاة أحد الأعياد الدينية، كعيد الفطر أو عيد الأضحى، يترجمه توافد شيوخ القرية وشبابها بل وأطفالها أيضًا على الباب الرئيسي للدخول.
فرحة سكان ترغة تناغمت مع ألوان المسجد الذي طلي بالأبيض والأزرق، منصهرًا مع زرقة البحر الذي يطل عليه، ولا يفصله عنه إلا بضع خطوات.
وهذه اللوحة الفنية التي تبدو أن القائمين على المسجد اختاروا مكان تواجدها بدقة تامة، جعلت بعض سكان شفشاون القريبة من قرية ترغة، يقطعون مسافة طويلة بسياراتهم لتأدية صلاة الجمعة بمسجد الفردوس، للاستمتاع بأجواء روحانية.

ويزيد حلاوة الأجواء الروحانية ليوم الجمعة، موقع المسجد المتسع بحجمه لاستقبال عدد كبير من المصلين، وهو ما لم تنعم به قرية ترغة من قبل، إذ لم تحظَ سابقًا سوى بمسجد صغير يتسع لعدد محدود فقط.
في هذا الإطار، أوضح عبد الإله قماص، أحد سكان ترغة، ورئيس جمعية الخير التي أشرفت على بناء المسجد، أنه شخصيًا حُرم مرات كثيرة من الصلاة بالمسجد الوحيد بالمنطقة، نظرًا لكونه لا يتسع إلا لربع أهل القرية.
وأوضح قماص، أن أغلبية أهل القرية كانوا يحرمون من تأدية الصلوات الخمس في المسجد، وتكتفي بالصلاة في المنازل، في حين أن صلوات الأعياد الدينية كان يخصص لها مصلى في مكان مفتوح على مقربة من إقامة السكان.
وأضاف قماص أنه “من الآن فصاعدًا لن تحرم أغلبيتنا من تأدية الصلاة بالمسجد”، وأشار في ذات الوقت إلى “أن إنهاء الأشغال بمسجد الفردوس وافتتاحه ولّد سعادة مشتركة في نفوس جميع سكان ترغة بدون استثناء، كبارًا وصغارًا”.

وأوضح أن ذلك بسبب أنه “جاء بعد محاولات عسيرة وكثيرة، إذ أن المحاولات السابقة كانت لا تكتمل لغياب متبرعين ومساهمين، إلى أن تكللت آخر محاولة بالنجاح”.

وبيّن قماص أن “الجمعية التي تم إنشاؤها خصيصًا لبناء المسجد كانت قد حصلت على تبرعات مالية مهمة في البداية، حفزتها على إطلاق أعمال البناء وإصلاح جزء مهم من المسجد، لتتوقف بعد ذلك هذه الأشغال طيلة فترة الحجر الصحي الذي فرضه فيروس كورونا المستجد”.

كما أضاف أن “التوقف امتد ليشمل فترة الصيف أيضًا بعد غياب المساهمين، لتعود الأعمال من جديد في شهر أكتوبر العام الماضي دون انقطاع، ولتتوج هذه المجهودات بالحصول على مسجد يعتبره أهل ترغة معلمًآ دينيًا آخر أضيف لمنطقتهم”.

من جهته، أوضح محمد العسري، وهو من أبناء المنطقة ومن ضمن الجالية المغربية المقيمة بإسبانيا التي انخرطت في تقديم التبرعات المالية لإنشاء مسجد الفردوس، أنه وبسعادة يعجز عن وصفها تابع باهتمام كبير تفاصيل التحضيرات الأخيرة لفتح المسجد أبوابه بعد طول انتظار.

وقال أن “أهل قريته ساهموا بدورهم إلى جانب أبناء المنطقة المتواجدين بالمهجر وبعض رجال الأعمال الذين شكلت تبرعاتهم النسبة الأكبر، في توفير مواد البناء كالحديد والإسمنت، وتجهيز المسجد بالأفرشة”.

وكشف العسري أن “تلاحم سكان ترغة وّتعاونهم، مكن من إنشاء جمعية الخير لبناء المسجد، وضخ دماء جديدة بشرايينها لتواصل بعزم إتمام مراحل إنجاز هذا الصرح الإسلامي بمنطقتهم”.

وأوضح أنه إلى جانب إمكانيات البناء، “تم توفير جميع اللوازم الأساسية للمسجد، من سجادات ومصاحف قرآنية بلغ عددها 190 مصحفًا، فضلًا عن مصابيح ومنبر الإمام”.

وأشار إلى أنه تم كذلك تجهيز الدور الأرضي بحجرات مخصصة لتعليم القرآن وأصول الدين، سيلتحق بها أطفال القرية في سبتمبر المقبل بعد تحسن الوضعية الوبائية بالمغرب.

 

كما بيّن محمد العسري أنه إلى جانب حجرات تعليم القرآن. جُهز المسجد أيضًا بدار لطلبة التعليم العتيق، التي ستضم عددًا من الطلاب من مختلف المناطق المغربية، فيما خصص جزء لصلاة النساء.

وقال العسري “هن أيضًا حصلن على حصتهن من التعليم، وذلك من خلال إدماجهن في برنامج محاربة الأمية الذي سيتم اعتماده في المستقبل القريب”.

ولفت إلى أن مسجد الفردوس يُعد ثاني مسجد بترغة بعد مسجد عقبة بن نافع الفيهري، الذي تأسس سنة 62 هجرية، أي سنة 681 ميلادية، مشكلًا بذلك أقدم المساجد المغربية، وثاني مسجد بالقارة السمراء بعد مسجد القيروان بتونس.

 

الشاون بريس/المصدر







 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



انهيار قنطرة بالطريق الرابطة بين بني فغلوم وفيفي

طريق وزان زومي تستغيث فهل من مجيب؟؟

عاصفة ثلجية توشح جبال شفشاون البياض

وقفة احتجاجية لدوار القلعة أمام مقر عمالة شفشاون

مياه مليئة بالأوحال في صنابير المنازل بباب تازة

بروفايل عن المسرحي محمد زيطان

تراجع خطير في مستوى الخدمات الصحية بالجبهة

إلقاء القبض على انجليزي متهم بالاعتداء الجنسي على فتاة قاصر من شفشاون

شفشاونيون يصلون أمام المقاهي وتحت رحمة عجلات السيارات -فيديو-

انقطاع مفاجئ للتيار الكهربائي صباح اليوم بمدينة شفشاون

سكان ترغة يصلون بمسجد الفردوس بعد انتهاء تشييده بتبرعاتهم





 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

الموت لا ينتظر.. !

 
أدسنس