الأجير في شفشاون بين جحيم العمل وابتزاز أصحاب المشاريع

“مدينة شفشاون تعرف إنتعاشا سياحيا هذا الموسم ، لكن قطاع السياحة في المدينة يعرف فوضى على مستوى احترام حقوق العمال ماديا ومعنويا .

في شفشاون يتم استغلال العمال الأجراء في المشاريع السياحة وهذا الاستغلال لا يمكن تجاهله أو تبريره بأي حال من الأحوال ، فالواقع يشهد على تعرض العمال في الفنادق والمطاعم بمدينة شفشاون لأسوأ أنواع المعاملة والإهمال من قبل أصحاب المشاريع، وبالتالي حرمانهم من حقوقهم الأساسية والإنسانية.

هذا المشهد المؤسف يعكس التقصير الواضح من مفتش الشغل في مدينة شفشاون أو ربما بالتواطئ مع هذه الجهة ، لأنها على مستوى الميدان غائبة ولا تقوم بأي جهود حقيقية لحماية حقوق العمال وتطبيق القوانين واللوائح المعمول بها. وهذا يجعل هذه المشاريع عرضة للاستغلال والإهمال بدون أي رادع أو عواقب.

هذا السلوك المشين لا يمكن السكوت عنه ولا بد من اتخاذ إجراءات حاسمة لحماية حقوق الأجراء والتأكد من تطبيق القوانين واللوائح بشكل صارم في المشاريع السياحية لأن العامل إذا استفاذ من حقوقه كاملة فسيقوم بعمله كاملا في ظروف نفسية جيدة تعطي صورة جميلة له ولمدينته التي يعتبر هو المرآة لها .

وإذا كان مفتش الشغل في مدينة شفشاون غير قادر على تحمل هذه المسؤولية الكبيرة، فعليه الاستعانة بالجهات المختصة والمؤهلة لحماية حقوق العمال وتطبيق القوانين.

وفي النهاية، يجب على الجميع أن يعملوا معًا لحماية حقوق العمال في مشاريع السياحة بشفشاون، وإنهاء هذا الوضع المشين والمخجل الذي يحل على المدينة. وإذا استمر هذا السلوك الغير أخلاقي، فلا بد من محاسبة الجهات المسؤولة وإيجاد حلول جذرية لهذه المشكلة الخطيرة.”

الشاون بريس/محمد رضا أقتات

مشاركة المقالة على :
اترك تعليقاً