عرض فرص الاستثمار بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة ببرشلونة

الشاون بريس

تم يوم أمس الأربعاء ببرشلونة، عرض فرص الاستثمار والمؤهلات التي تزخر بها جهة طنجة-تطوان-الحسيمة، وذلك في إطار المحطة الثالثة لملتقيات الأعمال “Doing bussiness”.

وشكل هذا الحدث، الذي نظمه المركز الجهوي للاستثمار لجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، بمشاركة شخصيات وازنة على المستويات الجهوية والوطنية والدولية من مسؤولين يمثلون مختلف مكونات منظومة ريادة الأعمال ومستثمرين يمثلون مختلف المجالات، مناسبة لتسليط الضوء على العلاقات الاقتصادية المتميزة وتعزيز التبادل التجاري بين جهة طنجة-تطوان-الحسيمة وجهة كاتالونيا.

وذكر بلاغ للمنظمين أن هذا اللقاء مكن من عرض المؤهلات الكبيرة التي تزخر بها الجهة في مختلف القطاعات الواعدة كصناعة السيارات، وترحيل الخدمات واللوجستيك والطاقات المتجددة، والسياحة، والصناعات الغذائية وغيرها.

وعرف ملتقى الأعمال، المنظم بشراكة مع الغرفة التجارية الرسمية الإسبانية في طنجة والمجلس الاقتصادي المغربي-الإسباني، والاتحاد العام لمقاولات المغرب لجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، حضور أزيد من 400 فاعل مهني واقتصادي، يمثلون فئات مختلفة، من بينهم 150 مغربي يمثلون القطاعين العام والخاص، وأفراد الجالية المغربية المقيمة ببرشلونة.

وأضاف المصدر ذاته أن هذا اللقاء شكل فرصة لتقريب الحضور من العرض الترابي للجهة بالإضافة إلى التحفيزات والمواكبة وآليات الدعم المعبأة من طرف منظومة ريادة الأعمال، على ضوء مقتضيات الميثاق الجديد للاستثمار وصندوق الشمال للاستثمار والتنمية.

ويندرج هذا الحدث في إطار مواصلة الزخم الاقتصادي والعمل الترويجي الذي يقوم به المركز الجهوي للاستثمار لجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، والذي أطلقه في إطار مخطط عمله لسنة 2023، وبعد “النجاح الكبير” الذي شهدته المحطات الأولى في الدار البيضاء وإشبيلية.

وفي كلمة له بهذه المناسبة، أكد المدير العام للمركز الجهوي للاستثمار لجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، جلال بنحيون، التزام المركز بمعية شركائه على مواصلة الجهود من أجل الترويج للعرض الترابي والإقلاع الاقتصادي للجهة، وذلك من خلال استهداف الأسواق العالمية الكبرى عن طريق توفير مناخ أعمال مثالي وتنافسي عبر مسارات مواكبة مشخصة وفعالة.

وتضمن برنامج هذا الملتقى ورشات عمل ولقاءات ثنائية جمعت المستثمرين المغاربة والإسبان، فضلا عن عروض مؤسساتية حول مؤهلات الجهة وخدمات المواكبة والتحفيزات المقدمة على الصعيدين الوطني والجهوي.

وخلص البلاغ إلى أن هذا الحدث شكل فرصة سانحة للمستثمرين المهتمين لاستكشاف آفاق جديدة والاستفادة من المزايا الواعدة التي توفرها جهة طنجة-تطوان-الحسيمة كوجهة اقتصادية دات قدرة تنافسية عالمية، من خلال وجود منظومة جهوية ناضجة معتادة على الاستجابة لمتطلبات المستثمرين العالميين، وذلك بهدف توفير تجربة فريدة للمستتمرين.

مشاركة المقالة على :
اترك تعليقاً