ميلاد أول مجموعة اقتصادية للقنب الهندي

التأم أربعة فاعلين مرخص لهم بالعمل في مجال القنب الهندي لإنشاء أول مجموعة اقتصادية GIE تعمل في هذا المجال الفتي بالمغرب.

وحسب مصدر مطلع، فإن الأمر يتعلق بتعاون بين تعاونيات للتحويل وشركة للتحويل وشركة للتوزيع والتحويل، وكلها حاصلة على رخصة المزاولة من طرف الوكالة الوطنية لتقنين القنب الهندي.

وقال أحد المستثمرين وشريك في المجموعة: “كنا نعمل في إطار تعاون مشترك لتقليص المصاريف على التعاونيات، فانبثقت فكرة إنشاء مجموعة اقتصادية”.

وأوضح المتحدث أن الأمر يتعلق بـ”أول مجموعة GIE أنشئت لتكتل مساهمين في إنتاج وتحويل وتصدير القنب الهندي المقنن بالمغرب، وهي الوحيدة التي تضم نشاطا في جميع الأقاليم المقننة: الحسيمة وشفشاون وتاونات”.

وأضاف أن من أهداف المجموعة “استكشاف الفرص التي يوفرها سوق القنب الهندي من أجل تطوير هذا القطاع، والنّهوض بتحويل المزارعين نحو زراعة مستدامة ومدرة للدخل، بتعاون وتنسيق مع الوكالة الوطنية لتقنين الأنشطة المتعلقة بالقنب الهندي، الساهرة على تطبيق الأحكام التنظيمية المحددة في القانون رقم 13-21، التي تؤطر ممارسة كل الأنشطة المصرح بها للاستخدام القانوني، تماشيا مع الالتزامات الدولية للمملكة المغربية فيما يتعلق بتنفيذ الاتفاقيات الدولية”.

وأشار إلى أنه انطلاقا من العام المقبل سيقوم الفاعلون الأربعة “بكل شيء بشكل مشترك، بداية من استيراد البذور ووصولا إلى توفير آليات التحويل، مع العلم أن كل واحد سيحافظ على علامته”.

يذكر أنه انطلقت بداية أكتوبر الحالي عملية حصاد أول محصول قانوني للقنب الهندي بالمملكة، وهذه العملية كانت مرهونة باحترام مجموعة من المساطر القانونية، التي تراقبها وتتأكد منها الوكالة الوطنية لتقنين الأنشطة المتعلقة بالقنب الهندي.

وقد تمت، في ماي الماضي، زراعة أول بذرة للقنب الهندي بشكل قانوني بإقليم تاونات، بحضور السلطات العمومية. وجرت الزراعة في المشاتل والبيوت المغطاة، بحضور الفلاحين والمهندسين والتقنيين المشرفين على العملية.

الشاون بريس/المصدر

مشاركة المقالة على :
اترك تعليقاً