تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
صوت وصورة

دار الضيافة بمواصفات نموذجية بمنطقة "البلوطة" بين وزان


رهانات "النموذج التنموي الجديد" على إقليم شفشاون

 
أدسنس
 
النشرة البريدية

 
 


فضاء الحكي بشفشاون... كهف "حنا مسعودة"


أضيف في 02 يونيو 2021 الساعة 14 : 15



فضاء الحكي بشفشاون... كهف "حنا مسعودة"

 

 

يقع كهف "حنا مسعودة" فوق منبع "رأس الماء". له باب مخيف، ويصعب على أي شخص أن ينفذ داخله بسبب المخيفة التي كان يرويها الناس عنه أو الحوادث التي وقعت لبعض من تجرأ على دخوله؛ فكل من اقتحمه اختفى إلى الأبد. يحكي أبو عسل أن أهالي شفشاون كانوا يلجأون إلى الكهف لعلاج بعض المرضى الذين أصابتهم صدمات نفسية: "كان إذا أصاب أحد الناس مرض "الفجعة" يأتون به إلى هناك، ويدخلونه من بابه، بينما يكون هناك شخص آخر متخفيا، وعندما يطل المريض، يرمي المختفي حجرة، فيحدث الرمي صوتا عند اصطدامه بماء الكهف، فيصعق المريض وتزول عنه فجعته".

 

يقال إن بئرا عميقة توجد داخله نسجت المخلية الشفشاونية عنها حكايات كثيرة يختلط فيها الخيال بالواقع. ومن الحكايات التي تروى أن بعض الجنود الإسبان في عهد الحماية حاولوا اكتشاف أسرار الكهف، فسقطوا في البئر ولم يعودوا.

 

ومما يروى أيضا أن بعض الأمهات كن يرسلن أبناءهن إلى باب الكهف لتمنحهم "حنا مسعودة" قطعا من النقود الذهبية؛ ويروى أن طفلا وصل إلى الكهف فخرجت منه امرأة سوداء اللون، وابتسمت في وجهه، ثم طلبت من الطفل أن يقترب منها، فملات كفه بحفنة من القطع الذهبية.

 

عاد الطفل إلى أمه التي كانت تغسل ثيابها تحت منبع "رأس الماء" فقدم لأمه ما بيده، فاندهشت، ثم طلبت منه أن يعود إلى الكهف مرة ثانية ليطلب من "حنا مسعودة" مزيدا من النقود. انتظرت الأم عودة ابنها مدة طويلة غير أنه لم يعد إليها، وبعد مدة وجدت المرأة جثة ابنها مرمية بعيدا.

 

ويحكى أن "حنا مسعودة" حين كانت تغضب تدفق مياهها التي تخرج من باب الكهف، فتتحول إلى شلال كبير يفيض دفاقا على البلاد والعباد. ومن الحكايات العجيبة التي نسجتها الأخيلة، تلم التي تروى عن خروج "حنا مسعودة" ليلا لتتجول في أزقة شفشاون ودروبها، وحين يصادفها شخص في طريقها تضع في يديه حفنة من النقود الذهبية ثم تختفي في لمح البصر.

 

ولا يزال كهف "حنا مسعودة" إلى يومنا هذا لغزا محيرا لسكان المدينة ولكل زائر يصل إلى هذا المكان.

 

الكتاب: شفشاون ذاكرة المكان        

 

الكاتب: عبد الواحد التهامي العلمي

 

المركز العربي للدراسات الغربية

 

الشاون بريس/يتبع...







 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



موفد بريس تطوان لجزيرة إيبيسا يرصد دور المراكز الاسلامية وواقع المهاجرين المغاربة هناك.

شفشاون على صفحات الانباء الكويتية: المدن العتيقة فضاء لتلاقح الحضارات

وفد من قطاع غزة يزور شفشاون

تتويج شفشاون بالجائزة الكبرى للمهرجان الوطني لمسرح الشباب

الإعلان عن الهوية الجديدة للتسويق المجالي لشفشاون الجمعة المقبل

رفع الستار عن الشعار الرسمي للتسويق المجالي لشفشاون

انفراد: الشاون بريس تنشر المداخلة الكاملة للناشط الحقوقي والسياسي محمد بن ميمون بمقر المنظمة المغربي

أين قضت الأسر الشفشاونية عطلتها الربيعية؟

الدورة العادية لشهر أبريل 2013 بجماعة باب برد

مقدم الزاوية الدرقاوية بشفشاون في ذمة الله

فضاء الحكي بشفشاون... كهف "حنا مسعودة"





 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

لا أحد يعلم من أنت!

 
أدسنس