تحية إعلامية للزوار الكرام ومرحبا بكم في موقعكم الشاون بريس           
صوت وصورة

دعم التعاونيات الفلاحية لتثمين مختلف سلاسل الإنتاج


أهلا بكم في دوار مدينة وزان

 
أدسنس
 
النشرة البريدية

 
 


حكايات الأولياء شفشاون... حكاية "سيدي مفتاح"


أضيف في 08 يونيو 2021 الساعة 12 : 14



حكايات الأولياء شفشاون... حكاية "سيدي مفتاح"

 

يحكى أن يهوديا كان يضايق المغاربة المسلمين يوم الجمعة بأحد مساجد مدينة فاس بطرق شتى مستعينا بالسحر الذي كان اليهود مشهورين بممارسته، فيؤديهم داخل المسجد عن طريق السحر الذي يحذق ممارسته، فتضايق الناس من ممارساته المشينة، ووصل خبره إلى السلطان، فأعطى أمره بالبحث عن رجل يبطل مفعول سحر اليهودي، فقيل له إن رجل اسمه "سيد مفتاح" يسكن في ضواحي شفشاون، وينتمي إلى قبيلة "بني زجل" يبطل مفعول السحر، وتصدر منه أفعال خارقة.

 

أرسل السلطان رسولين في طلبه، وبعد أن وفدوا على مدينة شفشاون، سألوا عن الطريق المؤدية إلى "بني زجل"، وتعرفوا إليها فسلكوا طريق "رأس الماء" المؤدي إلى مدشر "تسملال" ومنه توجهوا نحو "بني زجل".

 

في الوقت الذي وصلوا فيه إلى المكان المقصود، وجدوا شخصا يحرث الأرض بمحراث يجره ثوران أحدهما أسود اللون والآخر بٌني، وكان هذا الشخص هو "سيدي مفتاح" نفسه، فطلبوا من الرجل أن يرشدهم إلى منزل الشخص الذي جاؤوا في طلبه وفي لمح البصر، تسمر الرجلان في مكانهما وقد أصابهما الهلع والخوف والدهشة حين أشار الرجل إلى منزله إشارة فارتفع المحراث والثوران في الهواء وظلا معلقين وهو يشير إلى البيت. أمام هذا الفعل الخارق، تيقنا أنه الشخص المطلوب فأخبروه أن السلطان يطلبه لأمر مهم.

 

سافر "سيدي مفتاح" إلى مدينة فاس، وعند وصوله إلى قصر السلطان، طلب منه أن يرافقه وحاشيته إلى المسجد. وكما كانت دهشة الجميع حين رأوا اليهودي معلقا في سقف المسجد يستغيث ويطلب النجدة مما حل به. أخذ "سيد مفتاح" ورقتين وصنع منهما شكلين مستديرين،فإذا بهما يتحولان إلى رحوين فرمى بهما اليهودي بقوة فسقط ميتا. وهكذا تخلص سٌكان فاس المسلمون من إذاية اليهودي.

 

يقال إن "سيدي مفتاح" حين رفع المحراث والثوراين في الهواء بمدشره، كان اليهودي في فاس يرتفع إلى سقف المسجد ويشد بعقال لا يستطيع منه فكاكا، وبقي على هذا الحال إلى حين وصول "سيدي مفتاح" وإنجازه ذلك الفعل الخارق.

 

تلك إحدى الخوارق التي تحكى عن الولي "سيدي مفتاح" الذي لا يزال ضريحه موجودا ببني زجل بالقرب من مدينة شفشاون.

 

الكتاب: شفشاون ذاكرة المكان  

 

الكاتب: عبد الواحد التهامي العلمي

 

المركز العربي للدراسات الغربية

 

الشاون بريس/يتبع... 







 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



وزارة التربية الوطنية تنشر أسماء المحتلين للسكن الوظيفي بشفشاون

انفراد: الشاون بريس تنشر المداخلة الكاملة للناشط الحقوقي والسياسي محمد بن ميمون بمقر المنظمة المغربي

تراجع خطير في مستوى الخدمات الصحية بالجبهة

عامل إقليم شفشاون يدعو إلى التأكيد على إعادة الثقة بين الملزم والإدارة الجبائية

إلى متى ستستمر معاناة ساكنة قاع سراس مع هشاشة البنية التحتية؟‎

تقريراللجنة الوطنية لمحاربة الفساد: استغلال مشاريع التنمية القروية والفلاحية في إنتاج وترويج المخدرا

ليالي القذافي بشفشاون: تسيل مداد الكتاب المشارقة (الكردستاني بدل رفو نموذجا)

لماذا لا نرخص للكيف كما نرخص للسجائر

على مسؤوليتي: ˜ جماعة المنصورة،بني احمد ،إقليم شفشاون، تستغيث فهل من منقذ؟

وفاة أكبر المعمرين بشفشاون وآخر المقاومين إلى جانب عبد الكريم الخطابي عن عمر يناهز 117 سنة‎

التصوف والزوايا بشفشاون (1)

الحقيقة والألم (الحلقة الأولى)

حكايات الأولياء شفشاون... حكاية مولاي علي شقور

حكايات الأولياء شفشاون... حكاية "سيدي مفتاح"

حكايات الأولياء شفشاون... حكاية سيدي السبع





 
البحث بالموقع
 
مقالات وأراء

الباكالوريا

 
أدسنس