أسعار زيت الزيتون تلتهب عالميا بسبب الجفاف و نفاذ المخزون

ذكرت صحيفة “الغارديان” البريطانية، أن أوروبا أوشكت على استنفاد احتياطياتها من زيت الزيتون بسبب موجة الجفاف وعاصفة البَرَد التي ضربت القارة.

وأشارت الصحيفة إلى أن موجات الحر التي ضربت منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط ​​أدت إلى تدمير المحاصيل وأجبرت المنتجين على الاستيراد من أمريكا الجنوبية لمواكبة الطلب.

تمت زراعة أشجار الزيتون حول البحر الأبيض المتوسط ​​منذ آلاف السنين، إذ تنتج إسبانيا وحدها نصف إمدادات العالم من زيت الزيتون، لكن حرائق الغابات وارتفاع درجات الحرارة في الصيف كان له أثر كبير على هذه الصناعة القديمة.

ومن المتوقع أن ينخفض ​​الإنتاج العالمي إلى 2.4 مليون طن وفقًا للمجلس الدولي للزيتون، أي أقل من محصول العام الماضي وأقل بكثير من الطلب العالمي البالغ حوالي 3 ملايين طن، بعد أن ضرب الجفاف الإنتاج في إسبانيا.

كما أدى الطقس القاسي في المناطق المهمة الأخرى بما في ذلك اليونان وإيطاليا والبرتغال وكذلك تركيا والمغرب إلى تفاقم الأزمة.

ويقول المزارعون إن مداخيلهم تضررت بسبب ضعف المحاصيل وارتفاع تكاليف الطاقة والعمالة.

ومن المتوقع أن تنتج اليونان 200 ألف طن فقط هذا العام، أي أقل بمقدار الثلث عن العام الماضي بعد الحرارة الشديدة ومشاكل انتشار ذبابة الفاكهة.

ويشير التقرير إلى أن المصنعين يمتلكون حوالي 115 ألف طن متري فقط من مخزون زيت الزيتون المتاح في إسبانيا، وفقا للمحللين في مجموعة بيانات السلع Mintec، مقابل استخدام شهري يبلغ حوالي 60 ألف طن.

أدت المخاوف بشأن النقص في زيت الزيتون إلى ارتفاع أسعار التجزئة بنسبة 47٪ في محلات السوبر ماركت الكبرى في المملكة المتحدة

وينقل عن كايل هولاند، محلل زيوت الطعام في شركة Mintec قوله: “في حالة استمرار وتيرة النضوب هذه، يحذر المطلعون على السوق من أن إمدادات زيت الزيتون قد تنفد قبل وصول المحاصيل الطازجة، والتي تبدأ تقليديا في إسبانيا في شهر أكتوبر تقريبا”.

وأدت المخاوف بشأن النقص إلى ارتفاع أسعار الجملة. ارتفعت تكلفة زيت الزيتون البكر الممتاز من الأندلس، في جنوب إسبانيا، إلى 8.45 يورو للكيلوغرام الواحد هذا الشهر، أي أكثر من ضعف سعر العام الماضي وأعلى مستوى تم تسجيله على الإطلاق في إسبانيا بناءً على بيانات الأسعار التي تمتد لأكثر من 20 عاما.

وقد أدى ذلك إلى ارتفاع أسعار التجزئة بنسبة 47٪ في محلات السوبر ماركت الكبرى في المملكة المتحدة، وفقا لمحللين.

ويعتقد أن آمال إيطاليا في إنتاج ما يصل إلى 350 ألف طن قد تحطمت بسبب الأحوال الجوية القاسية، بما في ذلك الجفاف – وحتى العواصف الثلجية الأخيرة في منطقة بوليا الرئيسية للزراعة، والتي أسقطت الفاكهة الناضجة من الأشجار.

كما تأثر المزارعون في إيطاليا بالمرض البكتيري الملقب بـ”إيبولا الزيتون”، الذي قتل ستة ملايين شجرة في السنوات الأخيرة.

توقفت تونس وتركيا وسوريا في الآونة الأخيرة عن تصدير زيت الزيتون في إطار محاولتها حماية السلع الأساسية المحلية من ارتفاع الأسعار على المستوى الدولي

وتوقفت تونس وتركيا وسوريا في الآونة الأخيرة عن تصدير زيت الزيتون في إطار محاولتها حماية السلع الأساسية المحلية من ارتفاع الأسعار على المستوى الدولي.

ويُتوقع أن يزداد الوضع سوءا في السنوات المقبلة مع أحداث مناخية أكثر حرارة وتطرفا.

مشاركة المقالة على :
اترك تعليقاً