إقليم شفشاون يحتفي بالتراث الثقافي والأركيولوجي والمؤهلات السياحية لمنطقة غمارة

الشاون بريس

يحتضن شاطئ سطيحة (إقليم شفشاون)، من 2 الى 4 من غشت القادم، الدورة الأولى لمهرجان غمارة للتراث والثقافة، احتفاء بالتراث المحلي والأركيولوجي والسياحي للمنطقة وسعيا لتعزيز الروابط الثقافية بين مختلف مكونات المجتمع المحلي.

كما ينعقد هذا المهرجان، وفق بلاغ للمنظمين، إيمانا بأهمية التراث المحلي الأركيولوجي في النهوض بالشأن السياحي المحلي والبحث في خصائص ومميزات المشهد الأركيولوجي في المنطقة الساحلية الغمارية، وكذا لتسليط الضوء على تاريخ الموقع التاريخي تجساس، مستحضرين أهمية هذا الموقع تاريخيا وعلميا وأركيولوجيا وإمكانية توظيف هذه الكنوز الأركيولوجية لإنعاش السياحة العلمية والثقافية بالمنطقة.

ويتضمن برنامج التظاهرة عدة أنشطة ومعارض تستقطب كل الأذواق، من ضمنها معرض الكتاب الخاص بتاريخ قبيلة غمارة، والذي يتيح للزوار فرصة التعرف على تاريخ قبيلة غمارة العريق من خلال كتب ووثائق نادرة، ومعرض المنتوجات المحلية لقبيلة غمارة يقدم المنتجات المحلية التي تعكس التراث والحرف التقليدية للقبيلة والهوية الثقافية المحلية، ومعرض الصناعات التقليدية لغمارة لإبراز المهارات الحرفية التقليدية التي تتميز بها قبيلة غمارة، مثل النسيج والخزف وصناعات يدوية مختلفة.

كما يتضمن برنامج الحدث معرض لتسويق المأكولات البحرية للشريط الساحلي لقبيلة غمارة، والذي يعكس التنوع الغذائي البحري الذي تزخر به المنطقة، مع التركيز على الأطباق التقليدية والمأكولات البحرية الطازجة، ومعرض الصور للآثر التاريخية لقبيلة غمارة والذي يقدم رؤية بصرية للتاريخ والأماكن الأثرية في المنطقة، مما يساعد على نشر الوعي بأهمية الحفاظ على التراث التاريخي.

ويحتوي البرنامج أيضا على ندوات علمية، من ضمنها ندوة حول التنمية المستدامة للتراث الغماري، تتناول الأبعاد الإيكولوجية والتاريخية والعلمية لتجساس وبلاد غمارة، وتبحث في سبل تحقيق التنمية المستدامة من خلال الحفاظ على التراث، وندوة حول مساهمة المرأة في التنمية بقبيلة غمارة ت سلط الضوء على الدور الفاعل الذي تطلع به المرأة في تنمية المجتمع الغماري، مع التركيز على الإنجازات والتحديات، وندوة حول السياحة الجبلية والبحرية وعلاقتها بالتنمية بمنطقة غمارة لاستكشاف الإمكانيات السياحية الطبيعية للمنطقة، وكيفية استغلالها لتعزيز التنمية الاقتصادية.

وبخصوص الأنشطة الترفيهية والرياضية، يحتوي برنامج المهرجان على عرس على الطريقة التقليدية يعرض الطقوس والتقاليد التي تصاحب الأعراس في قبيلة غمارة، مما ي عزز الفهم الثقافي والتقدير لهذه التقاليد، ومسابقة للقوارب الصيد التقليدي تشجع على المحافظة على تقاليد الصيد البحري التقليدي وتسلط الضوء على مهارات الصيادين المحليين، ودوري لكرة القدم لزرع قيم الروح الرياضية والتنافسية بين شباب القبيلة، ومسابقة في رياضة السباحة تشجع على النشاط البدني وت برز مهارات السباحين المحليين.

وخصص المنظمون فقرات في برنامج المهرجان لألعاب الشاطئ الترفيهية المتنوعة، ومسابقة للدرجات الهوائية تساهم في نشر هذا النوع الرياضي وتعزيز قيم الرياضة النبيلة والمنافسة الشريفة، ومسابقة للعدو الريفي تبرز القدرات الرياضية لشباب المنطقة.

وفي الجانب الثقافي/الفني، تنظم في إطار المهرجان ورشة الرسم للأطفال تتيح للأطفال فرصة التعبير عن إبداعاتهم الفنية وتنمية مواهبهم، مع إبراز التراث الغماري وتعزيز التنمية السياحية والثقافية بالمنطقة.

مشاركة المقالة على :
اترك تعليقاً