مغاربة جبل طارق.. اليملاحي تحمل المسؤولية السياسة والأخلاقية للحكومة المغربية

في تصريح خصت به وسائل الإعلام الرسمية ،الصادرة بصخرة جبل طارق التابعة لسيادة التاج الملكي البريطاني، حملت اليملاحي إيمان، الحكومة المغربية مسؤولية الحصار الجوي والبحري المفروض على أفراد الجالية المغربية المقيمة بصخرة جبل طارق للأسباب غير منطقية .

 

وفي هذا الصدد استنكرت اليملاحي الأسعار المرتفعة لرحلة إستثنائية تم إلغاؤها في آخر لحظة، مشيرة أن كبار السن والمتقاعدين لا يستطيعون تحمل تكاليف السفر إلى المغرب .

 

وأوضحت المتحدثة، أن الحكومة الذاتية لجبل طارق لها إرادة حقيقية لحل أزمة الجالية المغربية المقيمة بالصخرة، في حين تلتزم الحكومة المغربية الصمت رغم أن منطقة جبل طارق، تصنف ضمن المناطق الخضراء، وأن حوالي 97 في المئة من الساكنة تلقوا التطعيم ضد فيروس كورونا.

 

“إن رئيس جمعية مغاربة جبل طارق علي الدوعيسي قام بربط الإتصال مع العديد من المؤسسات المغربية وأصحاب القرار من أجل وضع حد لمعاناة الجالية المغربية، لكن لحدود الساعة لم يتوصل بأي رد أو إشارة إيجابية، وانا أعتقد أن المشكل يكمن في الحكومة المغربية التي تماطل وتتلكا لحل هذه المعضلة الإنسانية والاجتماعية حيث أن هناك أسرا لم ترى بعضها البعض منذ سنتين رغم وقوع وفيات في صفوفهم ” تقول إيمان اليملاحي.

 

يذكر أن الخطوط الملكية المغربية والناقلات البحرية تقوم حاليا بتسيير رحلات بحرية و جوية إستثنائية لفائدة مغاربة العالم، باستثناء مغاربة جبل طارق الأمر الذي يعتبرونه تمييزا مجحفا في حقهم، رغم أنهم يوجدون على مرمى حجر من الموانئ والمطارات المغربية مثل ميناء طنجة المتوسط وميناء طنجة المدينة، ومطار طنجة بوخالف، ومطار تطوان سانية الرمل .

 

 

 

الشاون بريس

مشاركة المقالة على :
اترك تعليقاً